شرح طريقة أخذ الأثر لإزالة الحسد وحكمه في الإسلام

شرح طريقة أخذ الأثر لإزالة الحسد وحكمه في الإسلام، إن الشريعة الإسلامية كان لها وقفة على موضوع الحسد الذي يعتبر من أهم المواضيع الحساسة التي تزيد من فضول المسلم لمعرفة معلومات كافية عنه، كما أن من أكثر ما يزداد السؤال عنه هو كيفية إزالة الحسد عن طريق أخذ الأثر، وهنا في مقالنا هذا سنتعرف على شرح طريقة أخذ الأثر لإزالة الحسد وحكمه في الإسلام.

شرح طريقة أخذ الأثر في الإسلام

أوضحت الشريعة الإسلامية الكثير من الأمور المتعلقة بموضوع الحسد خاصة كيفية أخذ الأثر من أجل التخلص من الحسد، وتتمثل هذه الطريقة في الخطوات المهمة التي تتضمن النقاط المهمة على النحو الآتي.

  • أخذ أي أثر لعاب المحسوس، كحجر التمر أو غيره.
  • كذلك المسح هو المكان الذي لامست فيه يد المشتكي، سواء كانت على السيارة أو الجدران أو الباب أو غير ذلك.
  • أيضا نزع الملابس التي يتعرق منها المصاب حتى لو كانت منديل أو غطاء للرأس.
  • بالإضافة إلى ذلك خذ الأثر من شعر العين.
  • من الكأس التي يشرب منها المظلوم، ويستحسن أن لا يمضي منذ ذلك الوقت.

طريقة أخذ الأثر لإزالة الحسد والاغتسال به

هناك العديد من الطرق التي يتم بها أخذ أثر الحاسد والاغتسال به من أجل التخلص من الحسد، فقد أوضح الدين الإسلامي الطريقة التي يتم فيها أخذ الأثر من الحاسد وكيفية الاغتسال به ويتمثل هذا بالطريقة الآتية.

  • يغسل الخادم وجهه ويشطف فمه ويغسل الجزء الداخلي من ثوبه السفلي وأطراف قدميه. ثم يغسل المريض بهذا الماء، فهذه الشرح طريقة لها شفاء سريع.
  • كذلك يغسل المريض يديه ووجهه فقط، وهذا وحده يكفي للتخلص من العين بعد أن يغسل المريض بهذا الماء.
  • إذا كان المظلوم كافرا يؤخذ منه أثره ويوقع عليه الغسل. ولأن الكافر لا يتوضأ، فيكفيه فقط أن يغسل جزء من جسده، أو يأخذ أثر ما يلمسه.

شاهد أيضا ما حكم إخراج زكاة المال لبناء مسجد

حكم أخذ الأثر لإزالة الحسد في الإسلام

إن أخذ الأثر من الحاسد كان له وقفة في الشريعة الإسلامية وأوضحت حكمه بما ورد في كتب السنة النبوية التي جاءت تؤكد على جواز الأخذ من أثر الحاسد والاغتسال به أيضا، حيث يتمثل ذلك في الأدلة الواردة من الأحاديث النبوية على النحو الآتي.

  • عن ابن عباس رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لو كان شيء قد سبق القدر لسبقته العين، ولو تم تطهيرك، ثم اغتسل “.
  • كذلك عن عائشة رضي الله عنها قالت “يأمر المعين أن يتوضأ فالمساعد يغتسل به”.

علامات خروج العين بعد أخذ الأثر

هناك عدة علامات تظهر على جسد المحسود أثناء خروج عين الحاسد منه بعد أن أخذ من أثره واغتسل به، حيث تتمثل هذا العلامات بمجموعة تتضمن الأعراض الواضحة بشكل كبير على النحو الآتي.

  • الشعور بحكة شديدة في الجسم.
  • كذلك التعرق الشديد بشكل غير عادي.
  • ظهور بعض البثور على الجسم أو الوجه.
  • أيضا ظهور بعض الكدمات على الجسم.
  • بالإضافة إلى ذلك تثاؤب دائم مصحوب بتمزق في العينين.
  • علاوة على ذلك الشعور بألم شديد داخل البطن.

شاهد أيضا حكم عيد الأم في الإسلام

كيفية الاغتسال من أثر الحاسد

إن الشريعة الإسلامية كانت قد وقفت على الطريقة التي يتم فيها أخذ أثر الحاسد والحكم فيه حيث أجاز الدين الإسلامي الطريقة التي يتم فيها أخذ الأثر والاغتسال به لكن يتم بعدة خطوات مهم أن يكون المحسود على علم بها لاتباعها وتتمثل في.

  • يفضل أن يبدأ الشخص في الغسل من أثر المؤشر بالسكب.
  • الماء الذي فيه علامة المؤشر على رأي المريض مع التأكد من أنه غُسل من الخلف.
  •  ولا يشترط أن يلمس الماء الجسم كله.

وقد جاء هذا الأمر في السنة النبوية فقد روى سهل بن حنيف ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج، وساروا معه نحو مكة، حتى إذا كانوا بشعب الخرار من الجحفة، اغتسل سهل بن حنيف، وكان رجلا أبيض، حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعة أخو بني عدي بن كعب وهو يغتسل، فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة.

فلبط سهل، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل له: يا رسول الله، هل لك في سهل؟ والله، ما يرفع رأسه، وما يفيق، قال: هل تتهمون فيه من أحد؟ قالوا: نظر إليه عامر بن ربيعة، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرا، فتغيظ عليه، وقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت؟

ثم قال له: اغتسل له، فغسل وجهه ويديه، ومرفقيه وركبتيه، وأطراف رجليه، وداخلة إزاره في قدح، ثم صب ذلك الماء عليه، يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه، يكفئ القدح وراءه، ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس”.

وفي نهاية مقالنا هذا وضحنا شرح طريقة أخذ الأثر لإزالة الحسد وحكمه في الإسلام، حيث أجازت الشريعة الإسلامية هذا الأمر استنادا إلى ما جاء في كتب السنة النبوية، كما وقد وضحنا كيفية الاغتسال بالأثر المأخوذ من الحاسد.