في اي سورة ذكر شهر رمضان

في اي سورة ذكر شهر رمضان، شهر رمضان هو الشهر الذي أُنزل فيه القرآن، فهو شهر الرحمة والمغفرة، شهر تُفتح فيه أبواب الجنة وتُغلق أبواب النار، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الشهر جاء ذكره في القرآن الكريم، ومن خلال الفقرات التالية سنضع لكم إجابة على سؤال في اي سورة ذكر شهر رمضان.

في اي سورة ذكر شهر رمضان

جاء ذكر شهر رمضان المبارك في القرآن الكريم في سورة البقرة الآية 185، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الآية هي الآية الوحيدة التي جاء فيها ذكر القرآن الكريم، ولم يرد في أي سورة من سور القرآن عن شهر رمضان، والجدير بالذكر أنّ هذا الشهر كُتب على المسلمون فيه الصيام، وبالتالي يكون صيام شهر رمضان فرض على كل مسلم ومسلمة، ويستثنى من هذا الفرض الأطفال والذين يمتلكون عذر شرعي للإفطار، وأما عن الآية التي ذُكره فيها شهر رمضان فهي:

قال تعالى: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.

شاهد أيضاً: دعاء دخول شهر رمضان مكتوب

كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم

شهر رمضان الشهر الذي يُؤدي فيه المسلمون فريضة الصيام والصلاة والزكاة، حيث أنّه يجمع بين كل أركان الإسلام، ومن الجدير بالذكر أنّه جاء ذكره في القرآن الكريم، وقد أكد في القرآن الكريم بوجوب صيام هذا الشهر على جميع المسلمين الذين تتوفر فيهم الشروط والتي هي: أنّ يكون بالغ عاقل قادر مُقيم، وأما عن عدد المرات التي ذُكر فيها شهر رمضان في القرآن الكريم فهي مرة واحدة.

شاهد أيضاً: ما الآية التي تدل على فضل القرآن الكريم ونزوله في شهر رمضان

عدد المرات الذي ذكر فيها الصيام في القرآن

الصيام هو الركن الرابع من أركان الإسلام، وهو واجب على المسلم البالغ العاقل القادر المميز، وقد جاء ذكر الصيام في عدة مواضع في القرآن الكريم، حيث أنّ مواضع الصيام ثلاثة عشر موضع، ومن السور التي جاء فيها ذكر صيام رمضان هي: سورة البقرة، وسورة النساء، وسورة المائدة، وسورة مريم.

فضائل صيام شهر رمضان

شهر رمضان شهر تزداد فيه الفضائل وتتضاعف فيه الأجور والثواب، فمن الجدير بالذكر أنّه يختلف عن غيره من الشهور الأخرى، فهو الشهر الذي نزل فيه القرآن الكريم، وهو الشهر الذي فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهذا الشهر مليء بالرحمات والمغفرة، ويجب على المسلمين أنّ يستثمروا هذه الأيام أفضل استثمار، وفي هذه الفقرة سنُوضح لكم بعض فضائل هذا لشهر العظيم وهي:

  • شهر تتضاعف فيه الأجور، ويزيد فيه الثواب.
  • يُكفر الله فيه السيئات والذنوب عن عباده التائبين، فيغفر ما تقدم وما تأخر من الذنب ويمحو الخطايا.
  • شهر يستجيب فيه الكثير من الأوقات التي يُستجاب فيها الدعاء.
  • يعتق فيه الله –سبحانه وتعالى- في كل ليلة رقاب من النار، فاللهم اعتق رقابنا من النار.
  • تُصفد فيه الشياطين وتُفتح أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار.
  • شهر الصبر والاحتساب، وفيه لا يعلم أحد الجزاء والثواب الذي يجزي به الله عباده.

نصل وإياكم لنهاية المقالة التي تحمل عنوان “في اي سورة ذكر شهر رمضان”، ونهنئكم بقدوم شهر رمضان المبارك، وفقنا الله وإياكم لما يُحب ويرضى.

مقالات ذات صلة