‏من هو ‎سيف العدل المرشح الأول لقيادة القاعدة بعد الظواهري

‏من هو ‎سيف العدل المرشح الأول لقيادة القاعدة بعد الظواهري، حيث يتنافس خمسة زعماء على قيادة تنظيم القاعدة، بعد أن تم تنفيذ عملية اغتيال أيمن الظواهري في كابل أفغانستان، وقد تم ترشيح معظم القيادات من الجيل الثاني للتنظيم، وكان على رأسهم المرشح الأول سيف العدل زعيما لتنظيم القاعدة بعد الظواهري، وسنقدم لكم من خلال هذا الموقع أهم المعلومات المتوفرة عن سيف العدل أحد مرشحين قيادة تنظيم القاعدة.

حادثة اغتيال أيمن الظواهري

في صباح يوم الأحد الموافق 31 يوليو 2023، قامت طاشرة أمريكية مسيرة بإطلاق صاروخين تجاه منزل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، الواقع في الحي الدبلوماسي، والذي يقع على بعد ثلاثة كيلومتر من السفارة الأميركية في وسط مدينة كابل الأفغانية، وتم تنفيذ عملية اغتيال أيمن الظواهري.

وبعد هذا الاغتيال سيتم انتقال القيادة إلى الزعيم الثالث في التنظيم الذي تأسس وتواجد في دولة أفغانستان، وذلك بعد أن انسحبت القوات السوفياتية من أفغانستان، ووصول جماعات المجاهدين إلى السلطة في عام 1992.

من هو سيف العدل محمد صلاح الدين زيدان

لقبه “سيف العدل” وهو الرجل الثالث في “القاعدة واسمه محمد صلاح الدين زيدان، وهو مصري الجنسية من مواليد عام 1960، كما إنه خريج من كلية التجارة، وكان يعمل ضابط احتياط في القوات الخاصة المصرية، ثم غادر إلى السعودية عام 1989 وبعدها توجه إلى أفغانستان.

كان يعمل منذ عقود طويلة ولكن من خلف الكواليس ولم يكن في الواجهة، وُلد في تاريخ 11 أبريل عام 1960، وله عدة أسماء حركية مستعارة مثل محمد إبراهيم مكاوي، وإبراهيم المدني.

ويعتبر سيف العدل من أكبر الخبراء في المتفجرات، حيث كان مشرف على المجموعة التي تحرس أسامة بن لادن وتوفر له الأمن في فترة بداية التسعينيات، كما درب أعضاء القاعدة في عدة دول، منها الصومال وأفغانستان، وكان مديرا لمعسكرات خاصة بتنظيم القاعدة في أفغانستان وذلك في فترة أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات، وهو متعلم ويتقن اللغة الإنجليزية.

‏من هو ‎سيف العدل المرشح الأول لقيادة القاعدة بعد الظواهري

أين يقيم سيف العدل

غادر سيف العدل إلى دولة إيران وأقام فيها بعد أن جرت أحداث 11 سبتمبر 2001، وإذا تم تعيينه في منصب زعامة التنظيم القاعدة، فإنه سيغادر إيران، ولكن حركة طالبان ترفض رجوعه إلى أفغانستان بعد أن تم اغتيال الظواهري، وذلك لأنها تخاف على مصالحها وعلى ردة فعل المجتمع الدولي، وحسب ما أشار إليه المحللين السياسين، فإن احتمالية تولي قيادة القاعدة لسيف العدل قليلة جدا بسبب إقامته لفترة طويلة في إيران، كما إن الجيل الحالي في القاعدة يرفض تنصيبه لعدة أسباب، ومن أبرزها هو إقامته في إيران، ولأنهم يرغبون إلى وجه جديد لتولي المنصب بحيث لا يكون اسمه موجودا في “القائمة السوداء الأميركية”.

كان لسيف العدل دورًا هاماً وأساسياً في تنفيذ الهجمات على الصومال، وكذلك تنفيذ تفجيرات السفارات الأميركية في شرق إفريقيا، وله دور في تنفيذ الهجوم الانتحاري على المدمرة يو أس أس كول.

كان سيف العدل من معلمي زعيم “القاعدة” في العراق وهو أبو مصعب الزرقاوي، الذي تم تحويل تنظيمه في وقت لاحق إلى “تنظيم الدولة”، وقيل أنه إذا تم تعيينه زعيما لتنظيم القاعدة، فستكون لديه فرصة قليلة لإعادة عدد من أعضاء تنظيم الدولة إلى القاعدة”.

تم إدراج اسم “سيف العدل” على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي باعتباره من أحد أهم الإرهابيين المطلوبين، وقام برنامج وزارة الخارجية الأميركية بتقديم المكافآت لمبلغ يصل إلى 10 ملايين دولار أميركي لمن يحصل على معلومات عن مكان سيف الإسلام.

شاهد أيضا: من هو فراج الصهيبي ويكيبيديا

‏من هو ‎سيف العدل المرشح الأول لقيادة القاعدة بعد الظواهري، كان هذا عنوان مقالنا، والذي تحدثنا فيه عن سيف العدل وهو الزعيم المتوقع لتنظيم القاعدة، بعد أن تم تنفيذ اغتيال قائد تنظيم القاعدة في كابل عاصمة أفغانستان أيمن الظواهري.