الحمل والرضاعة

نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة

هناك أمور عديدة تؤدي إلى نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة حيث يكون نزيف الدم أخف من التدفق الطبيعي، وذلك له العديد من الأسباب، بعضها غير مقلق بالمرة، وقد تكون طبيعية حسب عمرك، أو عوامل أخرى، مثل الحمل، وقد تشير الأسباب الأخرى إلى أن الوقت قد حان لرؤية طبيبك.

نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة

تختلف أسباب نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة من امرأة إلى أخرى، ولكن من أشهر أسباب حدوث ذلك ما يلي:

  • الحمل: عادة ما ينزل الدم في فترة (1 إلى 4 أسابيع بعد أن يتوقع شخص ما الدورة الشهرية)، ولكن عادة لا داعي للقلق، فقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من نزول الدم ليسوا أكثر عرضة للإجهاض من الأشخاص الذين ليس لديهم، ولكن تؤكد المصادر أن نزول دم خفيف في الحمل المبكر يعرف باسم “نزيف الانغراس”، وهو مرتبط بالتغيرات الهرمونية، حيث ينتقل إنتاج البروجسترون من المبيض إلى المشيمة المكونة.
  • وسائل منع الحمل الهرمونية: إذا كنت تتناولين موانع الحمل الفموية المركبة (النوع الأكثر شيوعًا من حبوب منع الحمل)، فقد يكون لديك بقع دم تزول بعد شهرين، وإذا استمر نزول الدم، فقد لا تكون حبوب منع الحمل الخاصة بك هي الأنسب لك، وقد ترغبين في تجربة علامة تجارية أخرى بتركيبة كيميائية مختلفة، أيضاً قد يحدث النزيف أيضًا إذا نسيت تناول أقراصك، وانخفضت مستويات هرمونات حبوب منع الحمل في جسمك.
  • الأمراض الجسدية والالتهابات: يمكن أن يحدث نزول دم خفيف أيضًا بسبب الالتهابات والتغيرات الجسدية في الجهاز التناسلي، أو الاختلالات الهرمونية، وتشمل الحالات الجسدية التي يمكن أن تسبب نوبات الإكتشاف الأورام الليفية (نمو غير طبيعي للأنسجة العضلية على الرحم)، أورام الرحم، أو أورام عنق الرحم (نمو غير طبيعي في عنق الرحم أو داخل الرحم)، وانتباذ بطانة الرحم، أو مرض التهاب الحوض، الذي يحدث عندما لا يتم علاج بعض أنواع العدوى في الحوض.
  • التبويض أو المشاكل الهرمونية: يمكن أن يحدث نزول دم خفيف أيضًا في وقت الإباضة، وتشير بعض الأبحاث إلى حدوثه لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من بعض الهرمونات.

نزول دم بعد تأخر الدورة بخمس أيام

وجدت دراسة أجريت على 151 امرأة حامل أن نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة بخمس أيام يحدث عادة بسبب انغراس البويضة، وقد تجد بعض النساء أن نزيف الانغراس يستمر طوال فترة الحيض الطبيعية، والبعض الآخر لن يرى أي نزيف على الإطلاق، ويحدث نزول الدم عند بعض النساء عندما يستقر الجنين في جانب الرحم، وتشمل أعراض نزيف الانغراس الأكثر شيوعًا ما يلي:

  1. تقلصات خفيفة.
  2. شعور بالدوار.
  3. تورم الثديين.
  4. صداع الرأس.

أما عن التفريق بين نزيف الانغراس والدورة الشهرية:

  • نظرًا لأن نزيف الانغراس هو أحد الأعراض التي يمكن أن تحدث غالبًا قبل أن تكون نتيجة اختبار الحمل إيجابية، فقد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان النزيف الخفيف علامة مبكرة على الحمل، أو مجرد اكتشاف طبيعي قبل الدورة الشهرية، وتعتبر أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنت حاملاً أم لا هي الانتظار بضعة أيام أخرى، وإجراء اختبار الحمل، وقد يساعدك توقيت آخر مرة أقمت فيها العلاقة الزوجية في معرفة ذلك، إذا مر أكثر من أسبوعين، فمن غير المحتمل أن تكون أي بقعة لديك هي نزيف الانغراس.
  • ما يقرب من ثلث النساء اللواتي أبلغن عن تعرضهن لنزيف انغراسٍ غالبًا ما يصفن ذلك على أنه مختلف عن اكتشافهن المعتاد قبل الحيض، يقول البعض إن الدم أغمق، وليس أحمر مقارنة بدم الدورة العادية، ويعاني البعض الآخر من تقلصات خفيفة في نفس وقت التبقع.
  • بالنسبة للعديد من النساء، لا يختلف نوعا النزيف على الإطلاق، لذلك قد يفترضن أن بعض البقع هو نزيف انغراس، ولكن تتفاجأن بنزول الدورة الشهرية بعد بضعة أيام.

تأخرت الدورة ونزل دم وردي

قد يحدث نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة ويكون باللون الوردي، وذلك له دلالات كثيرة أشهرها الآتي:

  • نزيف الانغراس: يكون الدم عادةً بنيًا أو ورديًا، وهو خفيف جدًا، وهو يختلف عن الدم الأحمر الداكن المرتبط بفترة ما، ومع ذلك، تبدأ العديد من النساء الدورة الشهرية بهذا النوع من فقدان الدم، وقد يستمر هذا النزيف الخفيف لمدة 2-4 أيام لدى بعض النساء.
  • الإباضة: أحد أسباب بقع الدم الوردية بين فترات الحيض هو نزيف بسبب الإباضة، أو خروج بويضة من المبيضين، حيث يمكن أن يتسبب انفجار البويضة من المبيض في الشعور بالألم وقليلًا من النزيف، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال الإفرازات الوردية”.

أسباب أخرى أقل شيوعًا لنزول الدم باللون الوردي

  1. عدوى منقولة جنسياً، أو عدوى غير منقولة جنسياً، مثل التهاب المهبل البكتيري، والتي يمكن أن تسبب عدوى موضعية، والتهاب عنق الرحم.
  2. التمزقات المهبلية الصغيرة.
  3. بعض أشكال أدوية تحديد النسل.

تعتبر تلك أهم المعلومات عن نزول دم خفيف بعد تأخر الدورة الذي يختلط الأمر على معظم النساء في تحديد أسبابه ما إذا كان ذلك بسبب دم الحيض الطبيعي، أم هو علامة على حدوث الحمل، وهو بالمناسبة السبب الأكثر شيوعاً الذي يتبادر لذهن النساء عند تأخر الدورة الشهرية.

إذا كان لديكِ أي استفسار فنحن علي موقع تفاصيل نرحب باستفساراتكم من خلال التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى