دليل الأدوية

جلوكوفاج والحمل لتكيس المبايض

عدم التبويض من أبرز أسباب تأخر الحمل والذي يكون ناتج عن تكيس المبايض سواء كان مبيض واحد أو كلا المبيضين، وينتج عن هذه الحالة توقف المبيض تماماً عن إنتاج البويضات وبالتالي عدم خروجها إلى قناة فالوب ونتيجة لهذا الداء لا يحدث الحمل وللتغلب على هذه المشكلة يتم وصف حبوب جلوكوفاج لتكيس المبايض حتى يسترجع المبيض نشاطه ويبدأ في إنتاج بويضات ويتم الحمل بشكل سليم وطبيعي، وربما تتساءلي هل يوجد عن حقيقة وجود علاقة بين جلوكوفاج 500 والحمل، وحتى تتعرفي علي إجابة هذا السؤال وتتعرفي على جرعة جلوكوفاج المناسبة لكي، والأعراض الجانبية له وموانع الإستعمال تابعي قراءة المقال…

حبوب جلوكوفاج والحمل

في حالة تأخر الحمل أو عدم إنتظام الدورة الشهرية وتأخرها بشكل ملحوظ عن الموعد الطبيعي لها بالرغم من عدم وجود حمل يكون المتسبب في هذه المشكلة بنسبة كبيرة هو مرض تكيس المبايض الذي يعتبر سبب كافي ومنطقي جداً لعدم حدوث الحمل أو تأخر التبويض الشهري، وحتى تتخلص السيدة من هذه المشكلة دون أي تدخل جراحي يتم وصف لها حبوب Glucophage ولكن يجب أن يتم وصفها من خلال طبيب مختص.

علاقة جلوكوفاج والحمل هي أن هذه الحبوب تعالج وتزيل تكيس المبيض نهائياً كما أن الإنتظام عليها وفقاً للجرعة المناسبة لكِ ينتج عنه إنتظام التبويض من المبيضين أي حدوث الدورة الشهرية كل شهر في نفس المعاد دون أي خلل.

يمتلك Glucophage عدة فوائد أخرى ومنها تنظيم معدل الكوليسترول في الدورة الدموية وتنظيم نسبة سكر الجلوكوز في الدم ومعدل إستفادة الخلايا من سكر الجلوكوز. كما أنه يقلل من نسبة هرمون الذكورة لدى السيدات والذي يرتفع مع داء تكيس المبايض وهذه الفوائد لها دور كبير وفعال في علاج تأخر الحمل.

لأن تكيس المبيض يحدث في كثير من الأحيان نتيجة لفرط السمنة الذي يحدث نتيجة لعدم إنتظام نسبة الإنسولين في الدم وعدم إستفادة الجسم من سكر الجلوكوز (مقاومة الإنسولين) وتحدث السمنة وزيادة دهون الجسم أيضاً بسبب إرتفاع معدل الكوليستيرول الضار، وحبوب جلوكوفاج تعمل على تنظيم كل هذه العمليات الحيوية وتعالج أي خلل بها وبالتالي التخلص من جميع معوقات حدوث الحمل أي يحدث التبويض بشكل طبيعي ومثالي.

ما هي الأعراض الجانبية لدواء جلوكوفاج؟

جميع الأدوية لها آثار جانبية وحبوب جلوكوفاج للحمل لها بعض الآثار التي قد تبدو مزعجة لبعض السيدات، لذلك سوف نذكر لك سيدتي هذه الآثار بالتفصيل حتى يتم مناقشة الطبيب قبل تناول الدواء:

  • أولاً حدوث إجهاد للقلب أي يعمل القلب بكفاءة عالية جداً أكثر من المعدل الطبيعي له ويظهر ذلك في صورة إرتفاع ضربات عضلة القلب.
  • ثانياً الشعور الدائم بالشبع وعدم الرغبة في تناول الطعام وينخفض شعور الجوع بشكل ملحوظ جداً.
  • ثالثاً عدم الإتزان والدوار الذي قد يستمر لعدة دقائق.
  • رابعاً قد ينتج عن حبوب جلوكوفاج إسهال وغثيان.
  • خامساً تكرار القيء، ألم في الجهاز الهضمي خاصة المعدة.
  • سادساً ضعف عام ونوبات ألم في العضلات وقد يمتد الألم إلى المفاصل مثل مفصل الركبة والمرفقين.
  • سابعاً تنميل في الساقين والذراعين.

ما هي موانع إستخدام دواء جلوكوفاج؟

هناك عدة حالات خاصة عليهم تجنب تناول دواء جلوكوفاج حتى لا يتعرضوا لأي أضرار بالغة وهم:

  1. من لديهم أي قصور في عضلة القلب أو يعانون من نوبات قلبية متكررة وأصحاب ضغط الدم المرتفع.
  2. الحالات التي لديها أي مشاكل في وظائف الكلى.
  3. الحالات التي تتناول أي دواء للكبد أو لديها خلل في وظائف الكبد.
  4. الحالات التي تعاني من حساسية وتهيج ضد مادة الميتفورمين أو حساسية تجاه أي مركب من المركبات المكونة لحبوب جلوكوفاج.
  5. يمنع تناول الدواء لجميع السيدات اللواتي يتناولن الكحوليات.
  6. الحالات المصابة بالجفاف عليها تجنب تناول حبوب جلوكوفاج للحمل.
  7. يحذر إستعمال الدواء للحالات التي تعاني من بعض الجلطات.
  8. يحذر تناول الدواء للأشخاص الذين يعانون من داء السكري الكيتوني.

جرعة جلوكوفاج لتكيس المبايض

يتم إنتاج ثلاثة أنواع كل نوع له تركيز مختلف فيتواجد في الصيدليات بالتركيزات التالية:

  1. جلوكوفاج 1000 ملي جرام.
  2. جلوكوفاج 850 ملي جرام.
  3. جلوكوفاج 500 ملي جرام.
  • والتركيز الذي يتناسب مع غرض علاج تكيس المبيض وحدوث الحمل هو جلوكوفاج 850 ملي جرام.

الجرعة المناسبة:

يتم التوصية بتناول قرص واحد فقط من حبوب جلوكوفاج يومياً وفي المساء قبل النوم، ولكن يجب التواصل مع طبيبك المتابع ومناقشته في الجرعة المناسبة لكِ.

هل يمكن تناول حبوب جلوكوفاج أثناء الحمل؟

بعد أن تكلمنا بالتفصيل عن حبوب جلوكوفاج والحمل، سوف نتكلم عن أكثر التساؤلات التي تثير وتشغل الكثير من السيدات اللواتي تناولن حبوب جلوكوفاج وتم الحمل ومن هنا بدأت الحيرة في التوقف عن تناول الدواء أم الإستمرار في تناول نفس الجرعة من جلوكوفاج طوال فترة الحمل.

والإجابة هي أن حبوب جلوكوفاج لا تمثل أي ضرر على الجنين أو الأم أثناء الحمل ولم تثبت الأبحاث أنها تؤثر على صحة الجنين ولن تؤدي إلى أي تشوهات.

وينصح كثير من الأطباء بتناول حبوب Glucophage أثناء الحمل خاصة للسيدة التي كانت تعاني من تكيس المبيض وذلك لإن هذه الحبوب سوف تقلل من فرص الإجهاض لديها.

ويتم تناول الحبوب أثناء الحمل للوقاية من الإصابة بداء سكري الحمل لأن هذا الدواء يعمل على تنظيم معدل وتركيز هرمون الإنسولين في الدم ويساعده على العمل بشكل مثالي ويجعل خلايا الجسم مهيئة للإستفادة من سكر الجلوكوز وبالتالي تظل معدلات السكر مثالية طوال فترة الحمل.

وبالرغم من ذلك يجب عليكِ سيدتي مناقشة طبيبك المختص في كل خطوة أي زيارة الطبيب وأخذ منه السماح بتناول الحبوب أم لا وأيضاً الجرعة المناسبة لكِ وإذا رغبت في تناوله أثناء الحمل تواصلي مع الطبيب المتابع، وكل هذه إجرارءات ضرورية يجب عليك وضعها بعين الاعتبار للمحافظة على صحتك وصحة جنينك.

يُحذر موقع تفاصيل من استخدام أي دواء دون استشارة الطبيب، ويُخلي مسؤوليته تماماً من أي استخدام لهذا الدواء دون استشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى