حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية

حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية، مع اقتراب رأس السنة الميلادية التي يحتفل بها الكثير من الناس دون علم الحكم من تلك الاحتفالات والتهاني التي يشاركونها مع أحبتهم، فقد جاء الدين الإسلامي مفصلا للكثير من الأحكام لمعرفة الأمور التي يجب أن يتوقف عن فعلها المسلم خاصة في الكريسماس هذه المناسبة الخاصة بالديانة المسيحية، فهل يجوز للمسلم أن يهنئ أخاه المسلم بهذه المناسبة أو يحتفل بها حتى كل هذا سنوضحه خلال حديثنا عن حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية.

حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية

إن الدين الإسلامي بين الكثير من الأحكام الشرعية التي توضح ما يجوز في الشريعة الإسلامية وما لا يجوز القيام به البتة، ومن تلك الأحكام التي أصابت المسلمين بالفضول هي تهنئتهم لبعضهم البعض برأس السنة وهذا ما أكدت عليها الشريعة الإسلامية إذ جاء حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة في الآتي.

  • أكدت الشريعة الإسلامية إلى أنه لا يجوز للمسلمين بتقديم التهاني بهذه المناسبة.
  • كما لا يجوز لهم الاحتفال بها نهائيا لما فيها تشبه بالكفار.
  • أيضا إن من يقدم التهنئة في هذه المناسبة يعني أنه يؤمن بها وهذا محرم.

شاهد أيضا: متى تشرع التهنئة بالعيد ما حكم التهنئة بالعيد قبل دخوله؟

موقف الإسلام من تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية

حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية

وقف الإسلام موقف محدد من تهنئة المسلمين لبعضهم البعض بمناسبة رأس السنة الميلادية أو ما تعرف بالكريسماس لدى المسيحيين، فقد ازداد اهتمام المسلمين لمعرفة الأحكام الدينية المتعلقة بهذه المناسبة وما يجب القيام به حسب ما ورد في كتب السنة النبوية ويأتي موقف الإسلام في.

  • أتى رأي بعض العلماء إلى جواز هذا الأمر من باب العادات والتقاليد.
  • لكن من الأحسن ألا تأتي التهنئة من المسلمين لأن هذا لم يرد في كتب السلف الصالح أنهم كانوا يفعلون.
  • بينما ذهب البعض إلى منعه بشكل قطعي لعدم جوز التهنئة أو الاحتفال بأعياد غير المسلمين.
  • فقد تحدث ابن تيمية عن الأمر وأكد على أنه لا يجوز في الدين الإسلامي لما فيه موافقة ومشابهة بغير المسلمين.
  • كما أن الشيخ عبد الوهاب الطريري أكد على عدم جوازه لما يدخل في المشابهة من باب المحبة والموالاة للكفار.

سبب تحريم التهنئة في بداية العام الجديد

إن البعض لا يعلم السبب الذي أكد فيه الإسلام على تحريم تهنئة المسلمين بعضهم البعض في العام الجديد أو تهنئة المسيحيين فيها، لكن ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من تشبه بقوم فهو منهم ” وهذا دليل قطعي على أنه لا تجوز التهنئة أو الاحتفال بتلك المناسبة، لما في ذلك الفعل تشبه بقوم لا يعترفون بالدين الإسلامي.

شاهد أيضا حكم التهنئة بالعيد قبل العيد

دليل تحريم احتفال المسلمين برأس السنة الميلادية

هناك العديد من الأدلة التي جاء من القرآن الكريم والسنة النبوية تؤكد على تحريم الاحتفال بمناسبات غير المسلمين خاصة السنة الميلادية أو الكريسماس، كما وقد أوضح الكثير من أهل العلم عدم جواز الاحتفالات بأعياد غير عيد الفطر وعيد الأضحى فقد جاءت الأدلة من السنة النبوية والقرآن في الآتي.

  • قوله تعالى ” لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا “.
  • كذلك قول عمر بن الخطاب ” إياكم ورطانة الأعاجم، وأن تدخلوا على المشركين يوم عيدهم في كنائسهم فإن السخطة تتنزل عليهم “.

وبذلك نكون قد وضحنا حكم تهنئة المسلمين لبعضهم برأس السنة الميلادية، فإن هذا الفعل لا يجوز لما يدخل من باب التشبه بالكفار والاحتفال به كذلك، وقد أوضحنا بعض الأدلة على تحريم التهنئة والاحتفال برأس السنة الميلادية.