صحة حديث كان الرسول يودع رمضان بقوله

صحة حديث كان الرسول يودع رمضان بقوله، شهر رمضان هو شهر القرآن والطاعة والبركة بحيث أن القرآن الكريم أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام في ليالي رمضان الفضيلة، وأطلق على شهر رمضان شهر القيام بحيث أنه تكثير فيه العبادة، والكثير من المسلمين حريصون بشكل دائم على المحافظة على قيام كل ليلة من ليالي شهر رمضان، من أجل كسب الأجر ونيل الثواب، ويتسابقون في الطاعة والعبادة.

صحة حديث كان الرسول يودع رمضان بقوله

يعد هذا الحديث من الأحاديث التي لم تذكر عن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، بحيث أنه لم يرد في كتب الحديث وإنما ورد في كتب الشيعة، وهو واحد من ضمن الأحاديث المكذوبة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وروي عن جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما قال: دخلتُ على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: في آخر جمعة من شهر رمضان، فلما بَصُر بي قال لي: يا جابر، هذه آخر جمعة من شهر رمضان فودِّعه، وقل: “اللهمّ لا تجعله آخر العهد من صيامنا إياه، فإن جعلته فاجعلني مرحوما ولا تجعلني محروما” حيث أنه من قال هذا ظفر بواحد من الحسنيين ويكون من خلال بلوغ رمضان المقبلْ أو بغفرانه ورحمته، فالكثير من الناس يبحثون عن صحة الحديث وما يمكن الوصول إليه هو أنه لم يتم ورود هذا الحديث في السنة النبوية ولم يرد عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، بحيث يعتبر حديث لا يوجد له أي صحة، ويعتبر واحد من الأحاديث المكذوبة على الرسول عليه الصلاة والسلام، ولا يجوز نشره أو تداوله، وذكر هذا الحديث في كتب الشيعة ولم يذكر في كتب السنة.

شاهد أيضاً: صحة حديث اذا كانت اول ليلة من رمضان نظر الله الى عباده

الأحاديث الضعيفة التي تتحدث عن رمضان

هناك بعض الأحاديث التي تنتشر بشكل سريع وتتداول بين الكثير من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي مختصة بشهر رمضان المبارك، بحيث لا يمكنكم استخدامها، ونذكر اليكم بعضاً من هذه الأحاديث وهي كما يلي:

  • “صمت الصائم تسبيح، ونومه عبادة، ودعاؤه مستجاب، وعمله مضاعف”.
  • “شعبان شهري، ورمضان شهر الله، وشعبان المطهر، ورمضان”.
  • “صائم رمضان في السفر كالمفطر في الحضر”.
  • “الصائم في عبادة من حين يصبح إلى أن يمسي، إذا قام قام، وإذا صلى صلى، وإذا نام نام، وإذا أحدث أحدث، ما لم يغتب، فإذا اغتاب خرق صومه”.
  • “الصائم في عبادة، ما لم يغتب”.
  • “اعتكاف عشر في رمضان كحجتين وعمرتين”.
  • “لا تكتحل بالنهار وأنت صائم”.
  • “من كانت له حمولة تأوي إلى شبع فليصم رمضان حيث أدركه”.
  • “من خير خصال الصائم السواك”.
  • “انبسطُوا في النفقة في شهر رمضان، فإن النفقة فيه كالنفقة في سبيل الله”.
  • “لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الإفطار وأخروا السحور”.
  • “إذا صمتم فاستاكوا بالغداة ولا تستاكوا بالعشي”.
  • “قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك… من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه… وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار… من فطّر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء”.

وإلى هنا وصلنا إلى نهاية المقال والذي تحدثنا فيه عن صحة حديث كان الرسول يودع رمضان بقوله، وأيضاً تعرفنا على الأحاديث الضعيفة التي تتحدث عن شهر رمضان وتكون متداولة بينهم على المواقع.