سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني

سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني، أعلنت وسائل الاعلام في السودان خبر وفاة الشاعر الكبير قدور، والذي يعتبر من الشخصيات البارزة في المجتمع له عدد كبير من المتابعين، وتناولت منصات التواصل الاجتماعي الخبر بين ابرز العناوين لديها عبر الصفحات الرسمية، وتم نعي الراحل بعبارات التعزية والمواساة، والدعاء له بالرحمة والمغفرة الواسعة، والحديث في مقال اليوم يدور حول التعرف على سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني، الذي يبحث عنه الكثيرين من محبي الراحل ومتابعيه عبر المنصات المختلفة.

سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني

تصدر خبر وفاة الشاعر الكبير قدور الشاعر العناوين البحثية خلال الساعات الأولى من اعلان خبر الوفاة، كونه من الشخصيات للشهيرة والبارزة على المستوى المحلي في بلاده وله اسم كبير في عالم الشعر والشعراء، كما وتقدمت أبرز الشخصيات من السياسيين والفنانيين والصحافيين بنعيه بكتابة عبارت التعزية عبر وسائل الاعلام ومنصات التواصل الخاصة، على مواقع التواصل الاجتمايع التي ضجت بالخبر بتداول الصور الخاصة بالراحل مصحوبة بعبارات التعزية والمواساة.

ومما تم الاعلان عنه من قبل المصادر المقربة من الشاعر الراحل، أنه توفي بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 88 عام، فغيب الموت الشاعر والموسيقار الكاتل السوداني الكبير السر أحمد قدور، والذي يعد من القامات البارزة على الساحة الفنية في السودان.

تفاصيل وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني

غيب الموت الشاعر والموسيقار والكاتب السودانى الكبير السر أحمد قدور، عن عمر يناهز 88 عاما، بعد صراع مع المرض، ونعاه كبار الشخصيات عبر الحسابات الشخصية على تويتر وفيسبوك، كونه من الشخصيات البارزة على الساحة الفنية بالسودان، وله مساهمات خالدة في الفنون السودانية، خاصة مع بداية ظهور التلفزيون في مطلع ستينات القرن الماضي. وألف الفنان الراحل العديد من روائع القصائد الغنائية في السودان، وظل على مدى سنوات يقدم برنامجه الشهير “أغاني وأغاني”، على شاشة قناة “النيل الأزرق”، في شهر رمضان من كل عام.

سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني

ونعى رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، وأعضاء المجلس السر قدور، كما وذكر مجلس السيادة، في بيان اليوم الخميس، أن قدور رائد من رواد الأدب والفن وشاعر فذ أثرى الساحة الفنية السودانية بجميل الألحان والأغنيات الخالدة، وأشار إلى أنه كان أيضا من رواد المسرح الوطني، حيث قدم العديد من المسرحيات التي استمدها من مكنون الثقافة السودانية وإستلهمها من مخزونه الثقافي وإرثه الفني التليد.

شاهد ايضا: بحث عن الشيخ عبدالله بن حميد رحمه الله

من هو السر أحمد قدور ويكيبيديا

ولد قدور في العام 1934، بقرية الجباراب، منطقة أمبوري، جنوب مدينة الدامر حاضرة ولاية نهر النيل في شمال السودان، أما دراسته فقد درس ”الخلوة“ وتلقى بعض الدروس الدينية البسيطة في العبادات كالوضوء والصلاة في ”خلاوي القرشاب“ بمسقط رأسه، ثم في ”خلاوي الشيخ المجذوب جلال الدين“ حيث حفظ القرآن بالروايات السبع.

  • ثم انتقل مع عائلته من الجباراب إلى الشعديناب بمدينة الدامر شمال السودان بعد فيضان عام 1946 وانتقل مرة أخرى إلى مدينة أم درمان حيث استقرت أسرته.
  • وهو شاعر غنائي، وممثل مسرحي وكاتب صحفي ومقدم برامج تلفزيونية.
  • بدأ الراحل مسيرته في الإذاعة السودانية في وقت مبكر من حياته وعمل مع مجموعة من الممثلين المسرحيين في إعداد وتقديم التمثيليات الإذاعية القصيرة التي تبث ضمن برامج إذاعية مثل برامج الأسرة والمرأة والطفل والتعاون والإرشاد الزراعي والصحي.
  • وكان قد كتب السر قدور عددا من النصوص المسرحية من بينها مسرحيات ”المسمار“، و“الرجل الذي ضحك أخيرا“ و“شهر العسل الرابع“ و“يحلها الشربكها“.
  • بالاضافة الى مشاركته في تقديم المسلسلات القصيرة على الهواء معظمها تم تقديمه ارتجالا وبتلقائية مع بداية ظهور التلفزيون في السودان سبعينيات القرن الماضي. كما عمل الراحل بإذاعة ”ركن السودان“، وإذاعة ”وادي النيل“ وقناة ”النيل الأزرق“ الفضائية.
  • وصدرت لقدور 4 مؤلفات في توثيق فن الغناء السوداني والمغنين السودانيين، منها: ”الفن السوداني في 50 عاما (1908-1958)، و“الحقيبة شعراء وفنانون“، وكتاب ”أحمد المصطفى فنان العصر“، وأخيرا ”الكاشف أبو الفن“.

سبب وفاة السر قدور الشاعر والموسيقار السوداني، منذ الساعات الأولى لاعلان خبر الوفاة، تناولت كافة الصحف والمجلات الخبر في أبرز العناوين لديها، ومن هذا المنطلق دار الحديث في مقال اليوم حول هذه الشخصية التي تعتبر من الأعلما في مجتمعها ودول الوطن العربي ككل.