الحمل والرضاعة

حبوب منع الحمل ميكرولوت

حبوب منع الحمل ميكرولوت من أفضل وسائل تنظيم النسل المعروفة، التي أثبتت فعاليتها في منع الحمل بنسبة كبيرة، دون إحداث أضرار كبيرة بصحة المرأة، إذا تم تناول الحبوب حسب وصفة الطبيب المعالج، وإذا لم تكن المرأة تعاني من أي أمراض تتعارض مع تناول هذا الدواء، وأيضاً عند الحرص على تناول الدواء في وقت محدد مثل أدوية منع الحمل الأخرى.

حبوب منع الحمل ميكرولوت

حبوب منع الحمل ميكرولوت هي أحد موانع الحمل الفموية التي تحتوي على البروجستيرون فقط، والمعروفة باسم “الحبة الصغيرة”، ويستخدم ميكرولوت لمنع الحمل عندما يتم تناوله بشكل صحيح بعدة طرق، بما في ذلك:

  • تغيير قوام مخاط عنق الرحم؛ مما يزيد من صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • تغيير بطانة الرحم مما يجعلها أقل ملاءمة للزرع.
  • إعاقة وظائف منتصف الدورة؛ مما قد يساهم في عمل منع الحمل.
  • مثل جميع موانع الحمل الفموية، يهدف ميكرولوت إلى منع الحمل، ولكنه لا يحمي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، والأمراض الأخرى المنقولة جنسيا.
  • قد تختار بعض النساء حبوب ميكرولوت حيث تقل احتمالية تسببها في حدوث جلطات دموية، على الرغم من أنها يمكن أن تتسبب في تقليل الإباضة عند النساء، وهذا التأثير يختلف من امرأة إلى أخرى.
  • إذا تم استخدام الحبوب بشكل مثالي، تكون فعالة بنسبة تزيد عن 99٪، ومع ذلك، إذا لم يتم استخدامها وفقًا للتعليمات بالضبط، وكثير من النساء يقعن في ذلك؛ فقد تحمل حوالي 9٪ من المستخدمين في غضون عام.

حبوب منع الحمل ميكرولوت وزيادة الوزن

أثبت الدراسات أن حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستيرون فقط مثل ميكرولوت من المحتمل أن تسبب بعض زيادة الوزن، وذلك القلق بشأن زيادة الوزن قد يمنع بعض الأشخاص من استخدام حبوب منع الحمل، ولكن الحقيقة أن وزن بعض الأشخاص قد يزداد أثناء استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، بينما قد يعاني البعض الآخر من الانتفاخ، أو تغيرات في تكوين الجسم (كمية وتوزيع الدهون في الجسم)؛ مما قد يجعلهم يشعرون وكأنهم يكتسبون الوزن.

يمكن أيضاً أن تؤثر التغيرات في مستويات الهرمونات خلال فترة البلوغ وانقطاع الطمث على تكوين الجسم.  بدءًا من سن البلوغ، ويتسبب هرمون الاستروجين في ترسب الدهون في الجسم على الصدر، والفخذين، والوركين، والمؤخرة، كما تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء وبعد انقطاع الطمث إلى زيادة الدهون في الجسم، وخاصة حول البطن، وتعاني بعض النساء من زيادة في الوزن عند اقتراب سن اليأس، ولكن يُعتقد أن هذا مرتبط بالشيخوخة أكثر من التغيرات الهرمونية.

إقرأي أيضًا: موعد نزول الدورة بعد حبوب ستيرونات

حبوب منع الحمل ميكرولوت والدوره

يتم تناول ميكرولوت لأول مرة في اليوم الأول من دورتك الشهرية، إذا لم تستخدمي موانع حمل هرمونية في الشهر الماضي، وعادة ما يتوقف النزيف المهبلي غير المنتظم بمجرد أن يتكيف جسمك مع حبوب منع الحمل ميكرولوت عادة بعد حوالي 3 أشهر، فإذا فاتتك الدورة الشهرية، ولكنك تناولت كل أقراصك، فمن غير المحتمل أن تكوني حاملاً طالما تناولت الأقراص في الوقت المناسب.

سعر حبوب منع الحمل ميكرولوت

حبوب ميكرولوت عبارة عن شريط مكون من 35 حبة، بسعر 16 جنيهاً مصرياً.

متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل ميكرولوت؟

يبدأ مفعول حبوب منع الحمل ميكرولوت على الفور من اليوم الأول الذي يبدأ تناولها فيه، حيث يتم تناول قرصًا واحدًا يوميًا في نفس الوقت كل يوم، ويجب أن يتم تناول الحبوب كل يوم بغض النظر عن عدد مرات الجماع، حيث سيساعدك هذا أيضًا على تذكر موعد تناوله، ويجب الحفاظ على فترة 24 ساعة بالضبط بين الحبوب.

وإذا نسيت تناول الحبوب، فقومي بتناول القرص المفقود بمجرد أن تتذكري، حتى لو كان ذلك يعني تناول قرصين في نفس الوقت، ثم استمري في تناول أقراصك في الوقت المعتاد، بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك أيضًا استخدام احتياطات إضافية لمنع الحمل (مثل الواقي الذكري أو العازل الأنثوي) للأيام السبعة المقبلة، لأنك إذا كنت قد مارست الجماع في الأسبوع السابق، أو تناولت أقراصك في وقت متأخر، أو فاتك فهناك احتمال كبير للحمل.

جتني الدورة وأنا اخذ حبوب منع الحمل ميكرولوت

بعض النساء لا يحصلن على فترات دورة شهرية عند تناول حبوب منع الحمل ميكرولوت فإذا فاتتك دورة شهرية، لكنك تناولت كل أقراصك بشكل صحيح، ولم تتناولي أي أدوية تتعارض مع حبوب منع الحمل، فمن غير المرجح أن تكوني حاملاً، فقط استمري في تناول الحبة الصغيرة كالمعتاد، وإذا كانت لديك مخاوف أخرى، استشيري طبيبك أو الصيدلي.

البعض أيضاً يتساءل جتني الدورة وأنا أخذ حبوب منع الحمل ميكرولوت، ويمكن الرد على ذلك السؤال بالآتي:

  • إذا فاتتك دورتين متتاليتين، فقد تكونين حاملاً حتى لو تناولت حبوب منع الحمل بشكل صحيح، فقومي بإجراء اختبار الحمل، أو اطلب المشورة من طبيبك.
  • يعد النزيف المهبلي غير المنتظم (اكتشاف أو نزيف اختراق) بين فترات الدورة الشهرية أمرًا شائعًا في الأشهر القليلة الأولى من تناول ميكرولوت، ويُنصح عادةً بمواصلة تناول أقراصك كالمعتاد، لأن غالبًا ما يتوقف النزيف بعد بضعة أشهر، بمجرد أن يتكيف جسمك مع الحبوب.
  • إذا كنت تعانين من نزيف غير متوقع متكرر، أو مستمر، أو غزير، أو لا يهدأ بعد أول شهرين أو ثلاثة أشهر، فعليك مراجعة طبيبك.
  • تحدث الدورة الشهرية على فترات منتظمة، ويكون مدتها وشدتها طبيعيتين في غالبية الحالات، ومع ذلك لوحظت فترات زمنية قصيرة وطويلة.
  • لهذا السبب، يجب أن تضعي في اعتبارك إمكانية حدوث مثل هذه التغييرات في إيقاع الدورة الشهرية، كإجراء احترازي قبل بدء تناول الأقراص.
  • من غير المستحسن محاولة التأثير على اضطرابات الدورة عن طريق الإدارة الإضافية للحبوب، فهذا لن يؤدي إلا إلى عكس التغييرات التي أحدثها ميكرولوت في مخاط عنق الرحم، وبالتالي تعريض تأثير منع الحمل للخطر بشكل كبير.

حبوب ميكرولوت والرضاعة الطبيعية

على الرغم من أن حبوب منع الحمل ميكرولوت لا ينصح بها كوسيلة لمنع الحمل أثناء الرضاعة، ومع ذلك يبدو أنه لا توجد آثار ضارة على نمو الرضيع أو تطوره إذا بدأ استخدام ميكرولوت بعد ستة أسابيع من الولادة، فلا يبدو أن البروجستيرون الموجود في الحبوب يؤثر على كمية أو جودة لبن الثدي؛ ومع ذلك فإن كميات دقيقة من المادة الفعالة للحبوب تفرز مع الحليب.

