ما هي الليالي العشر التي ذكرت في سورة الفجر

ما هي الليالي العشر المذكورة في سورة الفجر، أنزل الله تعالى الإعجاز الخالد للقرآن الكريم على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وتضمن القرآن الكريم العديد من الأحكام والتشريعات الصالحة لكل زمان ومكان، والتي سنتعلم من خلالها فيما بعد. معنى الفجر، وما هي الليالي العشر المذكورة في سورة الفجر، ونذكر أيضا ما أقسم به فجر وعشر ليال، وسنتحدث عن أركان الإيمان وأركان العبادة في سورة الفجر. الفجر.

معنى الفجر لغةً

وقد أدى الله عز وجل في سورة الفجر طلوع الفجر وعشر ليالٍ، وهذا دلالة على أهمية ما أقسمه.

  • الفجر هو انفجار النهار من عتمة الليل.
  • والمراد بالفجر صلاة الفجر.
  • وقد كثرت الأقوال في أي فجر، فمنهم من قال فجر كل يوم.
  • والمراد فجر ليلة النحر، أي أول يوم عيد الأضحى المبارك.
  • فجر أول يوم من شهر محرم.

ما هي الليالي العشر المذكورة في سورة الفجر

وردت أقوال كثيرة منسوبة إلى كبار العلماء في تفسير معنى العشر المذكورة في سورة الفجر. الأقوال هي كالتالي

  • هذه هي الليالي العشر الأولى من شهر ذي الحجة نُسب هذا القول لابن الزبير وابن عباس ومجاهد وغيرهم من السلف، وسبب اعتباره كذلك. لأن هناك يوم عرفة ويوم النحر، فقد اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم يوم النحر من أعظم الأيام عند الله تعالى.
  • أول عشر ليالي من محرم.
  • العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك لأنها ليلة القدر، كان الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – يجتهد في هذه الليالي أكثر مما يجتهد في سائر الليالي.

والراجح من أقوال المفسرين أن العشر هي الليالي العشر الأولى من شهر ذي الحجة، حيث قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم تلك الأعمال الصالحة في أثناء ذلك. هذه الأيام من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى دون غيره.

ما أقسم به فجر وعشر ليال

تم حذف القاسم في سورة الفجر، ولكن يمكن الاستدلال عليه من الآيات الشريفة في السورة، حيث تحدثت الآيات عن قصص الشعوب السابقة وعذاب الله تعالى لهم، كأهل ثمود، وأهل السورة. عاد وأهل فرعون، وبالتالي فإن معنى القاسم يشير إلى هلاك الله عز وجل لكفار قريش في حال استمروا في الكفر وحاربوا الإسلام، كما أهلك الذين سبقوهم من قبلهم. كانوا مثلهم في الكفر، فيكونون مثلهم في النهاية.

الجمع بين صلاة الفجر والعشر بين صلاة الشافعي والوتر

الجمع بين صلاة الفجر والعشر بين صلاة الشافعي والوتر
الجمع بين صلاة الفجر والعشر بين صلاة الشافعي والوتر

أقسم الله تعالى في سورة الفجر وقت الفجر، وعشر ليالي أول شهر ذي الحجة بالشفاعة والغريب، وبحلول الليل في الظلام. متتالية فجر الفجر كما ذكرنا قد يكون فجر أي يوم، أو فجر العشر الأوائل من ذي الحجة، أو فجر العشر الأواخر من رمضان، والأسبقية لكل زوج.، والرقم الفردي لكل فرد.

اقرا ايضا: علامات ليلة القدر ابن باز حسب السنة

من أركان الإيمان في سورة الفجر

قامت سورة الفجر على عدة أركان في العقيدة الإسلامية، وهي على النحو التالي

  • الإيمان بالله سبحانه وتعالى، الوحيد، الأبدي، الذي لا شريك له ولا مولود، وسمو الله تعالى فوق كل الصفات التي تنسب إلى الخلق، واليقين بأن الله تعالى سيكافئ المسلم. بمكافأة عادلة.
  • الإيمان بكل ما ورد في آيات القرآن الكريم، لا سيما ما تحدثت عنه الآيات من أخبار وقصص الأمم السابقة، والعقاب الذي فرضه الله عليهم بسبب كفرهم وفسادهم، مثل بنو عاد وثمود وفرعون.
  • الرضا بقدر الله تعالى ومصيره وخضوعه لأمره، إذ تنخدع بعض النفوس حين تصاب بغزارة الرزق، ومهيأة لهم أن ينالوا ما نالوه من رزق اجتهادهم الشخصي. وهم لا ينسبون الفضل إلى الله تعالى المعطي.
  • اليقين في وجود يوم القيامة وأهواله والقيامة والحساب.
  • الإيمان بالملائكة.
  • الإيمان بأن الله تعالى يعاقب الكافرين والمنافقين والمشركين الظالمين.
  • الإيمان بأن الله تعالى سيدعو عباده الصالحين يوم القيامة لدخول جنات النعيم فيها إلى الأبد.

ركن من أركان العبادة في سورة الفجر

تضمنت سورة الفجر في آياتها عددا من أركان العبادة تتمثل في الآتي

  • – المحافظة على الصلوات الخمس وخاصة صلاة الفجر.
  • الاجتهاد في العبادة خاصة في العشر الأواخر من رمضان.
  • تكريم اليتيم، وحث الفقراء على إطعامه.
  • تحريم الظلم.
  • الاجتهاد في العبادة والأعمال الدنيوية لنيل الثواب والثواب في الآخرة.

وها نحن قد وصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي تعرفنا فيها على ماهية العشر الليالي المذكورة في سورة الفجر، وذكرنا معنى الفجر، كما تحدثنا عما أقسم به فجر وعشر ليال، و الجمع بين الفجر والعشر الليالي، والشفاعة والغرابة، وتطرقنا في حديثنا إلى ذكر أركان الإيمان والعبادة في سورة الفجر.