الحمل والرضاعة

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل

الحمل وانتفاخ الثدي

فترة الحمل هي من أصعب الفترات التي تمر على المرأة في حياتها، بل قد تعاني فيها من الكثير من الصعوبات والمشاكل التي قد تواجهها في تلك الفترة، بل يجب في تلك الفترة معاملتها بطريقة خاصة تليق مع تلك الفترة التي تمر بها في حياتها وبما أننا نتحدث عن الحمل وآلامه فلا بد من أن نتطرق على موقع تفاصيل إلي إجابة سؤال متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل ؟

ومع ذلك فإن تلك الفترة الخاصة بفترة الحمل تعد من أكثر المواقف الخاصة بها في حياتها، وخصوصاً لما تمر به من مواقف صعبة تحيط بها وتلحق بها، فإن المرأة في فترة الحمل تعمل على الوصول إلى أفضل الحلول من أجل الحفاظ على صحتها، وصحة جنينها من التعرض للأمراض أو حدوث أي أضرار بها من شأنها تلحق بأمن وسلامة الجنين.

متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل

ومرحلة الحمل من المراحل الخطيرة والخاصة التي تمر بها المرأة، في تعقبها فترات أخرى منها انتفاخ الثديين، وزيادة حجم الثدي، ومعرفة الوقت الذي ينتفخ فيه الثدي يمتلئ بالحليب الطبيعي من أكثر الأوقات المهمة لها، وذلك من أجل تحديد الوقت ومعرفة الوضع الخاص بها، وتحديد حسبة خاصة بها من أجل حدوث ميعاد الولادة.

وتعد التغيرات التي تطرأ على المرأة خصوصاً ما يقع في منطقة الثدي من تغيرات خاصة بها في خلال فترة الحمل، وذلك هذا يعد أكثر ما تسعى في معرفته الحامل رغبة منها في تحصيل الكم الهائل من معرفة الفوائد التي ستمر بها في تلك الفترة مما يعني ذلك حفاظها على صحة الجنين وحمايتها من المخاطر المقبلة للأم الحامل.

ويعد انتفاخ الثدي من اول علامات الحمل، وذلك مع حدوث نمو ملفت في حجم الثدي الطبيعي، ويعد ذلك الانتفاخ هو امتلاء جزئي لثدي المرأة الحامل بالحليب وذلك لتلبية رغبة الجنين الخاصة بنموه، مع حدوث أيضاً نمو للأوردة وتضخم خاص وذلك في حدوث تغير في لون الاوردة إلى الأكثر زرقة ويصبح أكثر وضوحاً في الرؤية.

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل

ويعد المراحل التي يمر بها الثدي في خلال الفترات الاولى للحمل هي التي تحدد بداية الحمل، ويعد تلك الطريقة هي الأكثر شيوعاً بين الناس على المدى القصير والقريب، ومن خلال معرفة السبب والنتيجة، والسؤال الذي لا ينتهي متى يبدأ الثدي والانتفاخ في الحمل، ومن تلك المراحل المختلفة لمعرفة وتحديد وقت بداية الحمل، منها:

  • ظهور أعراض والم في الثدي ويعد من بداية الحمل.
  • يفيض الجسم الخاص بالمرأة بالهرمونات في خلال الفترات الأولى من الحمل والتي تمتد من أسبوع إلى أكثر من ثلاثة أسابيع.
  • يعد هرمون البروجسترون، وهرمون الأستروجين، هم من أكثر الهرمونات الخاصة والمسئولة عن تحضير وتجهيز وإعداد جسم المرأة الحامل لنمو الجنين بداخلها، وهو ما يجعل الطفل جائعاً يحتاج إلى التغذية دائماً.
  • وتعد أيضاً تلك الهرمونات هي التيس تؤهل الثدي من أجل الاستعداد والتجهيز لمرحلة الامتلاء بالحليب.
  • حدوث ألم بدائي في الحلمتين.
  • ظهور حبوب في ثدي المرأة.
  • ظهور الكثير من الكتل على الثدي لم تكن موجودة من قبل، وهي عادة ما تكون عبارة عن تكيسات حميدة ليس بها ضرر وهي من النتائج الخاصة بفرز هرمون الحليب بالثدي.
  • حدوث الكثير من الألم وذلك نتيجة زيادة حجم الثدي وتورمه، خاصة في الوقت الأخير من فترة الحمل.
  • ظهور الكثير من علامات التمدد وكذلك حدوث الشعور بالحساسية الجلدية، بالإضافة إلى حدوث الحكة في الثدي.
  • حدوث تسربات بالثدي وذلك عن طريق خروج سائل سميك، مميز باللون الأصفر، ذلك اللون يسمى اللبأ، وقد يحدث ذلك خاصة مع اقتراب موعد الولادة، أي أن ذلك يحدث خصيصاً في الشهر التاسع والأخير من الحمل.

متى يكبر الثدي في الحمل

ومع كل تلك الأسئلة الشائعة والتي تبحث عنها المرأة خصيصاً لمعرفة الأسباب التي أدت إلى تضخم حجم الثدي، ومع سؤالها المتكرر متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل، وكذلك الوصول إلى نتائج حقيقية من أجل الحفاظ على صحة الجنين داخل بطن الحامل، ومنها:

  • يبدأ الثدي بالانتفاخ مع بداية الحمل، خصوصاً لما يقدمه الثدي من إفرازات جديدة وهرمونات تبدأ في عملها من أجل استيعاب التغيرات الطارئة الداخلة على ثدي المرأة.
  • وجود انتفاخ في حجم الثدي مع استمرار الحمل.
  • تضخم وتغير لون الاوردة الخاصة المتواجدة بثدي المرأة والتي يبدأ تغير لونها إلى الأزرق.
  • الشعور بالألم عند لمس الثدي ووجود فرط في الحساسية.
  • هالة سواد تحيط بحلمات الثدي.

تغيرات الثدي في الأسبوع الأول من الحمل

تعتبر التغيرات التي تطرأ على الثدي في الأسبوع الأول من الحمل من العلامات الدالة على دخول المرأة في فترة الحمل، لذلك فإنه من المناسب على المرأة أن تبدأ الاستعداد والتجهيز لخوض المرحلة الجديدة من حياتها، خصوصاً ما يمر بها في تلك الفترة الصعبة من حياتها، من خلال تغيرات تمر بها وتحدث لها ومعاناة تراها وتعيشها في فترة الحمل المختلفة، وذلك مع تواجد بعض التغيرات التي الطبيعية التي تحدث للثدي والتي لا يوجد أي مخاوف منها:

  • تقشر مستمر للحلمتين خلال فترات الحمل المختلفة.
  • نمو وتضخم في حجم الثدي خلال الأسبوع الأول من بداية الحمل، ويظل نمو حجم الثدي مستمر إلى وقت الولادة.
  • وجود احساس مختلف وشعور متجدد بوجود حساسية بالثدي.
  • ظهور أعراض خاصة بألم الثدي عند دخول الأسبوع الأول للحمل.

الم الثدي قبل الدوره هل يدل على حمل

ومن خلال كل ما يحدث من تغيرات تطرأ على جسد المرأة، ومتى يبدا الثدي والانتفاخ في الحمل، وألم الثدي قبل الدورة وعلاقته بالحمل، وكل ذلك من أمور مهمة يتعين على المرأة على معرفة كل ما يتعلق بها من مشاكل يجب عليها حلها قبل حدوث الحمل، ولذلك يجب على المرأة معرفة وقت حدوث الحمل، ومنها:

  • يعد حدوث ألم في الثدي قبل حدوث الدورة من الأعراض الأساسية التي تنبأ على حدوث الحمل.
  • حدوث تضخم مفاجئ في الثدي.
  • تغيير قطعي في حلمة الثدي وذلك بسبب تلك الأربطة والأنسجة الخاصة والتي تعمل على الاستعداد والتجهيز من أجل إفراز الحليب تجهزاً لاستقبال المولود.

التجنب لأعراض ألم الثدي

  • يجب الحرص على ارتداء حمالة صدر قطنية خصوصاً أثناء النوم.
  • يجب على المرأة الحرص على أن تكون حمالة الصدر متناسبة جدياً طردياً مع حجم الثدي ولابد وأن تكون واسعة على الأقل وليست ضيقة.
  • تدليك الثدي بشكل مستمر خصوصاً خلال فترة الحمل.
  • الحرص على عدم تعرض الثدي للارتطام والاصطدام بالأشياء الصلبة.
  • يجب على المرأة في فترات الحمل أن تحرص على ارتداء حمالات الصدر المرنة والتي تساهم وتساعد في حركة سهلة للثديين في الوضعيات المختلفة للجسم.

ومع كل ما يحدث من تغيرات جذرية تطرأ على ثدي المرأة خلال الفترات الأولى قبل معرفة الحمل، أو حتى بعد حدوث الحمل مرور الأسابيع الأولى من أيام المرأة الحامل، فإن معرفة متى يبدأ الثدي بالانتفاخ في الحمل هي من أهم الأمور بل يجب على المرأة باعتبارها من الأولويات الخاصة بها في حياتها.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى