ما حكم الاحتلام في نهار رمضان

ما حكم الاحتلام في نهار رمضان، يحتاج الكثير من الأشخاص معرفة الأحكام الشرعية الخاصة بالاحتلام، والتي تعتبر من الأمور الضرورية الواجب العمل بها كي تصح العبادة الى اللته تعالى، لاسيما والحكم هنا متعلق بالصيام، وسوف يتناول مقال اليوم التوضيح الشرعي على الاستفسار المطروح، من خلال الأدلة الشرعية التي تؤكد صحة الأحكام، ضمن السطور القليلة الآتية كي نرى ما ما حكم الاحتلام في نهار رمضان.

ما حكم الاحتلام في نهار رمضان

ما حكم الاحتلام في نهار رمضان

كونه من الأمور المتعلقة بالطهارة الشرط الأول من شروط قبول العبادة، طرح الكثير من المسلمون الاستفسارات المتعلقه به، والاحتلام عبارة عن نزول المني أثناء النوم نتيجة ما يراه النائم من المباشرة، أشار العلماء أن الاحتلام لا يقتصر على الرجل فقط بل يمكن أن تحتلم المرأة، ووفقاً لما أشار اليه علماء الشريعة الاسلامية وأئمتها

أجمع الفقهاء وأهل العلم على أن الاحتلام في رمضان لا يفطر ولا يفسد الصيام باعتباره من الأمور الخارجة عن الإرادة والغير مقصودة، نظراً لأنه غير متعمد لأنه يحدث أثناء النوم فقط وما يفعله النائم خارجاً عن التكليف استنادًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم “رُفع القلمُ عنِ ثلاثٍة: عنِ النَّائم حتَّى يستيقظَ، وعِن الصَّبي حتَّى يحتلمَ، وعنِ المجنونِ حتَّى يعقلَ“، لا يرجع إنزال المني بالاحتلام إلى المباشرة الحقيقية أي الجماع بين الزوجين ولا عن شهوة لذلك أكد جمهور العلماء على أنه ليس من مبطلات الصوم والله أعلم.

حكم القضاء على من احتلم أثناء صيام رمضان 

أما بالنسبة الى علاقة الاحتلام بالصوم والقضاء؛ فقد أوضح علماء الاسلام أنه لا قضاء على من احتلم في نهار رمضان لأنه عن غير عمد، بالاستدلال على ذلك بقول الله تعالى “لاَ يُكَلَفُ الله نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا“، كما وأكد العلماء على أن من احتلم في نهار رمضان ولم يجد مني فلا غسل له بل يكتفي بالوضوء والصلاة أما من احتلم وانزل المني فعليه الاغتسال ثم الصلاة ولا يبطل ذلك الصوم حتى إذا أدركه أذان المغرب دون اغتسال نظرًا لضيق الوقت.

شاهد ايضا: هل غسيل الاسنان يبطل الصيام

حكم الاستمناء في نهار رمضان

هنا ننتقل الى حديث مختلف يتعلق بأمر محرم سواء في رمضان أو غيره، اذ أن الاستمناء يعد محرماً وهو ما اعتاد عليع الكثيرين باسم العادة السرية، وهو من المحرمات في شهر رمضان وفي غير رمضان، وهو من مفسدات الصوم، فلو خرج المني باتّفاق أهل العلم فسد الصوم، وقد ذكر ابن قدامة في المغني : “ولو استمنى بيده فقد فعل محرماً، ولا يفسد صومه به إلا أن ينزل، فإن أنزل فسد صومه” فطلب خروج  المني باليد أو أي وسيلة كانت حتى ينزل فقد فسد صومه، باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة، فالصوم هو أن يدع المسلم شهوته وطعامه وشرابه، والاستمناء من الشهوة، وجاء في السنة أنّ الصائم يفطر لو قاء أو احتجم فخروج الأمر من الجسد يفسد الصوم وبه قال الشيخ ابن عثيمين وابن تيمية وعلماء اللجنة الدائمة والله أعلم.

ما يترتب على الاحتلام في نهار رمضان

وما يترتب على الاحتلام بالشهر الفضيل، فإنّ المحتلم في رمضان وفي غيره يصبح على جنابة، فقد ورد عن أمّ سلمة أمّ المؤمنين رضي الله عنها قالت: “جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ امْرَأَةُ أبِي طَلْحَةَ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقالَتْ يا رَسولَ اللَّهِ: إنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الحَقِّ، هلْ علَى المَرْأَةِ مِن غُسْلٍ إذَا هي احْتَلَمَتْ؟ فَقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: نَعَمْ إذَا رَأَتِ المَاءَ”، فيلزم المسلم الذي يحتلم في نهار رمضان أن يغتسل إن وجد منيً، ولو لم يجد فلا غسل عليه وصيامه صحيح في الحالتين، ويحرم على من احتلم الصلاة والطواف في البيت، وتلاوة القرآن وحمل المصحف ومسه، والمكوث في المسجد حتى يغتسل لكن صومه لا يفسد والله أعلم.

الغسل من الاحتلام في رمضان

الاغتسال من الاحتلام أمر مختلف فيه في شهر رمضان، وجاءت الآراء في ذلك غير متفق عليها، بشأن وجوب الغسل من عدمه، حيث أنها ضرورية لتجنب افساد الصوم في رمضان، وهنا نطرحها هنا كما في هذا النحو:

  • الرأي الأول: ذهب الشافعية والحنابلة والحنفية إلى وجوب الغسل على كليهما ولا تجوز صلاتهم إلا بالاغتسال دون التفرقة إن كانوا متزوجين أم لا.
  • الرأي الثاني: ذهب المالكية إلى وجوب الغسل على الزوج فقط إذا كانوا متزوجين بينما يوجب الغسل على الطرفين إذا كانوا غير متزوجين.

ما حكم الاحتلام في نهار رمضان، وهو من الأحكام الضروية التي لابد من الاطلاع على نصوص توضيحها في شهر رمضان المبارك، كي يضمن الصائم الحفاظ على صيامه، والى هنا ننتهي من مقال اليوم ونصل الى ختامه.