دليل الأدوية

تجربتي مع مدرات البول

تجربتي مع مدرات البول؛ لا أستطيع أن أقول عنها أنها تجربة سهلة، واستطاعت أن أحصل فيها على نتيجة سريعة، تجعلني أشعر بالراحة، والتخلص من مشكلة احتباس السوائل التي كنت دومًا أعاني منها، ولكني توصلت فيها إلى أفضل حبوب مدرة للبول، وسأحكي لكم تجربتي مع مدرات البول من خلال موقع تفاصيل فتابعوا القراءة.

تجربتي مع مدرات البول

بالطبع بعد أن تعرفت على جميع أنواع مدرات البول، وطرق استخدامها الصحيحة، كما أني استخدمت أيضًا اعشاب مدرة للبول، ساهمت بدور كبير في حصولي على نتيجة أسرع.

لذا إن كنتم تُريدون معرفة كل شيء عن مدرات البول واحتباس السوائل، تابعوا معنا هذا المقال لأني سأعرض عليكم تجربتي مع مدرات البول من كل شيء.

مدرات البول واحتباس السوائل

مدرات البول واحتباس السوائل
مدرات البول واحتباس السوائل

بدأت تجربتي مع مدرات البول واحتباس السوائل عندما شاهدت تراكم كميات من السوائل في جسمي، هنا بدأت أن أشعر أني بحاجة للذهاب إلى الطبيب لمعرفة ما سبب حدوث هذا الاحتباس، وما هي أنواع مدرات البول وأفضلها وطرق استخدامها، وهذا ما توصلت له.

ما هي مدرات البول؟

  • تعرف باسم حبوب الماء أيضًا، العمل الرئيسي الذي تقوم به هو زيادة كمية الماء والملح الذي يتراكم في الجسم أو يحتبس.
  • ويظهر على شكل وذمة، عن طريق البول.
  • ويُعد السبب الأكثر شيوعًا لاستخدامها هي ارتفاع ضغط الدم.
  • ويتوفر ثلاثة أنواع من مدرات البول.

أنواع مدرات البول

يتوفر ثلاثة أنواع من مدرات البول، وكلاهما يقوم بنفس العمل المطلوب منها وهو طرد كمية السوائل المتراكمة في الجسم مسببة الوذمة عن طريق البول.

وتعرف الثلاثة باسم الثيازيدية أو التي تستهدف البوتاسيوم أو التي تساعد في علاج مشاكل القلب، وتلك هي أنواع مدار البول تفصيليًا:-

مدرات البول الثيازيدية

هذا النوع هو الأكثر شيوعًا واستخدامًا حيث أنه يُعالج مشكلة ضغط الدم، وتساعد في عملية إرخاء الأوعية الدموية.

ويتم صرفها بعض الأدوية لعلاج مشكلة الضغط، ومن أمثلتها كلورثاليدون، هيدروكلوروثيازيد (ميكروزيد)، ميتولازون، إنداباميد.

مدرات البول الغروية

وهي التي تستخدم لعلاج مشاكل قصور القلب، الذي ينتج عنه الإصابة بالاحتباس، ومن أمثلتها تورسيميد (ديماديكس)، فوروسيميد (لازيكس)، بوميتانيد.

مدرات البول البوتاسيوم

تساعد في القضاء على مشكلة الاحتباس، وإدارة البول، بدون خفض مستوى البوتاسيوم بالجسم، أو التلاعب في مستوى ضغط الدم، ومن أمثلتها أميلوريد، تريامتيرين (ديرينيوم)، سبيرونولاكتون (الداكتون)، إبليرينون (إنسباير).

أفضل حبوب مدرة للبول

أفضل حبوب مدرة للبول
أفضل حبوب مدرة للبول

يعتبر النوع الثاني مدرات البول الغروية (مدرات البول الحلقية)، هي أفضل حبوب مدرة للبول بل هي الأقوى أيضًا، وذلك يرجع إلى ما تقوم به.

حيث أنها تساعد في التخلص من الكلوريد والصوديوم المُخزن والذي تسبب في حدوث الوذمة، بالإضافة إلى منع إعادة تكوينها من جديد.

لذلك تعتبر هي الأكثر فاعلية، لذا يمكن اختيار أيً من الأمثلة المتوفرة منها:-

  • تورسيميد (ديماديكس).
  • فوروسيميد (لازيكس).
  • بوميتانيد.

استخدام مدرات البول

  • من خلال تجربتي مع مدرات البول، أستطيع أن أقول لكم أن طريقة استخدام مدرات البول سهلة.
  • ولكن يجب أن يتم تناول الجرعة المحدد التي يجدها الطبيب مناسبة للحالة.
  • لذلك لا أنصحكم على الإطلاق أن تتناولونها بدون استشارة الطبيب في الخطوة الأولى لبعض الأسباب.
  • إذ أنها يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية الأخرى، ويوجد لديها بعضًا من الآثار الجانبية.

الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر أثناء تناول مدرات البول

بوجه عام لم أعاني من أيً من تلك الآثار الجانبية التي ساعرضها عليها من خلال تجربتي مع مدرات البول، لأني واظبت على الجرعة التي حددها لي الطبيب.

ولكن يجب أن أعرض عليكم الآثار الجانبية التي يمكن أن تُعانوا منها أيضًا بالرغم ان مدرات البول خفيفة ويسهل تحملها:-

  • اضطراب مستوى البوتاسيوم في الجسم سواء بالخفض أو الزبادي أثناء تناول حبوب البوتاسيوم.
  • الشعور بالصداع في الرأس.
  • العطش بشكل ملحوظ.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • حدوث تشنجات في العضلات.
  • ظهور طفح جلدي.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • التعرض لنوبات النقرس.
  • اضطرابات حركة الأمعاء وحدوث الإسهال.

وقد تحدث أعراض جانبية خطيرة يجب على استشارة الطبيب على الفور في حال حدوثها مثل:-

  • حدوث رد فعل تحسسي مثل الشعور بالاختناق مع صعوبة في التنفس تضخم اللسان وغيرها من الأعراض.
  • ظهور أعراض الفشل الكلوي.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

أضرار مدرات البول

بوجه عام تعتبر مدرات البول غير مضرة وآمنة للاستخدام إن كان الشخص السليم الذي لا يُعاني من أمراض مزمنة، يتناول لها أدوية محددة، يمكن أن تؤثر بشكل ما.

وتصبح لها أضرار ومخاطر للاستخدام، لذا توجد الأضرار عندما توجد المسببات، لذا سنوضح لكم أمرين هامين لمعرفة أضرار مدرات البول وهي المشاكل الصحية، ومدى تفاعلها مع الأدوية الأخرى.

أولًا: الحالات الطبية التي يجب فيها مراجعة الطبيب قبل تناول مدرات البول قبل تناولها:-

  • مريض السكر.
  • المصاب بالتهاب البنكرياس.
  • مريض الذئبة.
  • من يعاني من مرض النقرس.
  • إذا كان لدى المرأة اضطرابات ومشاكل في الدورة الشهرية.
  • من يُعاني من مشاكل وقصور في الكُلى.
  • من يُصاب بالجفاف بشكل مُتكرر.

ثانيًا: الأدوية التي تتفاعل مع مدرات البول وتُسبب أضرار

  • أدوية الضغط الأخرى التي قد يتناولها المصاب مع مدرات البول.
  • السيكلوسبورين (ريستاسيس).
  • مضادات الاكتئاب، مثل فلوكستين (بروزاك)، أو فينلافاكسين (إيفكسور إكس آر).
  • الديجوكسين (الديجوكس).

أعشاب مدرة للبول

من ضمن تجربتي مع مدرات البول استخدمت أيضًا بعض الأعشاب الطبيعية التي ساهمت بدور كبير في شعوري بالراحة.

وبذلك الحصول على نتيجة سريعة، لأنه يوجد بالفعل أعشاب مدرة للبول تحتوي على مواد فعالة طبيعية آمنة جدًا:-

عُشبة الهندباء

  • تساعد في عملية إدارة البول وآمنة جدًا ويمكن تناولها على مدار اليوم، حيث أنها تُعزز وظائف الكُلى.
  • ويتم تناولها عن طريق وضع ملعقة صغيرة منها + كوب من الماء المغلي وتركها لمدة دقيقتان ثم تصفيته وتحليته بالعسل وتناوله وهو دافئ.

شاي البقدونس

  • يأتي على قائمة أفضل أعشاب مدرة للبول إذ أنه يساعد في تعزيز وظائف الكُلى، طارد للسموم من الجسم، يُعالج كل المشاكل المتعلقة باحتباس السوائل.
  • ويتم تحضيره بكل سهولة عن طريق وضع القليل منه في وعاء على النار حتى يتغير اللون ثم تصفيته وتناول كوب منه في الصباح على الريق وعلى مدار اليوم.

الشاي الأخضر

  • طارد للسموم من الجسم، ولذلك يساعد في التخلص من الماء والسوائل الزائدة لعلاج الوذمة.
  • ويتم تحضيره بوضع ملعقة صغيرة من الشاي الأخضر + كوب من الماء على النار حتى تمام الغليان، ثم تصفيته وتحليته، وتناوله من مرتين إلى ثلاثة مرات باليوم.

عصير التوت البري

  • أفضل الطرق التي تساعد في عملية إدرار البول، حيث أنه يحتوي على البوتاسيوم والكالسيوم، ويُعالج الوذمة، ويتم تناول كوبًا من العصير غير مُحلى مرة واحدة يوميًا.

الكركم

  • استحق بجدارة أن يكون أفضل أعشاب مدرة للبول، حيث أنه يحتوي على الكركمين الذي يعمل على طرد السموم، ويُعالج الوذمة، ويُخفف الألم الذي ينتج من الإصابة بها.
  • وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للالتهاب، ويتم تناوله بوضع ملعقة صغيرة من الكركم + كوب من الحليب أو الماء ويخلط جيدًا ثم يتم تناوله على الفور مرتين يوميًا صباحًا ومساءً.

تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

  • لم تنحصر تجربتي مع مدرات البول للتخلص من مشكلة احتباس السوائل، لعلاج مشاكل ضغط الدم.
  • والتخلص من التورم (الوذمة) الذي قد يُصيب بعض الأطراف ويظهر بشكًل واضح مع أعراض أخرى.
  • ولكن أيضًا سألت الطبيب عن استخدامها في خسارة الوزن في التخلص من السوائل المتراكمة عن طريق البول.
  • وتلك كانت تجربتي مع مدرات البول للتنحيف.
  • لم تكن تجربتي ناجحة على الإطلاق، أو أني لا أستطيع القول إنها طريقة أكيدة للتخلص من الوزن الزائد.
  • حتى وإن كنت سأحصل فيها على نتيجة بسبب التخلص من الماء الزائد الذي يٌسبب الوزن.
  • إلا أنه سرعان ما يعود كل شيء كما كان بمجرد التوقف عنها.
  • لأن بكل بساطة ستعود الكُلى في عملها من جديد.
  • وستقوم بامتصاص الماء والملح بالكمية المعتادة.
  • وبالتالي بعد التوقف عن تناولها والقيام بوزن الجسم سيعود وزن الجسم الأساسي.
  • وعلى العكس تمامًا قد تكون سببًا في زيادة الوزن في حال الاستمرار على تناولها لفترة طويلة، حيث أن الكُلى سيتم تعويض ما تم التخلص منه.
  • وبالتالي تظل كمية ماء كبيرة مخزنة بالجسم، ولذلك تتسبب في زيادة الوزن بشكل ملحوظ، بسبب تراكم كميات من الصوديوم والماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى