شعار اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لهذا العام 2022م

شعار اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لهذا العام 2022م، إن العمل هو واحد من الأمور المهمة في حياة الكثير من الأشخاص، ويقوم بالعمل على مساعدة الكثير من الأفراد في تحسين الوضع الاقتصادي، حتى يتمكن من تلبية كافة الاحتياجات الأساسية من غير أن يلجأ الى واحد ويجب على الشخص أن يقوم باختيار الأعمال التي تناسبه، ومن خلال موقع تفاصيل سنقدم لكم شعار اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لهذا العام 2022م.

شعار اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لهذا العام 2022م

هناك الكثير من الدول في العالم يحتفلون باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية، وان هذا اليوم هام عند الكثير من دول العالم من خلال التركيز بنهج الأنظمة في الوقاية من جميع الحوادث خلال مكان العمل وأن تكون على إدارة السلامة والصحة المهنية عن طريق استعمال الأداء الناجحة والمنطقية خلال الترويج والتحسين الدائم خلال أداء الصحة والسلامة المهنية بمستوى المنطقة، فالكثير من الأشخاص في العالم يقومون بالاحتفال في اليوم العالمي للسلامة والصحة وهو يكون يوم (28 أبريل) خلال مواقع العمل والذي كان ضمن شعار: “شارك في بناء ثقافة الوقاية من في مجال السلامة والصحة المهنية”، ويعتبر اليوم هذا هو اليوم الذي قامت بإطلاقه الأمم المتحدة ورابطة الحركة النقابية في العالم والتي كانت بذكرى ضحايا الحوادث والأمراض المهنية والتي تعد ضمن حملة دولية سنوية من أجل تعزيز البيئة للعمل والتي تكون آمنة وصحية ولائقة.

شاهد أيضاً: شعار اليوم العالمي للتراث 2022

أهداف اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية

هدفت السلامة والصحة المهنية في الجوهر إلى إدارة المخاطر المهنية، بحيث أن نظام إدارة السلامة والصحة المهنية اتبع منهج وقائي هدف إلى رمي تطبيق إجراءات السلامة والصحة بخطوات أربعة وضم المبدأ من أجل التحسين الدائم وترتكز المبادئ على دورة الخطة، فنظام إدارة السلامة والصحة المهنية يكون من خلال بناء آلية تكون منظمة وشاملة إلى العمل المشترك بين العمال والإدارة خلال تطبيق إجراءات السلامة والصحة، وساهم من أجل نهج الأنظمة من خلال تقييم تحسن الأداء خلال تطبيق إجراءات الوقاية والرقابة.

المخاطر الناشئة في مكان العمل

يوجد العديد من المتسببات التابعة للابتكارات التكنولوجية أو العديد من التغيرات التنظيمية أو الاجتماعية خلال نشوء عدة مخاطر مهنية، ومن هذه المخاطر التي تم نشوئها في مكان العمل، ونذكر لكم منها:

  • عمليات وتكنولوجيات إنتاجية جديدة، منها التكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا النانوية.
  • يتم حصول ظروف عمل جديدة من خلال حمل عدة أعباء كبيرة للعمل، والقيام بتكثيف العمل الذي نتج عن تقليص حجم العمالة، وايضاً كافة الظروف السيئة التي ارتبطت بالهجرة إلى العمل، وبعض من الوظائف في الاقتصادي الذي كان غير رسمي.
  • العمل على نشوء عدة صور جديدة وحديثة من الوظائف، من خلال العمل الحر، وأن يستعين ببعض من القدرات الخارجية، والعقود التي تعد مؤقتة.

الوقاية من الحوادث والأمراض المهنية

إن اليوم العالمي للسلامة والصحة يقوم بالتعزيز في مكانة العمل في 28 نيسان/أبريل من أجل الوقاية من الحوادث والأمراض المهنية بمستوى العالم، ويكون حملة من خلال زيادة الوعي الذي اراد بها من خلال تركيز الاهتمام الدولي بحجم المشكلة وكيف يعزز ويخلق ثقافة الصحة والسلامة التي تساعد على التقليل من أعداد الوفيات وأيضاً الإصابات التي ارتبطت بمكان العمل، وكل منا له مسؤولية واقعة من اجل وضع حد للإصابات والوفيات خلال مكان العمل، فالحكومة مسؤولة عن القيام بتوفير البنية الهيكلية، وأيضاً القوانين والخدمات اللازمة من أجل أن تضم استمرار قدرة العمال على العمل وأيضاً ازدهار الشركان؛ بحيث اشتمل على تطوير برنامج وأيضاً سياسة عامة وطنية وأيضاً نظام تفتيش من أجل الامتثال إلى التشريعات السلامة والمهنية والصحة التي تتصل بها.

وإلى هنا وصلنا إلى نهاية المقال والذي قدمنا لكم من خلاله شعار اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لهذا العام 2022م، وأهداف اليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية، والوقاية من المخاطر، وأهم المخاطر التي نشئت في مكان العمل.