الحمل والرضاعة

حبوب منع الحمل ميرسيلون

حبوب منع الحمل ميرسيلون تعد من أشهر أنواع الحبوب التي تقوم من السيدات بتناولها لكي تعمل علي منع عملية الحمل أو الإنجاب، لأن هذا الدواء يحتوي على بعض المواد الفعالة التي تعمل على تنشيط بعض الهرمونات في جسد المرأة، حيث يبدأ عمل هذه الحبوب عن طريق التحكم في بعض الهرمونات الخاصة بعملية الحمل والتأثير عليها، ومنع عملية الحمل من الحدوث تقوم هذه الحبوب بمنع إخراج البويضات من داخل المبيض مثلما يحدث بالعادة كل شهر عند النساء، كما تعمل هذه الحبوب أيضاً على عمل الكثير من التغييرات في جدار الرحم ويجعله أكثر سمكاً، وبهذه الطريقة يصعب علي البويضة أن تستقر داخل الرحم.

حبوب منع الحمل ميرسيلون

تعتبر هذه الحبوب من الحبوب التي يجب استعمالها باستشارة الطبيب، لأنها من أهم الوسائل التي تستخدمها النساء لمنع الحمل إذا قامت بتناول هذه الحبوب بشكل منتظم، حيث يجب على المرأة أن تقوم بتناول هذه الحبوب في موعد محدد يومياً ولا يجب أن تقوم بتغيير هذا الموعد أبداً، حيث يبدأ اليوم الأول لتناول هذه الأقراص مع بداية الدورة الشهرية، وهناك بعض النساء التي لا تذكر أن تقوم بتناول هذه الحبوب في بداية الدورة الشهرية، فهنا يجب عليها أن تقوم باتخاذ الكثير من الاحتياطات الإضافية مع هذه الحبوب، وذلك لكي تحمي نفسها من فرصة الحمل وحدوثه في هذه الأيام فيجب أن تقوم بتجنب حدوث عملية الجماع لمدة سبع أيام.

أقراص ميرسيلون Mercilon

يجب أن يتم تناول حبوب منع الحمل ميرسيلون يومياً، حيث يتم تناول قرص واحد فقط كل يوم في نفس الموعد دون حدوث أى تغيير وتستمر لمدة تصل إلى 21 يوم، ومن الواجب أن تقوم السيدة بتناول هذه الحبوب بعد انتهاء شريط الأقراص بشكل مباشر بعد أن تقوم بترك سبع أيام دون أن تقوم بتناول الأقراص، وفي مدة السبع أيام التي قامت المرأة بترك هذه الحبوب يجب أن يتم نزول الدورة الشهرية، وحدوث نزيف ناتج عن عدم تناول الأقراص أو الحبوب.

قام العديد من الأطباء بالتصريح على أنه يوجد عدة حالات قد تعاني من إنخفاض في الفعالية الخاصة ب حبوب منع الحمل ميرسيلون مع أنه يجب عليها أن تقوم باتخاذ بعض الاحتياطات المضافة مع هذه الحبوب حتى تتمكن من منع حدوث عملية الحمل، ومن أهم هذه الحالات التي قد تتأثر بانخفاض ونقصان الفاعلية الخاصة بهذه الحبوب، هي:

  • أولاً: أن تقوم السيدة بنسيان تناول الأقراص لمدة أكثر من 12 ساعة.
  • ثانياً: أن تقوم بتناول بعض الأدوية الأخرى التي قد تؤثر فعاليتها على فاعلية هذه الحبوب، وتؤدي إلى عدم امتصاص كل المواد الفعالة لهذه الأقراص في الجسم.
  • ثالثاً: إصابة السيدة بالتقيؤ عقب تناول الحبوب أو الإصابة بالإسهال أو أى تعب في الأمعاء أو المعدة التي قد تؤدي إلى عدم امتصاص الدواء في الجسم.

دواعي استعمال حبوب ميرسيلون

تعتبر حبوب منع الحمل ميرسيلون من الحبوب الهامة اللازمة لمنع حدوث الحمل، حيث يجب أن تقوم السيدة بتناول هذه الحبوب عن طريق الفم، وهي من الوسائل الهامة التي تعتبر من الأشياء المخفضة الجرعة التي تحتوي على بعض الأنواع المختلفة من الهرمونات التي تساعد في منع دخول ووصول الحيوان المنوي إلى البويضة، وتحتوي هذه الحبوب أيضاً على بعض الفوائد التي قد تفيد النساء بشكل كبير، حيث:

  • تعمل هذه الحبوب على حماية السيدة من خطر الإصابة بأى عدوى تحدث نتيجة حدوث عملية الجماع.
  • كما تساعد أيضاً في انتظام الدورة الشهرية لكي تصبح غير مؤلمة وبسيطة.
  • تعمل على منع حدوث عملية الحمل بشكل صحيح إذا قامت المرأة بتناولها بشكل منتظم.

موانع تناول حبوب منع الحمل ميرسيلون

أقراص ميرسيلون

توجد بعض الحالات التي لا يجوز تناول هذه الحبوب فيها، ومن أهم هذه الحالات:

  • أولاً: إذا كانت هذه السيدة تعاني من إصابتها في بعض الجلطات الدموية في منطقة الأرجل أو الرئة.
  • ثانياً: إذا كانت هذه المرأة بحاجة إلى عمل جراحة لكي تستمر في الوقوف على أقدامها لفترة كبيرة ويكون ذلك بسبب إصابتها مسبقاً ببعض الجلطات الدموية.
  • ثالثاً: إذا كانت قد تعرضت إلى بعض النوبات القلبية أو الدماغية.
  • رابعاً: إذا كانت قد تعرضت إلى الإصابة بالذبحة الصدرية أو أنها تشعر ببعض الآلام الشديدة في الصدر.
  • خامساً: إذا كانت تعاني من الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • سادساً: إذا كانت تعاني من ارتفاع نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • سابعاً: إذا كانت تعاني من بعض أنواع الحساسية المختلفة من مكونات هذا الدواء.

طريقة تأخير الدورة الشهرية باستخدام حبوب ميرسيلون

الكثير من السيدات تبحث عن طريقة لكي تقوم بتأخير الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي، ومن أهم الطرق التي يمكن أن تقوم المرأة بإتباعها حتى تعمل على تأخير الدورة الشهرية، هي:

  • أن تقوم بتناول حبوب منع الحمل ميرسيلون بطريقة معينة، وهي طريقة مختلفة عن طريقة الاعتيادية الخاصة بتناول هذه الحبوب في الطبيعة، حيث يجب عند تناول هذه الحبوب أن نقوم بتناولها لمدة 21 يوم متواصلين.
  • وبعد ذلك تقومي بترك نوع هذه الحبوب لمدة سبع أيام دون أن تقومي بأخذها تماماً في هذه الأيام حيث أنه من المفترض أن يتم نزول الدورة الشهرية.
  • فإذا كانت هذه السيدة لا تريد أن تقوم بإنزال الدورة الشهرية، فيجب عليها أن تقوم بتناول الشريط الأول من هذه الحبوب، وتبدأ مباشرة بعد انتهاء الشريط الأول، دون أن تقوم بترك هذه المدة من الأيام.
  • وبهذه الطريقة تكون قامت بتأخير موعد نزول الدورة الشهرية لأى سبب من الأسباب وبطريقة بسيطة وسهلة دون حدوث أى خطورة على صحتها.

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول حبوب ميرسيلون

صرح عدد كبير من الأطباء بأن هذا الدواء يحتوي على العديد من الآثار الجانبية التي قد تعود على عدد كبير من النساء نتيجة تناوله بدون استشارة الطبيب، ويقدم موقع تفاصيل أهم هذه الآثار الجانبية التي يجب أن تلجأ إلى زيارة الطبيب عند ملاحظتها، هي:

  • شعور السيدة بألم شديد في الصدر بشكل مستمر.
  • شعورها ببعض التغيرات في الرغبة الخاصة بحدوث عملية الجماع، أم لا.
  • ملاحظة حدوث الكثير من التغيرات في الوزن وجسد هذه السيدة سواء كان بالزيادة أو النقصان.
  • شعورها بالصداع المستمر.
  • عدم قدرتها على تحمل وضع العدسات اللاصقة في أعينها.
  • شعورها بالتعب الشديد والإرهاق وعدم القدرة على القيام بأى من الأعمال اليومية أو المنزلية.
  • ملاحظة حدوث نزيف في المهبل بشكل شديد.
  • إصابتها بالتقيؤ، والغثيان المستمر.
  • إصابة المرأة بارتفاع شديد في ضغط الدم.
  • شعورها المستمر بالصداع النصفي.
  • ظهور بعض العلامات على جسد المرأة مثل: إصابتها بالكلف الشديد.

وفي هذا المقال نكون قد قمنا بتوضيح كل ما يتعلق ب حبوب منع الحمل ميرسيلون وكل الأعراض الناتجة عن تناول هذا الدواء، وما هي الفائدة التي تعود على النساء من تناوله، وكيف تعمل، وبهذه الطريقة نكون قد قمنا بتبسيط كل المعلومات الخاصة بهذه الحبوب حتى تكون على دراية كافية بهذا النوع من الأقراص التي تقومي بتناولها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى