كلمة عن يوم النكبة الفلسطيني

كلمة عن يوم النكبة الفلسطيني، يصادف يوم غدٍ الموافق 15 مايو 2022، الذكرى الرابعة والسبعون للنكبة الفلسطينية التي قامت في عام 1948، حيث يقوم الفلسطينيون بإحياء هذه الذكرى الأليمة في كل عام، والتي تم تشريدهم فيها وطردهم من ديارهم وأراضيهم وموطنهم الأصلي، والاستيلاء الهمجي على بلادهم واحتلالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ويطالب الفلسطينيون في جميع بقاع الأرض في إحياء هذه الذكرى، بحقهم في العودة إلى بلادهم، وهو حق مقدس متمسكون به ولا يمكن التنازل عنه إطلاقا. موضح لكم كلمة عن يوم النكبة الفلسطيني.

كلمات معبرة في ذكرى النكبة

  • يا فلسطين الأبية الصامدة، لا تحزني ولا تبكي، بدم رجالك ونسائك وأطفالك سوف نحرِرُك ونطرد الغاضب ونطَّهِر تُرابك، سنزرع التين والقمح من جديد في أرضكِ، سنبذل الغالي والنفيس لنعود إليك. أربعة وسبعون عاماً على نكبة فلسطين والجرح متواصل، كيّ لا ننسى ولَن ننسى ذكرى النكبة. النكبة ليست نكبة فلسطين بل نكبة العرب جميعهم، نكبة العالم أمام الشعب الفلسطيني المكافح.
  • إلى شعبنا الفلسطيني البطل والمكافح، أيّها الشعب الصامد على أرضِ الآباء والأجداد، أيها اللاجِئون الحالِمون بالعودةِ، والمتمسّكون بحقوقِكم المقدّسة، أربعة وسبعون عاماً مَضت وكأنها الدهر كُله، ولكن لا للاستسلام، متمسكون بحق العودة وحق القدس وحق الدولة.
  • أيها الفلسطينيون الأحرار، أجدادنا الذين علّمونا وغرسوا في ذاكرتنا خرائط فلسطين وكل تفاصيل جغرافيّتها وحببوها إلينا كأجملِ البلاد، لن ننس، ولَن نغفر، ولَن نهدأ، ولن نستكين، مهما طال الزمن وتباعدت المسافات، لن نيأس مهما بدت الظروف صعبة ومظلمة، سنواصل العمل والنضال جيلاً بعد جيل لإنجازِ حقنا المقدس الفرديّ والجماعي بالعودة، نحن موقنون بأنه لا يضيع حق وراءَهُ مطالب، سنواصل الكفاح لآخر قطرة من دمائنا في سبيل الحرية والاستقلال والعودة.
  • في ذكرى إحياء النكبة ستتوارث الأجيال جيلاً بعد جيل هذه الأمانة وكل حكايات اللجوء والعذاب؛ فالوحدة الوحدة أيها الشعب، ومزيداً من النضالِ والصمودِ، مزيداً من اليقظةِ والانتباه. وإننا حتماً لمنتصرون، وإننا حتماً لعائِدون، سنعود حتماً سنعود مهما طال الزمن.