كيف تؤخذ حبوب منع الحمل ميكرولوت؟

يجب تناوله بالترتيب الموجه على العبوة لمدة 28 يومًا كاملة دون اعتبار للنزيف، وهذا يعني أنه بعد انتهاء الحزمة الأولى، يجب أن تبدأ الحزمة التالية دون انقطاع، وستجد أيام الأسبوع مطبوعة على العبوة، ويجب أن يبدأ تناول الأقراص في اليوم الأول من نزف الدورة الشهرية، في اليوم التالي لآخر قرص هرموني من موانع الحمل الفموية السابقة، وتجاهل الفاصل الزمني الخالي من حبوب منع الحمل

موانع استخدام حبوب منع الحمل ميكرولوت

لا ينبغي استخدام حبوب منع الحمل ميكرولوت في وجود أي من الأعراض الآتية:

  • الحمل المعروف أو المشتبه به.
  • اضطراب الانصمام الخثاري الوريدي النشط.
  • وجود أو تاريخ الإصابة بأمراض الشرايين، والقلب، والأوعية الدموية (مثل احتشاء عضلة القلب، والحوادث الوعائية الدماغية، وأمراض القلب الإقفارية).
  • داء السكري مع إصابة الأوعية الدموية.
  • وجود أو تاريخ مرض كبدي حاد طالما قيم وظائف الكبد
  • لم تعد إلى طبيعتها.
  • وجود أورام الكبد (حميدة أو خبيثة)، أو وجود تاريخ للإصابة بها.
  • وجود أو وجود تاريخ للإصابة بسرطان الثدي، أو الأعضاء التناسلية، إذا تأثر الجنس بالستيرويد.
  • نزيف مهبلي غير مشخص.
  • فرط الحساسية لأي من مكونات ميكرولوت.

احتياطات تناول حبوب ميكرولوت

في حالة وجود أي من عوامل الخطر الآتية، يجب التفكير قبل أن تقرر البدء في استخدام حبوب ميكرولوت، حيث يجب على المرأة الاتصال بطبيبها، وبدوره يجب على الطبيب بعد ذلك أن يقرر ما إذا كان يجب إيقاف ميكرولوت أم لا، وهذه الأعراض هي:

  • اضطرابات الدورة الدموية، فهناك القليل من الأدلة على وجود علاقة بين حبوب البروجستيرون فقط، وزيادة خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب، والانصمام الخثاري الدماغي.
  • يرتبط خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، والدماغ إلى حد ما بزيادة العمر، وارتفاع ضغط الدم، والتدخين، ففي النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم، قد يزداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية قليلاً عن طريق حبوب البروجستيرون فقط.
  • خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية (الجلطة الوريدية العميقة، الانسداد الرئوي) المرتبطة باستخدام حبوب البروجستيرون فقط.
  • يُنصح بالتوقف عن استخدام ميكرولوت في حالة الجراحة الاختيارية قبل أربعة أسابيع على الأقل، وعدم الاستئناف إلا بعد أسبوعين من التعافي الكامل.
  • يجب مراعاة زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية في النفاس.
  • يجب إيقاف العلاج على الفور إذا كانت هناك أعراض لحدث تخثر شرياني، أو وريدي، أو اشتباه في حدوثه.

الآثار الجانبية لحبوب ميكرولوت

يساعد هذا الدواء معظم النساء، ولكن قد يكون له آثار جانبية غير مرغوب فيها لدى بعض النساء، فإذا لاحظت أيًا من الآثار الجانبية التالية وكانت تثير قلقك، أخبري طبيبك أو الصيدلي:

  • الغثيان والقيء.
  • آلام في المعدة مصحوبة بعدم انتظام النزيف، بما في ذلك النزيف المتكرر، أو الأقل تكرارًا، أو عدم حدوث نزيف.
  • الصداع بما في ذلك الصداع النصفي.
  • دوار، وتغيرات المزاج بما في ذلك الاكتئاب.
  • ألم الثدي.
  • ألم في الصدر، أو الذراع، أو تحت عظم القص.
  • الشعور بعدم الراحة في الظهر.
  • ضيق التنفس، أو صعوبة التنفس.
  • تورم أو ألم في ساق واحدة.
  • ضعف مفاجئ أو تنميل في الوجه، أو الذراع، أو الساق، خاصة في جانب واحد من الجسم.
  • صعوبة مفاجئة في المشي، وفقدان التوازن.
  • تسعل الدم.

قدم لكم موقع تفاصيل أهم المعلومات عن حبوب منع الحمل ميكرولوت وطريقة استخدامها، وتأثيرها على المرأة في حالة الحمل والرضاعة الطبيعية، وأيضاً تأثير استخدام تلك الحبوب على فترة الدورة الشهرية الطبيعية، التي يمكن أن تتأثر باستخدام أدوية منع الحمل بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى