سبب منع عرض فيلم سيدة الجنة المسيء للنبي في المغرب

سبب منع عرض فيلم سيدة الجنة المسيء للنبي في المغرب، والذي أحدث ضجة كبيرة بين المواطنين وعبر منصات التواصل الاجتماعي أيضاً، لما حمله هذا الإنتاج الفني من استفزاز للمسلمين من كافة أنحاء العالم، والحديث في مقال اليوم يدور حول التعرف على  التفاصيل الخاصة بالفيلم، بالإضافة الى التعرف على سبب منع عرض فيلم سيدة الجنة المسيء للنبي في المغرب، ومزيد من التفاصيل والمعلومات التي يرغب المتابع الاطلاع عليها بهذا السياق.

سبب منع عرض فيلم سيدة الجنة المسيء للنبي في المغرب

سبب منع عرض فيلم سيدة الجنة المسيء للنبي في المغرب

تم منع عرض فيلم “سيدة الجنة” البريطاني المعروف باسم “ذا ليدي أوف هيفين”، وفقاً لما ورد في البيان الرسمي الصادر يوم أمس السبت، وجاء في البيان ما قاله المركز السينمائي المغربي: “”عدم منح التأشيرة لهذا الفيلم ومنع عرضه التجاري أو الثقافي بالتراب الوطني”.

تم منع عرض الفيلم لأن العديد من الدول الإسلامية اعتبرته فيلم مسيء وهي: (مصر وباكستان وإيران والعراق ودول أخرى)، وأضاف البيان أن المجلس العلمي الأعلى أعرب عن استنكاره الشديد لما ورد في الشريط السينمائي المذكور لمخرجه إيلي كينغ وكاتبه ياسر الحبيب، لكونه يتعارض مع ثوابت المملكة المغربية المحددة في دستورها.

شاهد ايضا: ما هي قصة مسرحية جميل و بثينة

قصة فيلم سيدة الجنة

تدور قصة الفيلم الروائي الطويل حول ابنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فاطمة الزهراء، زوجة علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين، كما وبدأ عرض الفيلم في الثالث من يونيو في المملكة المتحدة، وألغت شبكة “سينيوورلد” البريطانية لدور السينما برمجته بعد تظاهرات نظّمها مسلمون خارج دور سينما بُثّ فيها.

  • الفيلم قد أثار غضباً بين المسلمين في جميع أنحاء بريطانيا، لتصويره النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو أمر محظور في الإسلام، إضافة إلى تجسيد شخصيات الصحابة والخلفاء.
  • واعتبر المجلس العلمي المغربي أن هذا الفيلم “الذي يشكل تزويراً فاضحاً للحقائق أقدم على فعل شنيع، لا يقبله المسلمون والمسلمات، وهو تمثيل شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم”.
  • كما وأضاف المجلس أن الفيلم تضمن تزويراً يسيء للإسلام والمسلمين، “وترفضه كل الشعوب لكونه لا يخدم مصالحهم العليا بين الأمم في هذا العصر بالذات”.
  • كذلك أوضح المجلس أنه “تبيّن له بعد اطّلاعه على ما ورد إجمالاً في هذا الفيلم، أن كاتبه ينتمي لتيار شيعي، نزعت منه الجنسية الكويتية نظراً لأفكاره المتطرفة”.
  • ويذكر أن مُنتج الفيلم، وهو رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب، اتهامات بمقارنة شخصيات إسلامية مرموقة بعناصر في تنظيم “داعش” الإرهابي، والتسبب في انقسامات طائفية بين المسلمين.

ومن الجدير بالذكر أن الشركة البريطانية الخاصة بعرض وتوزيع الأفلام قامت بإلغاء الأربعاء، 8 يونيو/حزيران 2022، جميع العروض المقررة لفيلم “سيدة الجنة”، بعد احتجاجات من الجالية المسلمة في المملكة المتحدة، رفضاً لتجسيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والصحابة والخلفاء.