تجربتي مع فطريات المهبل

تجربتي مع فطريات المهبل، لا شك أن هذا الأمر يعتبر من إحدى أكثر الأمور الهامة التي يتم البحث عنها من قِبل السيدات، وذلك نظراً لمعاناة العديد من السيدات من فطريات المهبل التي تؤدي إلى كثرة الإفرازات المهبلية، حيث إنه من الممكن أن تصاب به هذا النوع من الفطريات السيدة، وذلك سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة، مما ينتج عن ذلك التسبب بحدوث قدر كبير من التوتر والإزعاج للسيدة، وفي هذا السياق سيتم الحديث عن تجربتي مع فطريات المهبل.

ما هي فطريات المهبل

تجربتي مع فطريات المهبل

تعد فطريات المهبل من إحدى أكثر الأمراض المنتشرة بين السيدات، خاصة بعد سن البلوغ، حيث يعتبر التهاب فطري يقوم بإصابة المهبل، مما ينتج عنه شعور السيدة بآلام كثيرة ومختلفة، وذلك مثل ظهور الطفح الجلدي، والشعور بالألم أثناء العلاقة أو التبول، كما وينتج عن هذه الفطريات كثرة الإفرازات المهبلية التي تخرج، والتي تكون من دون رائحة، كما ويجدر بالإشارة إلى أن هذه الفطريات لا يتم نقلها جنسياً، ولكن يوجد هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بها، فهي تعد من إحدى الأمراض التي من الممكن أن يتم علاجها والتخلص منها بعد التوجه إلى الطبيب، وقيامه بتشخيص الحالة المرضية بصورة دقيقة، ومن ثم يقوم بوصف العلاج المناسب للحالة المرضية.

شاهد أيضاً: حقيقة وفاة الفنان سيد رجب

تجربتي مع فطريات المهبل

لقد علمنا مسبقاً بأنه من الممكن أن تصاب العديد من السيدات بفطريات المهبل، والتي يطلق عليها اسم الكانديدا، كما ويوجد هناك الكثير من التجارب الخاصة بالسيدات اللواتي تعرضن للإصابة بتلك الفطريات، وهذه التجارب على النحو التالي:

“تقول إحدى النساء بأنها كانت قد بدأت الشعور بكثرة الإفرازات التي تخرج من المهبل، والتي كثرت بعد زواجها، كما وصاحب هذا الشعور التهاب وحرقان أثناء التبول، مرافقاً لرائحة كريهة ناتجة عن تلك الفطريات، وهذا ما دفعها للتوجه إلى الطبيب المختص، حيث قام بإجراء كشف ظاهري وأخبرها بأنها تعاني من الإصابة بفطريات المهبل، وعلى إثر ذلك قام الطبيب بكتابة مجموعة من الأقراص والتحاميل حتى ليتحسن الوضع لديها، كما ونصحها الطبيب بالابتعاد عن إقامة علاقة مع زوجها قبل أن تشفى من تلك الفطريات، وبعد مرور فترة من تناول العلاج لاحظت اختفاء هذه الفطريات والإفرازات، ولكنها بعد فترة عادت للظهور لديها مرة أخرى.”

أسباب فطريات المهبل

تجربتي مع فطريات المهبل

كما يعرف بأن الفطريات أكثر ما تنتشر بين فئة السيدات، كما وأثبتت الدراسات التي تم إجراؤها بشأن ذلك، بأن كل ثلاثة إلى أربع سيدان يتعرضن للإصابة بفطريات المهبل، كذلك وتتنوع الأسباب التي من الممكن أن تساهم في الإصابة بفطريات المهبل، وهذه الأسباب كالتالي:

  • الإكثار من تناول المضادات الحيوية، مما يؤدي ذلك إلى منح البكتيريا مناعة تجعلها تقاوم تلك المضادات.
  • مرض السكري، الذي من الممكن أن يتسبب في حدوث ضعف في مناعة الجسم، مما يؤدي ذلك إلى انخفاض قدرته على مقاومة الأجسام الغريبة التي تقوم بمهاجمة الجسم.
  • الاستعمال المفرط للغسول المهبلي، مما يؤدي ذلك إلى التغيير من طبيعة المهبل، بالإضافة إلى حدوث خلل في التوازن القلوي.
  • اضطرابات الهرمونات الذي ينتج عن الدورة الشهرية.

شاهد أيضاً: حساب هند البلوشي انستقرام

أعراض التهابات المهبل

تجربتي مع فطريات المهبل

لا شك أنه يوجد هناك العديد من الأعراض، التي لو ظهرت عند السيدات تعني أنها مصابة بفطريات المهبل، وذلك نظراً لتميز هذا النوع من الفطريات بأعراض تميزه عن غيره من الالتهابات الأخرى، ولعل أبرز هذه الأعراض تكمن في السطور التالية:

  • الشعور بألم في المهبل.
  • حدوث انتفاخ واحمرار في منطقة الفرج.
  • حدوث طفح مهبلي.
  • الشعور بحرقان، وخاصة أثناء إقامة العلاقة بين الزوجين، أو التبول.
  • كثرة الإفرازات المهبلية، والتي يميزها اللون الأبيض وانعدام الرائحة، وقد تكون شبه مائية.
  • حدوث حكة وتهيج في المهبل أو الفرج.

شاهد أيضاً: مشاهدة فيديو سقوط طائرة سعودية اليوم

علاج الفطريات المهبلية بالأدوية

كذلك ومن الجدير بذكره، إلى أنه يوجد هناك العديد من المستحضرات الموضعية التي من الممكن أن تساعد على التخلص من فطريات المهبل وعلاجها في غضون ثلاثة أيام، وبشكل خاص مضادات الفطريات الزول، وهذه المضادات كالتالي:

  • ميكونازول.
  • فلوكونازول.
  • كلوتريمازول.

عوامل تزيد من فطريات المهبل

كما ويوجد هناك مجموعة من العوامل التي من الممكن أن تزيد من إمكانية الإصابة بالعدوى المهبلية، والتي يلزمها علاج مستعجل، أو العمل على تغيير خطة العلاج، وأبرز هذه العوامل كما هي موضحة أدناه:

  • عازل الحمل الأنثوي.
  • الإكثار من تناول المضادات الحيوية.
  • كذلك مرض السكري.
  • القيام باستخدام الحلقات المهبلية، أو ما يسمى بلاصقات منع الحمل.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • استعمال الإسفنجة المهبلية.

كما وبوصولنا إلى هنا نكون قد انتهينا من هذا المقال، وذلك بعد أن تعرفنا على تجربتي مع فطريات المهبل، كما وقمنا أيضاً بتوضيح ما هي فطريات المهبل، بالإضافة إلى معرفة كل من أسباب وأعراض فطريات المهبل، كذلك وتعرفنا أيضاً على كيفية علاج الفطريات المهبلية بالأدوية، بجانب التعرف على عوامل تزيد من فطريات المهبل.