الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة

الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة، يوجد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم ورودها في كتب الكثير من الأحاديث النبوية الصحيحة، والتي يكون من الواجب العرض والاستفادة منها بشكل كبير في هذه الأيام الفضيلة والعظيمة، وبالأخص أن النبي محمد ﷺ أوصى عباده من العمل الصالح في الأيام العشر من ذي الحجة، فتعتبر هذه الأحاديث من ضمن الأمور التي يجب على كافة المسلمين الحرص عليها في كافة الأمكنة من أجل المحافظة عليها، فهذه الأيام العشر من ذي الحجة حثنا النبي عليه الصلاة والسلام على التمسك والالتزام والتمسك بها لما لها من الأجر والفضل والثواب العظيم والكبير عند الله عز وجل، ومن خلال موقع تفاصيل سنقدم لكم الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة.

الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة

الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة

يقوم الكثير من المسلمين بالبحث عن الأحاديث التي ذكرت عن الأيام العشر من ذي الحجة، ويهتمون بها بشكل كبير بالأخص بدخول هذه الأيام المباركة، بحيث تم ورود الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن العشر من ذي الحجة، ومن خلال ما يلي نقدم لكم الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة:

  • روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ. فقالوا: يا رسولَ اللهِ، ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ؟، فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلٌ خرج بنفسِه ومالِه فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ”.
  • روي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما مِن أيَّامٍ أَعظَمَ عِندَ اللهِ، ولا أَحَبَّ إلَيهِ مِنَ العملِ فيهِنَّ مِن هذِه الأَيَّامِ العَشرِ؛ فأَكثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميد”.
  • روي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من أيَّامٍ أفضلَ عندَ اللهِ من أيَّامِ عشرِ ذي الحجَّةِ قالَ فقالَ رجلٌ يا رسولَ اللهِ هنَّ أفضلُ أم عدَّتهنَّ جهادٌ في سبيلِ اللهِ قالَ هنَّ أفضلُ من عدَّتهنَّ جهادٌ في سبيلِ اللهِ إلَّا عفيرًا يعفِّرُ وجههُ في التُّراب وما من يومٍ أفضلَ عندَ اللهِ من يومِ عرفةَ ينزلُ اللهِ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ فيقولُ انظروا إلى عبادي شعثًا غبرًا صاحينَ جاءوا من كلِّ فجٍّ عميقٍ ولم يروا رحمتي ولم يروا عذابي فلم أرَ يومًا أكثرَ عتيقًا منَ النَّارِ من يومِ عرفة”.

شاهد أيضاً: فضل صيام العشر من ذي الحجة

أحاديث عشر ذي الحجة

يوجد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن الأيام العشر من ذي الحجة، بحيث يمكن من خلالها الاستفادة بصورة كبيرة منها من أجل التعرف على فضل هذه الأيام وعظيمها بالنسبة للكثير من المسلمين، بحيث أن هذه الأيام يجب على كافة الأشخاص في العالم القيام بالأعمال الصالحة والتي تقرب به إلى الله عز وجل:

  • “ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ”.
  •  ورد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل الصيام في عشر ذي الحجة وتحديدًا صيام يوم عرفة الموافق اليوم التاسع من ذي الحجة، “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ”.
  • عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمُ المَلَائِكَةَ، فيَقولُما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟”.
  • ورد في صحيح أبي داود عن عبد الله بن قرط -رضي الله عنه-: “إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ -تبارَكَ وتعالَى- يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ .
  • قالَ عيسى قالَ ثَورٌ وَهوَ اليومُ الثَّاني وقالَ وقُرِّبَ لِرَسولِ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- بدَناتٌ خَمسٌ أو سِتٌّ فطفقنَ يزدَلِفنَ إليهِ بأيَّتِهِنَّ يبدَأُ فلمَّا وجبَت جُنوبُها قالَ فتَكَلَّمَ بِكَلمةٍ خفيَّةٍ لم أفْهَمها فقلتُ ما قالَ مَن شاءَ اقتَطَعَ”.

أحاديث نبوية عن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

يقوم الكثير من المسلمين بالبحث عن الأحاديث التي تتحدث عن الأيام العشر من ذي الحجة، بحيث تعد هذه الأيام من ضمن الأيام الفضيلة والمباركة، ومن خلال هذه الفقرة نذكر لكم الكثير من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة، ومن هذه الأحاديث الشريفة نذكرها لكم فيما يلي:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ما من أيامٍ أحبُّ إلى اللهِ أنْ يتعبدَ له فيها من عشرِ ذي الحجةِ يعدلُ صيامُ كلِّ يومٍ منها بصيامِ سنةٍ وقيامُ كلِّ ليلةٍ منها بقيامِ ليلةِ القدر”.
  • روى أبو قتادة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “صومُ يومِ عرفَةَ يُكفِّرُ سنتيْنِ، ماضِيةٍ ومُستقبَلةٍ، وصومُ عاشوراءَ يُكفِّرُ سنةً ماضِيةً”.
  • وروى ابن حبان رحمه الله في صحيحه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أفضل الأيام يوم عرفة”.

الأحاديث الواردة في فضل العشر من ذي الحجة 

ورودت الكثير من الأحاديث التي تتحدث عن فضل العشر من ذي الحجة والتي تعد هذه الأيام من ضمن الأيام الفضيلة التي يتقرب بها العبد إلى ربه من خلال الطاعات والعبادات وقراءة القرآن الكريم، ومن خلال ما يلي نذكر لكم بعضاً من الأحاديث الواردة في فضل العشر من ذي الحجة، ومنها ما يلي:

  • قال ابن حجر في الفتح: “والذي يظهر أنّ السبب في امتياز عشر ذي الحجة، لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره”.
  • قال الإمام البخاري رحمه الله: “كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيّام العشر يكبران ويكبر النّاس بتكبيرهما”، وقال أيضًا: “وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيراً”.
  • روى عبد الله بن عباس في صحيح البخاري، “ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذه، قالوا: ولا الجِهادُ؟ قالَ: ولا الجِهادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخاطِرُ بنَفْسِه ومالِه، فلَمْ يَرْجِعْ بشَيءٍ”.
  • عن سعيد بن جبير – رحمه الله – “إذا دخل أيّامُ العَشْرِ اجتهد اجتهادًا شديدًا، حتّى ما يكاد يقدر عليه”.

شاهد أيضاً: هل يجب صيام العشر من ذي الحجة كاملة

أحاديث عشر ذي الحجة وأيام التشريق أحكام وآداب

إن أحاديث العشر من ذي الحجة وأيام التشريق لها الكثير من الأمور التي يقوم الكثير من الناس بالبحث عنها بشكل كبير وبالأخص مع قدوم الأيام العشر من شهر ذي الحجة، ولهذا قدم عبدالله بن صالح الفوزان كتاب وهو أحاديث عشر ذي الحجة وأيام التشريق أحكام وآداب، بحيث يعد هذا الكتاب الذي قام بعرضه ونشره والتي تحدث عن أشهر الله الحرم، بحيث يمكن لكافة الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على الكتاب ونسخة منه بصيغة pdf، بإمكانكم الحصول عليه من هنا بشكل مباشر hadeeths_rulings_al_hijjah_549.

أسباب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

تم ورود الكثير من الأحاديث التي كذبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والتي تم فيها ذكر فيها أهم المناسبات والأسباب لصيام الأيام العشر من شهر ذي الحجة، ومن هذه الأحاديث: “أَوَّلُ رَحْمَةٍ أَنْزَلَهَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى الْأَرْضِ فِي تِسْعٍ وَعِشْرِينَ مِنْ ذِي الْقِعْدَةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمَ عَدْلَ صِيَامِهِ سِتِّينَ سَنَةً، وَوُلِدَ إِبْرَاهِيمُ الْخَلِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ أَوَّلٌ مَنْ ذِي الْحِجَّةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَعْطَاهُ اللهُ ثَوَابَ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَأَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ زَبُورَ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي سَبْعٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ تَابَ عَلَيْهِ كَمَا تَابَ عَلَى دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَكَشَفَ اللهُ الضُّرَّ عَنْ أَيُّوبَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي تِسْعٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمَ عَدْلَ صِيَامِهِ السَّنَةَ الَّتِي هُوَ فِيهَا، وَالسَّنَةُ الْمُسْتَقْبَلَةْ، وَاسْتَجَابَ اللهُ زَكَرِيَّا عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنَ الْمُحَرَّمِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ اسْتَجَابَ اللهُ لَهُ دُعَاءَهُ كَمَا اسْتَجَابَ لِزَكَرِيَّا عَلَيْهِ السَّلَامُ”.

بحيث أن هذا الحديث لا يعد من الأحاديث الصحيحة بحيث لا يوجد أي أسباب خاصة في هذه الأيام العشر من ذي الحجة ولكن تعد أيام تم اختصاصها من قبل الله عز وجل بالعديد من الفضائل منها مضاعفة الأجر والثواب، ويتسارعون الناس إلى صيامها من أجل كسب الأجر والثواب الكبير والعظيم من الله عز وجل والله أعلم.

أحاديث عن فضل التكبير في عشر ذي الحجة

الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة

إن التكبير هو واحد من العبادات والأعمال الكبيرة والعظيمة، وهو يقر بأن الله عز وجل أكبر وأعظم من كل شيء، بحيث من خلال هذه الفقرة نقدم لكم حديث يتحدث عن فضل التكبير في العشر من ذي الحجة، بحيث أن الرسول عليه الصلاة والسلام حث المسلمين بالتحميد والتكبير والتهليل، ومن خلال ما يلي نذكر لكم بعضا من أحاديث التكبير:

  • رُوي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه وأرضاه- أنَّه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ما مِن أيَّامٍ أَعظَمَ عِندَ اللهِ، ولا أَحَبَّ إلَيهِ مِنَ العملِ فيهِنَّ مِن هذِه الأَيَّامِ العَشرِ؛ فأَكثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ”.
  • عن سلمان الفارسي -رضي الله عنه- أنَّه قال: “كبِّروا اللهَ، اللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ كبيرًا”.
  • جاء عن عكرمة مولى عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: “أنَّ ابنَ عمرَ كان يقولُ: اللهُ أكبرُ كبيرًا، اللهُ أكبرُ كبيرًا، اللهُ أكبرُ وأجلُّ، اللهُ أكبرُ على ما هَدَانا”.
  • قال جابر بن عبدالله عن صفة تكبير النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أنَّه كان يُكبِّرُ من صلاةِ الفَجرِ يومَ عَرَفةَ إلى العصرِ من آخِرِ أيامِ التشْريقِ فيقولُ: اللهُ أكبَرُ اللهُ أكبَرُ، لا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبَرُ وللهِ الحَمدُ).
  • ورد أن الصحابيين الجليلين عبد الله بن عمر وأبا هريرة رضي الله عنهما كانا “يخرجانِ إلى السوقِ في أيامِ العشرِ يُكبرانِ ويكبرُ الناسُ بتكبيرِهما”.
  • عن أم عطية رضي الله عنها، قالت: “كُنَّا نُؤْمَرُ أنْ نَخْرُجَ يَومَ العِيدِ حتَّى نُخْرِجَ البِكْرَ مِن خِدْرِهَا، حتَّى نُخْرِجَ الحُيَّضَ، فَيَكُنَّ خَلْفَ النَّاسِ، فيُكَبِّرْنَ بتَكْبِيرِهِمْ، ويَدْعُونَ بدُعَائِهِمْ يَرْجُونَ بَرَكَةَ ذلكَ اليَومِ وطُهْرَتَه”.

شاهد أيضاً: حكم صيام العشر من ذي الحجة

أحاديث صحيحة واردة في فضائل العشر من ذي الحجة

يوجد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم ورودها في فضل الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، بحيث أن هذه الأحاديث تقوم بتوضيح كافة الأعمال المستحبة في الأيام، ومن خلال ما يلي نقدم لكم بعضاً من الأحاديث الصحيحة الواردة في فضائل العشر من ذي الحجة، ومن هذه الأحاديث نعرضها لكم فيما يلي:

  • عن جابر بن عبدالله الأنصاريّ رضي الله عنهما، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “أفضل أيّام الدُّنيا: العشر- يعني عشر ذي الحجّة-“، فقيل: ولا مثلهنّ في سبيل الله؟ قال:”ولا مثلهنّ في سبيل الله، إلاّ رجلٌ عفّر وجهه بالتُّراب”، أخرجه البزّار، وأبو يعلى، ولفظه عند أبي يعلى: “ما مِن أيّام أفضل عند الله مِن أيّام عشر ذي الحجّة”، قال: قال رجلٌ: هنّ أفضل؟ أم عدتهنّ جهاد في سبيل الله؟ قال: “هنّ أفضل مِن عدتهنّ جهاد في سبيل الله، إلاّ عفير يُعفّر وجهه في التُّراب”.
  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “ما مِن أيّام أعظم عند الله، ولا أحبّ إليه مِن العمل فيهنّ، مِن هذه الأيّام العشر، فأكثِروا فيهنّ مِن التّهليل، والتّكبير، والتّحميد”.
  • قال الشيخ الألباني -رحمه الله- : ” وفي رواية الدارمي (2/26) بلفظ: ” ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى … ” والباقي مثله , وزاد: ” قال: وكان سعيد بن جبير إذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهادا شديدا حتى ما يكاد يقدر عليه “.
  • عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ما مِن أيّام أحبّ إلى الله العمل فيهنّ مِن هذه الأيّام”، قيل: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: “ولا الجهاد في سبيل الله، إلاّ مَن خرج بنفسِه ومالِه، ثمّ لم يرجعْ حتّى تُهراق مُهجة دمه”.

الترغيب في صوم يوم عرفة

إن يوم عرفة هو اليوم الذي يكون موافقاً لليوم التاسع من ذي الحجة، وأن لهذا اليوم فضل وأهمية كبيرة في نفس الكثير من المسلمين في كافة أنحاء العالم، فالكثير من المسلمون يسعون من أجل اغتنام اليوم هذا في القيام بالكثير من الأعمال الصالحة منها الصلاة والصوم والدعاء والذكر، ومن خلال ما يلي نذكر لكم أحاديث عن الترغيب في صوم يوم عرفة:

  • عَنْ أَبِي قَتَادَةَ اْلأنْصَارِيِّ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ.
  • وعَنْه رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم َسُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ، فَقَالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ.
  • وعَنْ قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ، رضي الله عنه، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَنْ صَامَ يَوْمَ عَرَفَةَ غُفِرَ لَهُ سَنَةٌ أَمَامَهُ وَسَنَةٌ بَعْدَهُ.

