من الذي قتل العائلة المالكة في العراق

من الذي قتل العائلة المالكة في العراق، وهو حدث هام في تاريخ دولة العراق، ويبحث الكثير من المواطنين العراقينين وغيرهم من العرب عن أهم المعلومات حول انتهاء العائلة المالكة في العراق، ومن هو قاتل هذه العائلة، وهو الضابط عبد الستار العبوسي، الذي قام بإطلاق ثلاث قنابل بازوكا من المدفع الذي حصل عليه من معسكر الوشاش ومن عيار 106 ملم على القصر، وسنوافيكم من خلال موقعنا هذا بأهم المعلومات عن: من الذي قتل العائلة المالكة في العراق.

من الذي قتل العائلة المالكة في العراق

عبدالستار العيوسي هو قاتل العائلة المالكة في العراق، حيث وُلد عبد الستار في عام 1930 في العاصمة العراقية بغداد في محلة باب الشيخ، ولديه شقيقان وهما أخيه جواد الذي كان يعمل ضابط، و استشهد في واجب وطني، أما شقيقه الثاني فهو رشيد وكان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية، وتم قتله في حادث غامض، وحسب ما ذكرت بعض المصادر أن الوصي عبد الاله هو السبب في نشاطه الوطني المعادي للحكم الملكي، وقالت مصادر أخرى أنه تم قتله من قبل المخابرات الأمريكية لأنه كان متفوق في دراسته وتم تقديم الكثير من العروض الأمريكية له ليتخلى عن العراق ويبقى فيها، ولكنه رفض، فتمت تصفيته، وبالطبع ترك هذاالحادث أثرا سلبيا في نفسية عبد الستار العبوسي، واخترن الحقد والكراهية على الوصي عبد الأله وعلى جميع العائلة المالكة في العراق.

من الذي قتل العائلة المالكة في العراق

شاهد أيضا: سبب وفاة غسان اسماعيل الممثل العراقي

كيف ارتكب عبدالستار العبوسي مجزرة قصر الرحاب

كان عبد الستار العبوسي يعمل برتبة رئيس أول وآمر دورة تدريب مشاة وذلك في مدرسة المشاة بمعسكر الوشاش الذي يقع بالقرب من القصر، وبعد أن سمع أخبار حول تحرك الجيش، ذهب مسرعا إلى مقر العائلة المالكة والذي يقع في قصر الرحاب وقام بالقضاء على العائلة الحاكمة، فقد قام بإطلاق ثلاث قنابل بازوكا من المدفع الذي حصل عليه من معسكر الوشاش عيار 106 ملم، وأطلقها صوب القصر حتى يستسلم كل من بداخله، فأدى هذا الأمر إلى تصاعد الدخان في الطابق العلوي للقصر وحصل اهتزاز شديد في المنطقة من قوة الانفجار وتسارعت ألسن النيران في التصاعد من النوافذ التي تحطم زجاجها وكذلك صعد من الشرفة التي تطل على الحديقة الأمامية، ومات أفراد العائلة المالكة في هذا القصر.

شاهد أيضا: من هي حنان الفتلاوي التي رفضت إدانة قصف إيران على العراق

ضحايا مجزرة قصر الرحاب

أطلق عبدالستار العيوسي ثلاث قنابل بازوكا من المدفع صوب القصر حتى يستسلم كل من بداخله، فأدى هذا الأمر إلى تصاعد الدخان في الطابق العلوي للقصر وحصل اهتزاز شديد في المنطقة من قوة الانفجار وتسارعت ألسن النيران في التصاعد من النوافذ التي تحطم زجاجها، وكان ضحايا هذا الانفجار هم كالتالي:

  • ملك العراق وهو الملك فيصل الثاني.
  • الوصي السابق على عرش العراق وهو الأمير عبد الإله بن علي الهاشمي.
  • أم الأمير عبد الإله وهي الملكة نفيسة.
  • أخت الأمير عبد الإله وهي الأميرة عابدية بنت علي.
  • طباخ العائلة المالكة وهو طباخ تركي.

أما الناجون من هذه المجزرة فهم:

  • زوجة الأمير عبد الإله الثالثة وهي الأميره هيام، حيث أصيبت في المجزرة وماتت في عام 2001م.
  • أخت الأمير عبد الإله وهي الأميرة بديعة، حيث إنها لم تكن موجودة في قصر الرحاب عند ارتكاب المجزرة، وماتت في عام 2020م في بريطانيا.
  • خادمة العائلة المالكة وهي رازقيه، والتي أصيبت في المجزرة.
  • حارس من حراس العائلة المالكة وهو لافي العازمي.

من الذي قتل العائلة المالكة في العراق، كان هذا عنوان مقالنا، والذي تحدثنا فيه عن العائلة المالكة في العراق، وعن قاتلها وهو عبد الستار العبوسي، والذي ارتكب مجزرة قصر الرحاب.