تعليق تركي الحمد على خلق المرأة من ضلع أعوج

تعليق تركي الحمد على خلق المرأة من ضلع أعوج، من المعروف أن الله سبحانه وتعالى خلق آدم من طين وخلقت حواء من ضلعه، بحيث ان جميع الخلق خلقوا من ماء مهين، فالله عز وجل خلق الانسان من طين، والنسل جعله من سلالة من ماء مهين، بحيث أن المرأة تكون سريعة التقلب وصعبة المزاج، وأدى ذلك إلى التسبب في العديد من المشاكل الزوجية التي لا يمكن حلها إلا من خلال تحمل الزوج وصبره على الزوجة وأخلاقها.

تعليق تركي الحمد على خلق المرأة من ضلع أعوج

إن الكاتب تركي الحمد أثار جدل كبير بعد أن قام بتغريدة رد فيها على سؤال عن خلق المرأة وهي خلقت من “ضلع أعوج”، فالكاتبة وفاء الرشيد قامت بتوجيه سؤال حيث قالت: “يا مولانا؛ لماذا خلق الله المرأة من ضلع اعوج؟ قال الله تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) وقال (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ..)”، وقد رد الحمد بقوله: “حكاية، أو لنقل أسطورة خلق حواء من ضلع أعوج، وردت في (سفر التكوين)، وهو أحد أسفار التوراة الخمسة من العهد القديم، ووردت في الأحاديث النبوية الضعيفة، وغالبا الموضوعة، والمروية عن طريق كعب الأحبار ووهب بن منبه وابي هريرة، ولا أثر لها في القرآن الكريم، الذي يؤكد على النفس الواحدة”.

بحيث أن محمد القاضي قال: “الإمام مسلم تلميذ البخاري ومع ذلك استبعد المئات من أحاديثه.. فجاء ((صحيح مسلم)) مختلفا.. ثم جاء تلميذهما الاخير الحاكم في ((المستدرك)) وانتقد الاثنين واستبعد المئات من أحاديثهما أيضا.. اختلفوا وانتقدوا بعضهم بأريحية وأدب دون سب او شتم او تكفير.. فهمت يا صحيوني”.

شاهد أيضاً: حقيقة تعليق الهجمات الحوثية على السعودية ثلاثة أيام

هل صحيح أن المرأة خلقت من ضلع آدم

خلقت حواء من آدم لا يكون أمر اتفق عليه، بحيث يمكن أن أنه خلقها من نفسه، بحيث أنها خلقت من جنسه وهو الطين، ولا يكون من النار أو النور، بحيث لا يوجد أي دليل يثبت أنها خلقت من ضلع آدم، وقال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وخَلَقَ منها زَوْجَهَا)، وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “إن المرأة كالضِّلَع، فإذا ذهبْتَ تُقِيمُها كَسرْتَها، وإنْ تَركْتها استمتَعتَ بها وفيها عِوَجٌ”.

إن ولي المرأة وبالأخص زوجها، إذا أراد أن يقوم الاعوجاج يكون فيه بكسرها، وإن قام بتركها ضلت على اعوجاجها، وأما الوسطية يكون في الامر هي الأفضل، بحيث يتم معاملة المرأة باللين والرفق والاستمالة للقلب والملاطفة من أجل أن يخف العوج ويتم إصلاحه، ولهذا قام الشرع بأمر حسن معاشرة المرأة حتى يسود الأسرة في الوئام والمحبة.

وإلى هنا وصلنا إلى نهاية المقال والذي ذكرنا لكم تعليق تركي الحمد على خلق المرأة من ضلع أعوج، وأيضاً الاجابة الصحيحة حول هل صحيح أن المرأة خلقت من ضلع آدم.