ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل، إن يوم عاشوراء من الأيام المباركة التي ينتظرها المسلمون بفارغ الصبر وذلك لما لها من فضل كبير حيث يستحب أن يصوم العبد في شهر محرم بكثرة ويزيد من الطاعات والعبادات التي تقربه من ربه عز وجل، وقد كان الحديث عن يوم عاشوراء بكثرة خلال هذه الفترة خاصة أننا على مقربة أيام قليلة ليحل علينا هذا اليوم المبارك، وقد ازداد البحث عن حكم صيامه والأدلة التي تشير لجوازه أو عدمه، كل هذا سنتعرف عليه في مقالنا هذا خلال حديثنا عن موضوع ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل.

ما حكم صيام يوم عاشوراء

إن عاشوراء من الأيام المباركة التي يزداد فيها اهتمام المسلم بفعل العبادات والطاعات التي تزيد قربه من الله عز وجل، وقد اهتم الكثيرين لمعرفة الحكم من صيام هذا اليوم ومشروعيته، فحكم صيام هذا اليوم مستحب وذلك ما ذكره ابن عثيمين رحمه الله في كتابه بأن صيامه فيها أربع مراتب تتمثل في التالي:

  • أول مرتبة كانت صيام اليوم العاشر ويجب أن يسبقه يوم وهو تاسوعاء أو يليه يوم الحادي عشر وهي أعلى المراتب.
  • بينما الثانية هي صيام العاشر وتاسوعاء قبله وذلك لمخالفة ما كان يفعله اليهود.
  • أيضا ثالث مرتبة تأتي في صيام عاشوراء واليوم التالي من شهر محرم.
  • أخيرا المرتبة الرابعة التي يتم فيها صيام عاشوراء فقط وهو جائز.

شاهد أيضا: هل يجب صيام تاسوعاء مع عاشوراء

أدلة على حكم صيام يوم عاشوراء

هناك العديد من الأدلة التي وردت في السنة النبوية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تدل على مشروعية صيام عاشوراء وأحكام الصيام فيه، حيث إن ما ورد من أدلة كثيرة تدل على أنه يستحب صيام هذا اليوم ومن هذه الأدلة ما ورد على النحو الآتي:

  • منها ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: ” لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع والعاشر”.
  • كذلك ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن صيام عاشوراء قوله:
    • ” أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله “.
  • في حين ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام في رواي الإمام أحمد قوله:
    • ” صوموا يوما قبله ويوما بعده، وخالفوا اليهود “.
  • حديث الزهري عن حميد بن عبدالرحمن أنه سمع معاوية رضي الله عنهما عام حج على المنبر يقول:
    • ( يا أهل المدينة أين علماؤكم ؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
      • ” هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر).
  • حديث أبي أسامة عن أبي عميس عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب عن أبي موسى رضي الله عنه قال:
    • “كان يوم عاشوراء تعده اليهود عيدا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” صوموه أنتم “

فضل صيام يوم عاشوراء

إن يوم عاشوراء له فضل كبير عند الله عز وجل يعود على العبد بالكثير من الفوائد المهمة في أيامه المباركة، وقد ازداد اهتمام المسلمون لمعرفة فضل صيامه فهو مستحب بل يجوز على المسلم القيام فيه بالكثير من الأعمال الصالحة والعبادات، وإن فضل هذا اليوم يعود إلى:

  • يكفر سنة سابقة وهذا ما ورد عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    • ” صوم عاشوراء يكفر السنة الماضية، وصوم عرفة يكفر سنتين الماضية والمستقبلية “.
  • كما أن فيه جزاء تكفير الذنوب كله والتقرب إلى الله عز وجل.

ما حكم صِيام يوْم عاشوراء منفردا

إن صيام عاشوراء منفردا كما ورد بالسنة النبوية وما أوضحته الشريعة الإسلامية هو مستحب سواء مع يوم يسبقه أو يوم بعده، وحتى إن كان صومه منفردا فهو جائز ويثاب الصائم على ذلك ومنه الكثير من الأدلة التي تدل على حكمه وتتمثل في قل النبي صلى الله عليه وسلم لما سألوه عن صوم هذا اليوم فقال: ” أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله “.

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل، وبذلك نكون قد وضحنا في مقالنا هذا كل ما يتعلق بيوم عاشوراء والصيام فيه بالمراتب الأربعة التي أوضحها لنا ابن عثيمين رحمه الله في كتبه، كما وقد وضحنا حكم صيام عاشوراء منفردا وفضل صيامه الذي يكفر فيه الله عز وجل ذنوب سنة ماضية ويزيد من أجر العبد وتقربه منه سبحانه وتعالى.

مقالات ذات صلة