متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته

متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته، الإمام الحسين عليه السلام هو من آل بيت النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- والذي تمتع بالعديد من الفضائل، وهو الأقرب إلى الرسول محمد –عليه السلام-، وقد حفظ الكثير من الأحاديث، وشهد عدة معارك من خلال خلافة عثمان بن عفان إلى وفاته، ومن خلال مقالنا هذا سنتعرف على متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته.

سيرة الإمام الحسين عليه السلام

يعتبر ابن بنت النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه وهو الريحانة له في الجنة، وأن الرسول محمد -عليه الصلاة والسلام- أطلق عليه سيد شباب أهل الجنة، ويعد الإمام الثالث عن الطائفة الشيعية، بحيث تم ولادته في المدينة المنورة في شعبان في العام الرابع من الهجرة، وقد نشأ في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، وان والده هو الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين وأما أمه فاطمة الزهراء.

متى مات الحسين

إن الحسين -عليه السلام- تم وفاته في اليوم العاشر من محرم عام 61 من الهجرة وذلك بعمر 56 عام في مدينة كربلاء في دولة العراق، وقد دفن فيها، ولكن هناك خلاف بين أهل العلم بالمكان الذي دفن فيه رضي الله عنه، وقيل إن رأسه دفن في دمشق، وقيل إنه دفن مع الجثمان في مدينة كربلاء، فكانت المقابر كثيرة، ولم يكن من الممكن معرفة مكان الدفن يوم وفاة الحسين هو يوم حزن على الطائفة الشيعية في كل مكان، حيث تقام الاحتفالات الشيعية في هذا اليوم.

شاهد أيضاً: كم استغرقت رحلة الإمام الحسين من مكة إلى كربلاء

كيف مات الحسين

عند بيعة يزيد بن معاوية لم يرغب الحسين بن علي مبايعته، وليس هو قط الوحيد، ولكن يوجد الكثير من الصحابة الذين رفضوا البيعة، بحيث أن أهل المدينة لم يرضوا به أمير إلى المؤمنين عندما عرفوا عنه بالصفات السيئة، فخرج الحسين بن علي إلى الكوفة بعد أن نادى به أهل الكوفة، لكن قبل مغادرته أشار إليه بعض الصحابة بعد ذهابه لكنه رفض وظن على الأرجح أن ما يفعله هو الشيء الصحيح. بعض المناوشات، وكان هناك نحو 80 مقاتلاً فقط مع الحسين بينهم عائلته وبعض رجاله، استشهد العديد من رجاله، ومنهم أخوه العباس بن علي، ولم يبق في المعركة إلا الحسين. ثم تجرأوا عليه ومنعوه من الماء. عندما وصل إلى الماء وكانوا على وشك الشرب، ألقوا عليه سيفًا. وبعد ذلك قطعوا رأسه وحملوه إلى عبيد الله بن زياد ثم نقلوا الرأس إلى يزيد بن معاوية، وقيل ندم على قتله ورحمه.

ماذا حدث بعد وفاة الحسين

يوجد العديد من الثورات التي أقيمت بعد مقتل الحسين عليه السلام، ومن هذه الثورات نذكرها لكم فيما يلي، وذلك من خلال ما رواه أئمة الشيعة:

  • ثورة أهل المدينة: وهذه الثورة قام بها أهل المدينة على يزيد بن معاوية، وخلعوه وقالوا أن سبب ثورتهم عليه لما رأوه فيه من الأفعال السيئة منه.
  • التوابين: وهؤلاء خرجوا بعد مقتل الحسين، وكانوا قد فاتهم المشاركة في كربلاء وقاتلوا الجيش الأموي حتى استشهدوا.
  • المختار: وهي الثورة التي قام بها المختار الثقفي حيث قام بقتل قتلة الحسين عليه السلام.
  • زيد بن علي: وهذه الثورة قام بها زيد السجاد في الكوفة ضد هشام بن عبد الملك حيث كان الأوضاع متردية في ذلك الوقت وانتشار الظلم والفساد.
  • خروج يحيى بن زيد: كان خروجه بعد مقتل أبيه، حيث أقبلت إليه الجيوش بن زرارة، فقاتلهم وهزمهم وأصاب منهم الكثير من الغنائم.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي وضحنا لكم فيه متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته، والكثير من المعلومات الهامة التي تتحدث عن الإمام الحسين عليه السلا.