عبارات عن ذكرى النكبة الفلسطينية

  • لما يعلو هدير الثورة وتهتف الأمة للقدس الخالدة فعلى أقزام الأرض التزام جحورها، الأرض لنا والقدس لنا،وإنا لعائدون شئتم أم أبيتم.
  • أنا العاشق لترابك يا فلسطين.. سأبقى أقول فلسطينيّ ولن أندم وتبقى فلسطين قلبي والله يعلّم، حبك يسري في دمي، وأفديك بالروح وبالقلبِ.
  • جميع العالم في حب الوطن شاعر، ولكن في حب فلسطين الأمر يتعلق بالمشاعر، فحبّها هوية بندقية ثائر وحرية.
  • عذراً يا باريس ففلسطين أصبحت عاصمة العطور، فرائحة دماء شهدائها أزكى من مسوك الدنيا كلها، لن ولم نتنازل عن حق العودة وعن القدس.
  • يحسبونا شوكة لو داسوا عليها تنكسر، ولكننا قنبلة لو داسوا عليها تنفجر، إننا صامدون على أرضنا الحرة فلسطين.
  • أنا فلسطينيّة الكلمات والصمت.. فلسطينية الميلاد والموت.. فلسطينية كنت ولم أزل، وسأبقى فلسطينية رغم كل الأسى.
  • فجر يا بركان الأقصى، فجر كل براكيني، فجر كل وريد بدمي واكتب فيه فلسطيني، فأنا فلسطيني وأفتخر.
  • عندما أتكلم عن فلسطين.. فأنا أتكلّم عن عالم عن دنيا عن جنة عن وطن جميل.. وعن حبّ لا يموت أبداً.
  • من الشمال إلى الجنوب فلسطين في كل القلوب، فلسطين الحرة الأبية ستعود، رغماً عن كل القيود.
  • أنا فلسطيني وأفتخر، وربي الذي خلقني لا أحد يستطيع منعي من قولي أنا فلسطيني، أنا حر.
  • في حلقي تختنق الكلمات تؤازرها الغصّة المعهودة كلما رأيت أو تذكّرت مظاهر دم الشهداء الأبرار بين الدهس، والسحل، والنار، والرمي في القمامة، ولكن حتماً سنعود وسسنتصر.
  • لو كان قلبك يدرك حبّي لفلسطين.. لتحطّم.. أحببتها بروحي ودمي.. فهل يوجد في الدنيا أعظم من فلسطين.. أقولها بكلّ اقتناع وعرض وطول وارتفاع.. هذا صوتي حتّى موتي.. فلسطينيّ حتّى النخاع.

أقوال مأثورة وحكم عن نكبة فلسطين 1948

  • “في لقاء رؤساء الأركان العرب بالقاهرة (ديسمبر 1963)، أوضح عبد الناصر للدول العربية لماذا لا يستطيع أن يتجرأ على الخروج إلى حرب ضد إسرائيل في ذلك الوقت تكفينا النكبة التي لحقت بنا في العام 1948” جمال عبد الناصر.
  • “النكبة هي الخيانة في وقت وصفت فيه النخبة العربية السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمريضة، وهي وصمة عار على جبين العالم، ودليل انتفاء العدالة الأرضية” المتوكل طه.
  • “لا بد من العودة إلى أصل القصة، عام 1948، نعم نعود إلى التاريخ، لنستردّ الرواية الوطنية، ونقدمها للأجيال الجديدة، وننطلق كشعبٍ واحدٍ، في نضال طويل من أجل التحرير والعودة” عوض عبد الفتاح.
  • ” الكارثة الأكبر النكبة في العام 1948 تسببت بالمشاعر الأكثر صعوبة لدى الفلسطينيين، وعمّقت فكرة الضحية التي تمثل جزءًا أصيلًا في هويتهم الوطنية”. يوسي كوبرفاسر
  • “لعلّ أسوأ ما في النكبة سعيها للهيمنة على الوعي وتزييف الحقائق المتعلقة بفلسطين وشعبها، حيث تواصل الدعاية الإسرائيلية نشاطها باجترار المزاعم ذاتها بشأن الشعب الفلسطيني ونكبته” حسام شاكر.
  • “صناع النكبة لم يتمكنوا من كسر إرادة الشعب الفلسطيني وطمس هويته الوطنية، لا بالتشريد ولا بالمجازر ولا بتحويل الوهم إلى واقع ولا بتزوير التاريخ” محمود درويش.
  • “قضية العودة باتت العنوان الأساسي للصراع، وعليه يرى الصهاينة في حق العودة نسفًا للأساس الذي قامت عليه دولة الكيان الصهيوني بعد نكبة 1948” علي بدوان.
  • “إحياء ذكرى النكبة يأخذ زخمًا شبابيًا بفعل تأثير الحركات الشبابية في كل أرجاء فلسطين التاريخية، وبالذات في مناطق الـ 48، ذكرى النكبة تزداد شبابًا ، وهذا ما يخيف السلطات الإسرائيلية” علاء حليحل.

أبيات شعر عن النكبة الفلسطينية

أيــــار

يا شهر النكبة

وشهر العار

شهر الشؤم

وشهر الذل

شهر الدمار

يا أيار

اغرب عنا

فنحن كنا

شعب الثوار

وصرنا

الشعب المختار!

شاهد أيضاً: كلمة عن يوم الاسير الفلسطيني

كلمة عن يوم النكبة الفلسطيني، كان هذا عنوان المقال، والذي يتحدث عن النكبة الفلسطينية التي طُرد فيها شعب بأكمله من أرضه، واحتلوا بلادهم وشردوهم بالقوة، ولكن ما زال الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة ويتمسكون بحق العودة وحق الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.