سبب وفاة مارينا صلاح

سبب وفاة مارينا صلاح، والتي تصدرت حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة الماضية، للتعرف على مزيد من التفاصيل والمعلومات الخاصة بوفاتها، لاسيما وأن موتها أحدث ضجة كبيرة في الوسط بعد قيام وزراة الصحة بالتحقيق في هذه الواقعة في مستشفى العيون، ونتابع السطور الآتية كي نرى سبب وفاة مارينا صلاح، التي يبحث حولها المتابعين كثيراً.

تفاصيل وفاه مارينا صلاح

توفيت المواطنة المصرية مارينا صلاح في مستشفى شهير في جمهورية مصر العربية، وتقدمت أسرتها ببلاغ تتهم فيه مستشفى شهير بالوقوف وراء وفاة نجلتهم بسبب خطأ طبي، وكانت أجهزة الأمن قد تلقت بلاغا من أسرة السيدة مارينا صلاح التي لم تتعدى عامها الـ ٢٩ متزوجة، ولديها طفل صغير أقروا بوفاتها إثر خضوعها لأشعة صبغة دون إجراء اختبار حساسية مسبق، الأمر الذي تسبب في دخولها في حالة حرجة توقف بسببها القلب، وتم وضعها على أجهزة إعاشة حتى وافتها المنية خلال ساعات.

سبب وفاة مارينا صلاح

وتفاعل الرواد مع وفاة المواطنة، بالتضامن مع أهلها ضد الاهمال الطبي المتعمد والذي أودى بحياتها في لحظات دون اكتراث لأمرها، ولهذا تصدرت الفقيدة مواقع التواصل الاجتماعي بنشر صور خاصة بها مرفقة بالدعاء لها بالرحمة وأن بلهم الله تعالى ذويها بالصبر والسلوان.

شاهد ايضا: من هي زوجة الفنان سامي كلارك السيرة الذاتية

سبب وفاة مارينا صلاح

وفي ذات السياق تقدم النائب أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور، بتقديم بيان عاجل لرئيس مجلس النواب، كما وتوجه للقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، بهدف توضيح أسباب وفاة المواطنة مارينا صلاح سركيس، داخل أحد مستشفيات العيون الخاصة بالقاهرة.

وقال «خير الله»، في بيانه، “إن الصحف والمواقع المختلفة طالعتنا بخبر وفاة المواطنة مارينا صلاح سركس، إثر مضاعفات طبية تعرضت لها أثناء إجراء أشعة صبغة على عينها، لينتهي الأمر بكارثة نتج عنها وفاة الفتاة داخل المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية، لتفارق الحياة  تاركة خلفها طفلًا وزوج مكلوم وأسرة يعتصرها ألم فراق الأم.

وأوضح خير الله أن هذه الواقعة تشير بأصابع الاتهام بوجود إهمال طبي من قبل المستشفي، وإن كان الشق الجنائي يطلع به المستشار النائب العام، إلا أنه ووفقا لأحكام الدستور واللائحة الداخلية لمجلس النواب، فإن من مهام المجلس الرقابية توجيه بيان عاجل للحكومة لسرعة عرض ملابسات الحادث وبيان الاجراءات الحكومية والرقابية على المستشفيات الخاصة التابعة لقطاع العلاج الحر بالوزارة.

وبهذا النحو ننتهي من مقال اليوم ونصل الى ختام المقال، بعد توضيح كافة التفاصيل الخاصة بحالة الوفاة المؤلمة في مصر، والتي هزت أرجاء المدينة للتسبب بقتل الشابة نتيجة الاهمال الطبي، الغير مقصود من جهة الأطباء في مستشفى العيون في مصر، وتفاعل جمهور عريض من المواطنين مع الحدث للوقوف بجانب أسرتها وزوجها، ونيل كل متسبب بهذا الاهمال جزائه، لنصل الى ختام فقرات المقال.