كيف اصلي التهجد في رمضان

كيف اصلي التهجد في رمضان، هناك الكثير من المسلمين يسألون دائماً الطرق الصحيحة من أجل  صلاة التهجد، وبالأخص مع قدوم الأيام العشرة الأخيرة من رمضان، بحيث تعد هذه الأيام هي خير أيام السنة كاملها، ويتم فيها الفوز بالحنة والعتق من النار، وتوجد فيها أيضاً ليلة القدر التي تعد خير من الف شهر، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على كيف اصلي التهجد في رمضان.

كيف اصلي التهجد في رمضان

قبل القيام بالبدء بالصلاة يجب أولاً النية، من اجل الاستيقاظ من النوم في الليل، وأن يتوضأ، ويصلى ركعتين خفيفتين ومن بعد ذلك يصلى ركعتين ركعتين وذلك لما جاء ثبوته عن صلاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:” إذا قامَ أحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلْيَفْتَتِحْ صَلاتَهُ برَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْن”، ومن الاستحباب أن يقوم بإيقاظ أهل بيته من أجل الصلاة، وأن يطيل في السجود والركوع، وأن يكثر أيضاً من الدعاء والتسبيح في السجود، وعند الصلاة يجب الجهر بالقراءة من أجل ألا يتغلب عليه النعاس، فالقراءة السرية تكون في جوف الليل، ومن الأفضل أن يطيل قراءة القرآن الكريم بقراءة جزء واحد أو أكثر من جزء، والطلب من المغفرة والرحمة والتسبيح والذكر.

شاهد أيضاً: صفة صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان

وقت صلاة التهجد

صلاة التهجد يتم صلاتها من بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر ويكون ضمن اوقات جوف الليل في الثلث الأخير، فالله عز وجل يبسط يديه الى عباده من المسلمين والتي سميت بأوقات السحور ويكون في الثلث الاخير من الليل، ويكون الوقت من أجل الاجابة للدعاء حيث قال الرسول محمد ﷺ: “من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل”.

عدد ركعات صلاة التهجد

إن عدد ركعات الصلاة لا يوجد لها أي عدد معين من أجل الصلاة، ونقل عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بحيث أنه قام بصلاتها إحدى عشرة ركعة، أو ممكن ان تصلى ثلاث عشرة ركعة مع ركعتي الفجر، ولم يقوم بالزيادة عليهم في شهر رمضان ولا في غيره من الشهور الأخرى،  ولهذا فلا بد من قيام المسلم بالصلاة بالعدد هذا، ويكون اقتداءً بالنبي محمد ﷺ او أن يكثر على عددها ويتم صلاتها ركعتين ركعتين، ومن الجائز أنتصلى أربع ركعات.

فضل صلاة التهجد

يوجد العديد من الفضائل الكبيرة والعظيمة عند القيام بالصلاة فهي تعد واحد من الصلوات التي قام الرسول بصلاتها وحثنا عليها لما لها من الاجر والثواب، ومن خلال هذه الفقرة نقدم لكم بعضاً من هذه الفضائل والتي جاءت كما يأتي:

  • يتقرب العبد من ربه.
  • يتم وصفهم بأنهم “عباد الرحمن الذين يبيتون لربهم سجدا وقياما “.
  • حماية الجسم من الامراض.
  • إزالة السيئات ومضاعفة الحسنات.
  • الانتهاء من ارتكاب الذنوب والمعاصي والسيئات.
  • يستجاب فيها الدعاء ويحص العبد على الرضا والقرب والثواب العظيم من الله عز وجل.

حكم صلاة التهجد

تعد صلاة التهجد هي واحدة من النوافل المسنونة والتي يقوم بها الانسان المسلم اجتهاداً من تلقاء ذاته من اجل نيل رضا الله عز وجل، وهي غير فريضة، بحيث انه من قام بأدائها له الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، ومن لم يقم بفعلها فلا إثم عليه، والتي تعتبر واحدة من الصلوات الفضيلة بعد الصلوات المفروضة.

وإلى هنا وصلنا إلى نهاية المقال والذي تعرفنا فيه عن كيف اصلي التهجد في رمضان، وأيضاً تعرفنا على وقت صلاتها وعدد ركعاتها وكيفية أداءئها، والفضيل العظيم لها عند القيام بها، وحكمها.

مقالات ذات صلة