سبب استقالة رئيس مجلس الوزراء الكويتي

سبب استقالة رئيس مجلس الوزراء الكويتي، بعد صدور أمر أميري بقبول استقالة رئيس مجلس الوزراء، والذي تقدم باستقالته في الخامس من أبريل لولي العهد، وأحدث هذا الخبر ضجة كبيرة بين أواسط الجمهور والمواطنين في الساعات الماضية القليلة، للتعرف على دواعي هذا القرار، ونتابع في مقال اليوم التعرف على سبب استقالة رئيس مجلس الوزراء الكويتي، وكافة التفاصيل والمعلومات التي يرغب المتابع التعرف عليها، بهذا السياق.

تفاصيل استقالة رئيس مجلس الوزراء الكويتي

سبب استقالة رئيس مجلس الوزراء الكويتي

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية اليوم الثلاثاء الموافق العاشر من مايو 2022، والعديد من وسائل الإعلام المحلية في الكويت، بصدور أمر أميري يفيد إعلان القبول لاستقالة رئيس مجلس الوزراء والوزراء، وتكليفهم بتصريف العاجل من الأمور، وكما أشرنا أن رئيس الوزراء قد تقدم باستقالته في الخامس من أبريل نيسان الماضي لولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح.

وشهدت منصات التواصل الاجتماعي في الكويت ودول الخليج العربي، تعليقات مختلفة على خبر الاستقالة في الساعات الأخيرة الماضية، وتم البحث عن كافة المعلومات المتعلقة بخبر الاستقالة، ومواصلة الحكومة الجديدة للقيام بواجباتها وتصريف الأمور.

سبب استقالة رئيس مـجلس الوزراء الكويتي

اهتم الكويتيون بالتعرف على الأسباب التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار، وفقاً للتوضيح المعلن عنه من قبل المصادر والجهات المسؤولة،  وكان ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد قد تسلم في 5 أبريل من الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء كتاب استقالة الحكومة، ولم ترد أي أسباب واضحة بشأن الاستقالة، عبر المصادر الكويتية الأكيدة.

ويعرف رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، من مواليد الكويت، عام 1953، وحاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الكويت عام 1977، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

شاهد ايضا: ماهو نظام الحكم في دولة الكويت

المناصب التي شغلها رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد

وعمل الشيخ صباح خالد الحمد الصباح بمنصب سفيراً للكويت لدى السعودية قبل قيادته لمنصبه الأخير، بالإضافة إلى عمله مندوبا للبلاد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي من 1995 إلى 1998، شارك خلالها في اجتماعات المجلس الوزاري لوزراء خارجية دول مجلس التعاون، وحصل على وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى عام 1998.

  • خلال عام 1998، تم تعيينه رئيساً لجهاز الأمن الوطني بدرجة وزير بمرسوم صادر رسمي.
  • وتم تعيينه وزيراً للشؤون الاجتماعية والعمل في يوليو عام 2006 ومارس عام 2007.
  • ثم وزيراً للإعلام في مايو 2008 ويناير 2009، وفي عام 2011 تسلم الشيخ صباح خالد الحمد الصباح حقيبة وزارة الخارجية الكويتية.
  • وفي شهر فبراير 2012 عُين نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء.
  • كما وأعيد تعيينه في ديسمبر عام 2012 نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية.
  • وفي يناير عام 2014، صدر المرسوم الأميري بتعيينه نائباً أولا لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية، وفي ديسمبر 2016 أعيد توليه الحقيبة الوزارية ذاتها، وفي ديسمبر 2017 عين نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية.

وبهذا النحو ننتهي من مقال اليوم ونصل إلى الختام بعد الحديث عن تفاصيل التعيين والاستقالة، بالإضافة إلى التعرف حول الأسباب وراء اتخذا هذا القرار، والذي تفاجأ الجمهور من أجله مؤخراً، لنصل إلى ختام فقرات هذا المقال.