أحاديث فضل أيام عشر ذي الحجة

تعد الأيام العشر من ذي الحجة بلياليها من الأيام المباركة والعظيمة والتي يتم فيها مضاعفة الأجر، ويستحب فيه أن يكثر المسلم من العبادة والقيام بالعديد من الأعمال الصالحة والمستحبة في الأيام هذه، فتعتبر من أفضل الأيام باختلاف الأيام الأخرى من السنة، ومما يأتي نقدم لكم أحاديث فضل أيام عشر ذي الحجة:

  • وعن الأوزاعي -رضي الله عنه- قال: “بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة“. رواه البيهقي
  • وروى الإمام أحمد رحمه الله عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أيام أعظم ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد».
  • عن -أم المؤمنين- عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟).
  • وعن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم” يعني في الفضل. رواه البيهقي والأصبهاني.
  • عن حفصة رضي الله عنها قالت: (خمس لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يدعهن: صيام يوم عاشوراء، وعشر من ذي الحجة، وثلاثة أيام من كل شهر، وركعتين قبل الفجر…) رواه أحمد والنسائي.
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في فضل العمل في العشر الأوائل: “ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ”.

شاهد أيضاً: دعاء العشر من ذي الحجة 50 أدعية العشر الأوائل من ذي الحجة

أدعية مستحبة للعشر الأوائل من ذي الحجة

تعد الأيام هذه من أفضل وأعظم الأيام على الإطلاق، وهذه الأيام العشرة من ذي الحجة والتي يوجد لها فضل كبير وعظيم بمختلف أيام الشهر وغيرها من الشهور، فيتم فيها الإكثار من العبادات وأداء الكثير من الأعمال الصالحة، ومن خلال هذه الفقرة نذكر لكم أدعية مستحبة للعشر الأوائل من ذي الحجة:

  • اللهم يا نور السماوات والأرض، يا عماد السماوات والأرض، يا جبار السماوات والأرض، يا ديان السماوات والأرض، يا وارث السماوات والأرض، يا مالك السماوات والأرض يا عظيم السماوات والأرض، يا عالم السماوات والأرض، يا قيوم السماوات والأرض ، يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة.
  • إلهي إننا نستغفرك ونستعيذك من كل الذنوب قد حفونا إليها بأقدامنا ومددنا إليها أيدينا وتأملناها بأبصارنا وأصغينا لها بأسماعنا وسترتنا منها ورزقتنا وأغنتنا وسألناك الزيادة فأزدتنا.
  • اللهمّ إنّي أسألك في صلاتي ودعائي بركةً تطهّر بها قلبي، وتكشف بها كربّي، وتغفر بها ذنبي، وتصلح بها أمري، وتغني بها فقري، وتذهب بها شرّي، وتكشف بها همّي وغمّي، وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي، وتبيّض بها وجهي، يا أرحم الرّاحمين.
  • اللهم لا تحرم سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك ، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عني برحمتك يا أرحم الراحمين.

 فضل الأيام العشر

وردت الكثير من الإشارات في فضل الأيام العشر من ذي الحجة في العديد من الآيات القرآنية، بحيث أن فضل الأيام العشر من ذي الحجة تم مجيئه صريحاً في القرآن الكريم التي سميت بالأيام المعلومات لفضل عظيمها وشرف منزلتها، ومن خلال ما يلي نقدم لكم بعضاً من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة حول فضل الأيام العشر:

  • قوله تعالى: “وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ”، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: “الأيام المعلومات أيام العشر”.
  • قال تعالى: “وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ”.
  • عن جابرٍ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :” إن العشرَ عشرُ الأضحى ، والوترُ يوم عرفة ، والشفع يوم النحر”.
  • عن جابر  رضي الله عنه  أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  قال : ” أفضل أيام الدنيا أيام العشر يعني عشر ذي الحجة “.  قيل : ولا مثلهن في سبيل الله ؟ . قال ” ولا مثلهن في سبيل الله إلا من عفّر وجهه في التُراب”.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال والذي تعرفنا من خلاله على الأحاديث الواردة في العشر من ذي الحجة، والكثير من الأحاديث التي يتم ذكرها عن فضل الأيام العشر من ذي الحجة، وأحاديث عن يوم عرفة، وبعض من الأدعية المستحبة للعشر الأوائل من ذي الحجة، والكثير من الأحاديث الأخرى عن العشر من ذي الحجة.