لماذا سمي زواج المسيار بهذا الاسم

لماذا سمي زواج المسيار بهذا الاسم، انتشر في العصر الحديث العديد من المفاهيم التى اتخذها الناس، وفى الكثير من الاحيان يتناسي الناس الاحكام الشرعية للكثير من الاعمال التى يقوموا بها، والتى تؤدي الى الكثير من العواقب الوخيمة والاضرار، فقد ظهرت العديد من المفاهيم التى قام علماء الشريعة بوضع الاحكام لها، ومنها زواج المسيار وهو حديثنا في المقال الاتي.

ما هو زواج المسيار

ما هو زواج المسيار
ما هو زواج المسيار

انتشر زواج المسيار بشكل واسع في العديد من المجتمعات العربية، نظرا لكونه يخلو من القيود التقليدية، وخصوصا عند الشباب الذين ليس لديهم القدرة على تحمل أعباء الزفاف الباهظة فيلجأ للمسيار.

يُعرّف زواج المسيار بأنه عقد الرجل زواجه من امرأة مع مراعاة شروط وأركان عقد الزواج الشرعي الشرعي، بشرط أن تتنازل المرأة عن حق أو بعض حقوقها كالنوم والسكن والنفقة وغيرها. والجدير بالذكر أن هذا الزواج يعتبر زواجًا صحيحًا إذا توافرت الشروط. يعتبر الزواج الصحيح، مثل الإيجاب والقبول وموافقة الولي والإعلان والشهود، صحيحًا لمجموعة معينة من الرجال والنساء الذين تتطلب ظروفهم ذلك.

تعريف مسبار الزواج عند الشيخ عبد الله بن مانع

تعريف مسبار الزواج عند الشيخ عبد الله بن مانع
تعريف مسبار الزواج عند الشيخ عبد الله بن مانع

عرّف الشيخ عبد الله بن منيع هذا الزواج بأنه زواج تطبق فيه أركان وشروط الزواج الصحيح، من عرض وقبول وموافقة الطرفين، وحضور الولي والشهود، والكفاءة، والمتفق عليه مهر ومع ذلك، فقد اتفق الزوجان على التنازل عن حق الزوجة في السكن.

لماذا سمي زواج المسيار بهذا الاسم

تم اطلاق زواج المسيار على هذا النوع نظرا لعدم احتوائه على أي التزام شرعي من قبل الزوج الى زوجته بالحقوق الشرعية التى أمرته بها الشريعة الاسلامية، فهو يشبه زواج الماشي أو الساير، الذى يخفف في سره المتاعب والاثقال.

ما حكم زواج المسيار

اختلف علماء المسلمين في الحكم الصريح لهذا النوع من الزواج ومنهم من أباحه ومنهم من منعه ومن أباحه ببغض والجدير بالذكر أن العلماء لم يصدروا بيانًا صريحًا ببطلان هذا الزواج؛ لكنهم حرموه لما فيه من سبّ وآثار سلبية وفسد على المرأة، ومنهم الشيخ الألباني، فيما رجع قسم العلماء الذين أباحوا ذلك، كالشيخ عبد العزيز بن باز، إلى مقامهم، وأوقفوا السماح به، وأجاز قسم آخر منهم بشرط استيفاء شروط الزواج الصحيح.

شاهد أيضا: شروط زواج السعودي من أجنبية مقيمة 2022

أسباب ظهور زواج المسيار

ساهمت أسباب عدة في ظهور هذا النوع من الزواج، منها:

  • رغبة بعض الرجال المتزوجين في الزواج لعدة أسباب، مثل رغبتهم في التنوع والمتعة المباحة، أو الاستفادة من حاجة بعض النساء لذلك دون المساس بزواجهم الأول ومنزلهم وأولادهم.
  • ارتفاع نسبة العنوسة بين النساء بسبب غلاء المهور، أو كلفة الزواج، أو عزوف الشباب عن ذلك، أو كثرة الطلاق، مما يدفع المرأة للموافقة على هذا الزواج والتنازل عن بعض حقوقها. من أجل التستر.
  • – ظروف بعض النساء التي تجبرها على المكوث في منزل أسرتها سواء كانت ظروفًا مالية أو صحية، فتلجأ إلى هذا الزواج مع البقاء على اتصال دائم بزوجها.
  • تخوف الزوج من الإعلان عن زواجه الثاني في بعض الحالات.
  • كثرة السفر للرجل مما يدفعه للزواج في المنفى والبقاء مع الزوجة.

شروط زواج المسيار الصحيح

يتطلب قبول زواج المسيار عدة أمور:

  • إعلان زواج الشاهدين من ولي الأمر.
  • أداء المهر، وفي حالة عدم ذكر اسمه، يتحدد المهر لها بالنظر إلى أقاربها من جهة الأب.
  • عدم اشتراط التنازل عن حق من حقوقها في العقد.
  • ليس كشرط لها في التنازل عن المهر الذي أجمع العلماء على فساد الشرط، واختلفوا في صحة العقد. على سبيل المثال، اختار ابن تيمية إفسادها.
  • يجوز للمرأة أن تتراجع عن بعض شروط العقد، وبإجماع الجمهور، هذا من حقوقها.

الفرق بين الزواج العرفي وزواج المسيار

يختلف زواج المسيار عن الزواج العرفي في ناحيتين رئيسيتين، الأول أن الزواج المسبق موثق داخل الدوائر الحكومية والرسمية على عكس الزواج العرفي الذي لم يتم توثيقه أبدًا، والجانب الثاني أن الزواج المسبق يكون حيث لللطرفان الموافقة على التنازل عن أحد حقوق المرأة كالنفقة والسكن ضمن العقد على عكس الزواج العرفي حيث تطبق فيه كافة الآثار القانونية كالحق في النفقة والسكن.

الفرق بين الزواج المؤقت وزواج المسيار

زواج المتعةزواج المسيار
يتعلق بفترة زمنية مؤقتة متفق عليها.إنه ليس مؤقتًا ولا يفشل إلا في حالة الطلاق.
لا طلاق ولا ميراث.ينتهي بالطلاق ويحق للزوجة الميراث.
لا يشترط حضور الولي والشهود.حضور الولي والشهود شرط أساسي لصحة العقد.
لا يوجد عدد محدد من النساء اللواتي يتزوجن في نفس الوقت.يعتبر تعدد الزوجات الشرعي في هذا الزواج ضمن حدود الشرع وهو 4 نساء.

أوجه التشابه بين الزواج العرفي والزواج المسيار

في كلا الزوجين يجب استكمال أركان وشروط عقد الزواج الصحيح من الإيجاب والقبول والوصي والشهادة، وكلاهما يترتب عليه حرمة الزواج الشرعي، وجواز المتعة بين الزوجين، وتثبيت النسب والميراث، لأنهما متشابهان في الأسباب التي أدت إلى زيادة انتشارهما، مثل ارتفاع ثمن المهور وكثرة الطلاق والعوانس، وأن كلاهما يميل إلى عدم الكشف عن الأسرة الأولى للزوج والحفاظ على الزواج سر منه.

من الممكن أن يلحق زواج المسيار الضرر بالزوجة لانها تكون به تخلت عن كامل حقوقها الشرعية التى اعطاها الشرع لها، وذلك يشعرها بالقسوة خصوصا لو كان هناك أبناء فتضيع حقوقهم بتنازل والدتهم، وفى نهاية مقالنا الاتي نتمني لكم الاستفادة مما فيه.