الحمل والرضاعة

تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل

الأمومة هي الحلم الأقوم لدى كل النساء، بل يظل هو الحلم الدائم والأبدي لدى الآباء والأمهات، لذلك فإن اللحظة التي تبشر بها الأم بحملها تُعد من أسعد اللحظات التي تحياها في تلك الفترة، بل هي أفضل لحظات العمر، ومن أجل الأبناء يسعى الآباء في توفير كل شيء من أجل الحصول على تلك اللحظة، ومن بين ذلك تعد تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل من أكثر التجارب نتيجة وفاعلية والتي سأشاركها معكم من خلال موقع تفاصيل في السطور التالية.

الحقن المجهري

كما أن الحقن المجهري هو عبارة عملية تلقيحية صناعية تقوم بها النساء وذلك من أجل الحصول على تجربة الحمل، وتستغرق عملية الحقن المجهري مدة تتراوح إلى أربع أسابيع، وذلك من أجل الحصول على عملية ناجحة تماماً، وتعد تلك العمليات من العمليات الغير مؤلمة على الإطلاق.

وتعد عمليات الحقن المجهري واحدة من أفضل العمليات في العالم والتي بسببها زاد عدد الفرص من أجل العديد من الأزواج الذين يعانون من تأخر الإنجاب وكذلك المصابين بالعقم، وتعد عملية الحقن المجهري فرصة من أجل الحصول على مولود في ضوء كامل ومتكامل من إتباع الإرشادات الطبية المتكاملة في تلك الفترة خصوصاً.

إقرأي أيضًا: هل يبان الحمل بعد أسبوع من التلقيح؟

تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل

ويعد السؤال عن التفاصيل بشأن الاطلاع على عملية الحقن المجهري من أكثر ما يشغل بال النساء، خصوصاً تلك الفترة التي تسبق الحقن، ومن خلال نصائح قبل الحقن المجهري بشهر، وذلك لأجل استكمال المعلومات والاطلاع على كافة الأمور التي قد تحتاجها النساء أثناء عملية الحقن المجهري.

وذلك من خلال العديد من التجارب الخاصة التي خاضتها الكثير من السيدات على مر العقود الماضية، فإننا هنا في هذا المقال نقوم بتوفير المادة اللازم التي استخدمت في شأن هذا الإجراء، ومنها أنقل تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل والتي تحكيها الكثير من السيدات من أجل بث شعور الطمأنينة والراحة إلى قلوب الكثيرات التي يقبلن على إجراء مثل ذلك النوع من العمليات.

وتمتد الفترة إلى ما بعد أسبوعين خصوصاً بعد عملية الحقن المجهري، إلى وقت أن تقوم السيدة بعمل الإختبار، وقد يحدث بعض الأثار الجانبية أو بعض الدم المصاحبة لبعض السوائل الصفراء، كل ذلك طبيعي جداً ولا يحدث منه أي قلق ينتاب المرأة في أي شيء، ولكن إن حدث بعض الألم سواء كان هذا الألم متوسط أو شديد، في تلك الحالة يجب على تلك السيدة أن تسرع بإخبار الطبيب وذلك من أجل الحفاظ على سلامتها.

وتعد عملية الحقن المجهري هي من العمليات الكبيرة التي تقوم بها شريحة كبيرة من السيدات، ولكن يوجد العديد من الطرق التي يجب على المرأة الإخضاع لها وذلك قبل الالتجاء إلى الاستماع إلى الكثير من النساء التي تحكي عن تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل اللازم.

  • إتباع نظام غذائي متكامل غني بجميع العناصر الخاصة بالفيتامينات المقوية وذلك من أجل المساعدة والمساهمة في الحرص على إنتاج بويضة مخصبة وسليمة.
  • الحرص على العمل على إنقاص الوزن في حالة إن كان الوزن زائد عن المعدل المعتاد.
  • الحرص على الانتظام في تناول الأدوية المحددة من قبل الطبيب في أوقاتها المخصصة والتي تساعد على تقوية المبايض ومساهمتها في إفراز بويضات سليمة ونشطة ويكون حجمها مناسب للتلقيح بالحجم المناسب الذي يجعل تلك البويضة تصل إلى حجمها الطبيعي والمناسب.
  • الحصول على الإبرة التفجيرية في وقتها الذي حدده الطبيب، لأن عمل تلك الإبرة هي تفجير البويضة وتقويتها من جرابها.
  • بعد كل تلك الخطوات التي قامت بها المرأة في سبيل تحقيق حلمها في الحصول على طفلها، فإنها تبدأ في الدخول في المراحل المهمة وهي:
    • يتم من خلال الطبيب المختص إجراء عملية سحب البويضات وتكون تلك العملية تحت وضع التخدير بالبنج الكلي، وتعد هذه العملية من العمليات السهلة والميسرة، خصوصاً لأنها تقع تحت جهاز الموجات فوق الصوتية.
    • يتم سحب البويضات وفق ما يراه الطبيب مناسبا من عدد، وذلك يكون على حسب كفاءة ونشاط البويضة.
    • ويتم بعد ذلك وضع البويضات كل بويضة في طبق خاص بها، في حين يتم اختيار الحيوان المنوية الخاص بكل بويضة تحت المجهر بعناية فائقة وسليمة صحية.
    • وتتم عملية التخصيب بعد مرور 18 ساعة من ربط الحيوان المنوي بالبويضة، وبعد نجاح الحيوان المنوي في تخصيب البويضة، يتم ترك البويضة في ظروف مناسبة لمدة تتراوح من بين 3 أيام إلى 5 أيام، وذلك حسب ما يراه الطبيب المعالج وتعود بعد ذلك البويضة إلى رحم الأم من أجل متابعة عملية التخصيب في مكانها المناسب.
    • بعد التأكد من عملية التخصيب، يقوم الطبيب بزرع البويضات المنقسمة داخل رحم السيدة، ويقوم بوصف الأدوية التي تحمل العناصر الهرمونية والمثبتات وكذلك المكملات الغذائية.
    • بعد مرور أسبوعين على زرع الأجنة، تلجأ الأم إلى إجراء تحليل الحمل، وذلك من أجل الكشف عن نجاح عملية الحقن المجهري من عدمه.

إقرأي أيضًا: جدول نسبة هرمون الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

مزايا الحقن المجهري

يعد السؤال المتكرر والملفت للنظر للعديد من النساء في طبيعة السؤال عن الحقن المجهري، هي في معرفة كيف جرت عملية الحقن المجهري مع الأخريات، أو من خلال معرفة مين حملت بالحقن المجهري وذلك من أجل الاطمئنان على نجاح العملية وزيادة فرص نجاح الحصول على طفل.

  • زيادة الفرصة بالنسبة للمصابين بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب بالحصول على فرصة جديدة من أجل الإنجاب.
  • العمل على زيادة تنشيط البويضة وقوة الاستجابة بعد ذلك.
  • زيادة فرص الإنجاب حتى بعد فشل العملية، خصوصاً بعد ما تم تقوية البويضات وتنشيطها.

أدوية الحقن المجهري بالتفصيل

في كثير من الحالات يتم اللجوء إلى تلك الأدوية من أجل تثبيت الحمل وبعد زرع الأجنة في الرحم، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الادوية من أجل بسط وتسهيل العملية ومن أجل توفير الوقت اللازم قبل خوض عملية الحقن المجهري.

  • أدوية المنشطات.
  • أدوية الفيتامينات مثل دواء فيتامين د.
  • الأدوية السيكلوجست.
  • والحبوب البيضاء من البروجيلتون.
  • حقن السيولة لمنع تخثر الدم.

في حين الوصول إلى المرحلة الخاصة التي يلجأ إليها الكثير من السيدات من خلال معرفة تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل ومعرفة بعض الأمور الخاصة من أجل الاطلاع والتجهيز والإعداد النفسي لخوض تلك العملية بكل أريحية وبكل هدوء وتهيئة واستقبال نفسي وبدني.

وكذلك فإنه يجب على السيدة التي لا تعاني من مشاكل في الرحم، ولا تعاني من حدوث العقم لديها أو ليس لديها مشاكل تمنع من الإنجاب وليس لديها أي أسباب تجعلها تلجأ إلى الحقن المجهري إلا من أجل الحصول على ولد، وذلك بعد سماعها عن بعض الذين يتحدثون عن تجربتي مع الحقن المجهري للحمل بولد، أن تعرض حياتها ونفسها للخطر من أجل أن تلجأ إلى عمليات الحقن المجهري للحصول على الولد.

كما أن من خلال معرفة العديد من النساء عن تجربتي مع الحقن المجهري بالتفصيل، فإن عمليات الحقن المجهري كما أن نسبة نجاحها كبيرة، فإن نسبة فشلها كبيرة، ونسبة التعرض للأخطار كذلك عديدة، لذلك يجب على السيدة التي تلجأ إلى عمليات الحقن المجهري أن تعتني بنفسها جيداً وبصحتها من أجل إتمام العملية على خير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى