ظهور خط واضح وخط خفيف في تحليل الحمل المنزلي

ظهور خط واضح وخط خفيف في تحليل الحمل المنزلي، يفضل عمل اختبار الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المتوقع، لكن ضعي في اعتبارك أن اختبار الحمل يعتمد على قياس نسبة الهرمونات في الجسم، سواء في البول أو الدم، وتكون اختبارات الحمل أكثر دقة بعد الأسبوع الأول من الحمل.

ومن خلال موقع تفاصيل نطلعك علي كل ما يخض الحمل، ودلالة ظهور خط واضح وخط خفيف في تحليل الحمل المنزلي.

الحمل

الحمل حالة فسيولوجية طبيعية تتميز بزيادة النشاط الهرموني لدى المرأة، وحدوث تغيرات فسيولوجية وكيميائية متعددة في الجسم، وأول أعراضها توقف الدورة الشهرية.

  • الحمل هو إخصاب وتطور جنين أو أكثر في الفترة التي تمتد من الإخصاب إلى الولادة، ويحدث عند إخصاب الحيوانات المنوية والبويضات، ويمتد الحمل الطبيعي من 38 إلى 42 أسبوعًا، وتبدأ من أول يوم من آخر فترة حيض.

أعراض الحمل

هناك العديد من الأعراض المبكرة التي تظهر في الأسبوعين الأولين من الحمل، منها:

  • حساسية الصدر
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تقلبات المزاج: مثل العصبية.
  • الشعور بالمرض
  • صداع الراس
  • أرق.
  • تغيير المذاق.
  • درجة حرارة عالية.
  • تأخر الدورة الشهرية.
  • وجود إفرازات دموية.
  • غازات في البطن.
  • كثرة التبول.
  • تورم الثدي
  • الحلمات يتغير لونها.
  • زيادة القدرة على الشم.
  • التغيرات الهرمونية.

ما هو اختبار الحمل المنزلي؟

اختبار الحمل المنزلي هو اختبار للبول وهو شائع لدى الكثير من النساء لسهولة توفره، لكن العديد من النساء يتساءلن عن دقته واحتمال حدوث أخطاء فيه.

في الواقع، اختبار الحمل هو اختبار دقيق للغاية، ويمكن أن تصل دقته إلى 99٪ إذا تم إجراؤه بشكل صحيح، ولكن هناك بعض الحالات النادرة التي يمكن أن تجعل نتيجة الاختبار إيجابية خاطئة، أي نتيجة الاختبار سلبي بالرغم من وجود الحمل وهذا يحدث للأسباب التالية:

  • انتهاء مدة صلاحية أداة الفحص وعدم جودتها.
  • تناول ادوية قبل أجراء الأختبار.
  • وجود الدم في البول: حيث أن بعض أمراض الكلى والمسالك البولية التي تسبب الدم في البول، فإنها تسبب نتيجة إيجابية لاختبار الحمل حتى في حالة عدم وجود حمل.
  • وجود بروتينات فالبول: كما في أمراض الكلى.

من ناحية أخرى، يمكن أن تكون نتيجة اختبار الحمل سلبية بالرغم من حدوث الحمل، وهذا يحدث للأسباب التالية:

  • تناول بعض الأدوية: مثل تلك التي تحتوي على الهيستامين، والتي تستخدم لعلاج الربو والحساسية.
  • الماء الزائد في البول: مثل شرب الكثير من الماء، أو الأشخاص المصابين بالسكري الكاذب، مما يتسبب في التخلص من كمية كبيرة من الماء مع البول، وهذا يؤدي إلى انخفاض في تركيز البول وبالتالي يقلل تركيز هرمون الحمل في البول
  • في هذه الحالات يتم استخدام فحص دم وهو أكثر دقة ويمكن تحديد أي نسبة من هرمون الحمل في الدم بالإضافة إلى تحديد أسبوع الحمل.

اختبار الحمل المنزلي بخط واضح وخط شفاف

يوجد سطرين على شريط اختبار الحمل، الأول مكتوب بالحرف C ويعني CONTROL، ويكون دائمًا داكن اللون إذا كان شريط اختبار الحمل جيدًا، بينما السطر الثاني شفاف ومكتوب عليه الحرف C حرف T ولا يغمق إلا بعد الاختبار، مع مراعاة أن فترة عرض الخطين يجب ألا تتجاوز 3 دقائق بعد الاختبار، وأي تغيير يحدث بعد الاختبار لا يؤخذ في الاعتبار لمدة 3 دقائق.

توجد عدة أنواع أشهرها BABYTEST ويمكن استخدام أي منها بشرط اتباع الخطوات التالية:

  • تأكد من صلاحية اختبار الحمل.
  • يتم وضع شريط اختبار الحمل في كيس أو عبوة محكمة الغلق داخل العبوة الخارجية، ويجب عليك التأكد من عدم عدم وجود أي تمزق في الغلاف الداخلي.
  • قومي بإجراء اختبار الحمل بعد يوم واحد على الأقل من تأخر الدورة الشهرية: من الممكن أن يكون اختبار الحمل سلبيًا على الرغم من وجود الحمل؛ وذلك لأن تركيز هرمون الحمل HCG منخفض في البول خلال هذه الفترة مما يؤدي إلى فشلها.
  • قومي بإجراء اختبار الحمل في الصباح: يكون البول أكثر تركيزًا في الصباح ويكون تركيزه أقل طوال اليوم بسبب السوائل التي تشربها المرأة أثناء النهار.

كيف يعمل اختبار الحمل المنزلي؟

تضع المرأة كمية من البول في وعاء ثم تغمس فيه حالة اختبار الحمل وتخرجه بعد عدة ثوان، وتراقب الشريط لمدة لا تزيد عن 3 دقائق ، وهناك 4 احتمالات:

  •  خطين داكنين: وهذا يعني أن نتيجة اختبار الحمل إيجابية، لذلك يجب عليك الذهاب إلى الطبيب لتلقي المؤشرات المناسبة للحفاظ على حمل صحي.
  • الخطان شفافان: وهذا يعني أن شريط اختبار الحمل تالف.
  • أن تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي خطًا واضحًا وخطًا شفافًا: هذا الاحتمال له أيضًا احتمالان حمل غير صالح.

أسباب عدم حدوث حمل

يُعرَّف العقم بأنه عدم القدرة على الحمل والتخصيب، على الرغم من الجماع المنتظم لمدة عام (تشير بعض المراجع إلى عامين)، وتشير بعض الأبحاث إلى أن 10 إلى 15٪ من الأزواج يعانون من العقم  تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عام

  • وبحسب بعض الدراسات العلمية، فإن 40٪ من حالات العقم ناتجة عن وجود بعض الأمراض لدى النساء، و 40٪ بسبب الرجال، بينما في 20٪ من الحالات قد يكون السبب غير معروف.
  • يحدث العقم عند النساء بسبب مرض في أحد الأعضاء التناسلية للمرأة أو بسبب خلل هرموني، يختلف علاج العقم باختلاف المرض وموقعه قد يكون العلاج بالأدوية عن طريق الفم فقط، وقد يتطلب العلاج تدخلاً جراحيًا.

هناك بعض الحالات التي تتطلب زيارة الطبيب، وعدم الانتظار لمدة عام، وهي:

  • الحيض غير المنتظم
  • الشك في أن تحليل السائل المنوي غير صحيح.
  • مرض مشتبه به أو عدوى أو مضاعفات عملية جراحية على أحد الأعضاء التناسلية.
  • إذا كانت المرأة أكبر من 35 سنة.

أما أسباب عدم الحمل فهي:

  • انسداد قناتي فالوب أو أحدهما: هناك عدة أسباب تؤدي إلى انسداد قناتي فالوب، مما يعني أنه يمنع البويضة من الذهاب إلى الرحم ولا يحدث الإخصاب وتجويف البطن الذي يمكن أن يمر من خلاله قناة فالوب مسببة التهاباً وانتفاخاً في طبقتها الداخلية، وبعض أسباب انسداد قناة فالوب هي بعض العمليات الجراحية على الأعضاء المجاورة لقناة فالوب.
  • التغيرات في عملية التبويض: تحدث عادة بسبب تقدم عمر المرأة، حيث أنه من سن 35 تقل حالات الحمل بشكل ملحوظ، ومن سن 38 تزداد احتمالية عدم الحمل بسبب التغيرات التي تطرأ على عملية التبويض، لذا فإن احتمالية الظهور بعد الإصابة بأمراض وراثية تحدث نتيجة التغيرات الصباغية التي تزداد بعد 35 سنة مثل متلازمة داون.

تشخيص العقم

يتم تشخيص العقم عن طريق فحص كلا الزوجين، وبعد الحصول على التاريخ السريري والتاريخ الطبي لأسرة الزوجين، يبدأ الفحص بفحص السائل المنوي للزوج؛ لسهولة هذا الفحص وبعد التأكد من عدم وجود مشاكل مع الزوج يتم تحليل هرمونات الزوجة وفحص عملية التبويض عند المرأة ثم فحص الرحم والمبيض وقناتي فالوب.

اقرا ايضا: خط باهت في اختبار الحمل مع دم