هل يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا

هل يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا، أيام قليلة ويقوم الكثير من المسلمين باستقبال يوم عاشوراء لعام 1444، ويعد اليوم العاشر من شهر محرم، بحيث يعد واحد من الأيام التي يستحب صيامها وذلك لما ورد في النبوية، وسيكون موافقاً ليوم الاثنين بتاريخ 8 أغسطس 2022، ومن خلال موقع تفاصيل سنبين لكم حكم صيام يوم عاشوراء منفردا.

حكم صيام عاشوراء

يستحب للمسلم يوم عاشوراء، استدلالاً بما رواه الإمام البخاري عن أم المُؤمنين عائشة -رضي الله عنها، (كانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تَصُومُهُ قُرَيْشٌ في الجاهلية، وكانَ رَسولُ الله -صََمََلْ، قَدََمَهَمْ قَدِمُ قُرَيْشٌ في الجاهلية، وكانَ رَسولُ الله -صََمََلْ، قَدََمَّهُ قَدِمُ قُرَيْشٌ في الجاهلية، وكانَ رَسولُ الله -صََمََلْ، قَدََمَّهُ)، فرض رمضان وترك يوم عاشوراء في صومه من شاء، ومن شاء تركه، ويستحب صيام تاسوعاء أيضا مع عاشوراء، وهو اليوم التاسع من شهر محرم وهو صوم التطوع، كإجراء احترازي في حالة وقوع خطأ في الكشف عن هلال شهر محرم، وتمييز المسلمين عن غيرهم بصيام يومين وليس يوم عاشوراء فقط.

هل يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا

حكم إفراد يوم عاشوراء بالصيام جائز بدون مكروه، مع استحباب صيام اليوم الذي يسبقه أو بعده، وذلك لحديث ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه قال: “إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقالَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ -إنْ شَاءَ اللَّهُ- صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ، قالَ فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ، حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ”، وقد ذكر الإمام ابن حجر -رحمه الله- أن صيام عاشوراء على مراتب فقال: “وَصِيَام عَاشُورَاء عَلَى ثَلَاث مَرَاتِب: أَدْنَاهَا أَنْ يُصَامَ وَحْدَهُ، وَفَوْقَهُ أَنْ يُصَام التَّاسِعُ مَعَهُ، وَفَوْقَهُ أَنْ يُصَامَ التَّاسِعُ وَالْحَادِي عَشَرَ”.

شاهد أيضاً: هل يجب صيام تاسوعاء مع عاشوراء

صيام عاشوراء إن صادف يوم السبت

ذهب جمهور فقهاء المذهب الشافعي والحنبلي والحنفي إلى جواز صيام عاشوراء إذا صادف يوم السبت، بشرط أن يصوم قبله بيوم أو بعده، النهي التالي في صيام يوم السبت يقصد به من صام يوم السبت لأنه يوم السبت بصوم ناصية مطلقة، وليس لعاشوراء، وعرفات، والقضاء، والتكفير عن الذنب، وغير ذلك.

فضل صيام يوم عاشوراء

يكتسب المسلم في صيام يوم عاشوراء فضائل عظيمة منها:

  • تكفير صغائر ذنوب سنة مضت، فقد ورد عن أبي قتادة -رضي الله عنه- عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-، أنّه قال: (سُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ)، أما كبائر الذنوب، فإن تكفيرها يحتاج إلى التوبة ورحمة من الله سبحانه.
  • اتباع سنة رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- في صيام يوم عاشوراء،  فقد ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- عندما سئل عن يوم عاشوراء أنه قال: (ما عَلِمْتُ أنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- صَامَ يَوْمًا يَطْلُبُ فَضْلَهُ علَى الأيَّامِ إلَّا هذا اليومَ).
  • اتباع نهج الصحابة -رضوان الله عليهم- في صيام يوم العاشر من محرم، وتصويمهم أولادهم فيهِ.

وها نحن قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، هل يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا، حيث سلطنا الضوء على أحكام صيام العاشر من محرم بالتفصيل.

مقالات ذات صلة