من هو مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا

من هو مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية بخبر الحملات التحريضية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، الذين دفعتهم الظروف السياسية والمعيشية في بلادهم إلى الهجرة منها إلى دول مختلفة في العالم، ومنهم نسبة كبيرة هاجر إلى تركيا والتي تشكلت فيها عناصر تحريضية تقوم بحملات عنصرية ضد اللاجئين منهم من السوريين، وقد ازداد البحث عن المسؤولين عن تلك الحملات العنصرية التي تشكلت ضد اللاجئين، لذلك هنا سنتعرف على من هو مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، وأهم التفاصيل حول اللاجئين السوريين والحملات العنصرية ضدهم.

من هو مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا

تشكلت حملات عنصرية كبيرة ضد اللاجئين السوريين في تركيا، والذين دفعتهم ظروف البلاد السياسية والحرب الأهلية القائمة في سوريا إلى الرحيل والهجرة إلى بلاد العالم، خاصة إلى تركيا والتي ظهرت فيها العنصرية بشكل كبير بعد المشاهد التي انتشرت بضرب بعض السوريين خاصة المرأة التي تم لكمها في وجهها من قبل أحد الأتراك، لذلك بدأ البحث عن المسؤول عن تلك الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا وهو:

  • المسؤول الأول والأخير عن الحملات العنصرية التي تشكلت ضد اللاجئين السوريين في تركيا هي (بلدية بولو التركية).
  • حيث حرضت الكثير من المواطنين للهجوم على كل من هو سوري موجود في تركيا.
  • فتلك البلدية من الجهات الحكومية التي لها دور كبير في دولة تركيا.

شاهد أيضا: من هو قتيبة الغانم ويكيبيديا

بلدية بولو التركية مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا

بلدية بولو إحدى البلديات الموجودة في دولة تركيا، وهي المسؤول الأول والأخير عن الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين فيها، فهي مسؤولة عن الكثير من الأمور والتنظيمات التي تحدث في ولاية بولو، حيث إنها قامت بتحريض الكثير من المواطنين الأتراك لمنع اللاجئين السوريين من القيام بأي نشاطات، وهذا من العمليات العنصرية التحريضية التي تقوم بها تلك البلدية من استهداف اللاجئين المقيمين بتركيا.

المطالبة بوقف الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا

قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية بالتعاون مع الرابطة الدولية لحقوق اللاجئين، بالمطالبة بوقف الحملات التحريضية التي تقوم بها بلدية بولو التركية ضد اللاجئين السوريين فيها، وقد ذكرت في بيان لها بأن هؤلاء اللاجئين هم مشكلة للبلاد خاصة على الصعيد الأمني، في حين أكدت على أن نسبة الجرائم من قبل السوريين والمقيمين في تركيا قليلة بالنسبة للجرائم التي ترتكب على الصعيد الوطني.

حملات كراهية وتحريض ضد السوريين اللاجئين بتركيا

قام المواطنين الأتراك بشن حملة تحريضية ضد السوريين في تركيا بتحريض من بلدية بولو التركية، حيث شهدت الوسائل الإعلامية الكثير من الحوادث التي تم ارتكابها في الآونة الأخيرة، حيث أشار مدير الهجرة في تركيا بأنه قد تم اعتقال كل من تسبب في أي مشكلة لأحد المهاجرين السوريين، فمن التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر:

  • تم اعتقال شاكر شاكيرا والذي يبلغ من العمر تسع وثلاثون عاما تركي الجنسية، بعد تقديم دعوة قضائية ضده.
  • والذي قام بالاعتداء على سيدة سورية تدعى ليلى محمد والتي تبلغ من العمر سبعون عاما.
  • حيث تبين أنه قام بركل السيدة على وجهها بقدمه، وقد كانت تجلس على إحدى المقاعد.
  • فقد كانت تجلس أمام مدرسة في مدينة غازي عنتاب في وقت خروج الأطفال.
  • كما وقد ادعى هذا الشاب بأنها كنت ترصد حركة الأطفال وتحاول خطف أحدهم.
  • إلا أنه تم نفي الاتهام الذي وجهه لها بخطفها أحد من الأطفال والتأكد من أن له العديد من القضايا السابقة.
  • فقد أثارت تلك القضية جدل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي وجمعت العالم العربي بيد واحد لاستنكار هذا الموقف.

من هو مسؤول الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، وهنا وضحنا بالتفصيل أهم المعلومات التي وردت عن الحملات العنصرية ضد اللاجئين والمهاجرين السوريين المقيمين بتركيا، حيث تأكد بأن بلدية بولو التركية هي المسؤول الأساسي خلف تلك الحملات، وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي حول هذا الخبر بعد انتشار مقطع فيديو يظهر فيه ركل شاب تركي لامرأة سورية تبلغ من العمر سبعون عاما على وجهها بحجة أنها كانت ترصد الأطفال لخطف أحدهم، إلا أنه تم نفي هذا الأمر والتأكيد على أن له الكثير من القضايا الإجرامية السابقة.