هل يجوز اخراج زكاة الفطر للاخ او الاخت

هل يجوز اخراج زكاة الفطر للاخ او الاخت، شرع الله عز وجل زكاه الفطر من اجل مساعده الناس والشعور بهم وخاصه عند دخول عيد الفطر المبارك من اجل ادخال الفرحه على قلوبهم، حيث على الانسان المسلم الشروع الى الخير حيث كان لذلك سنتحدث اليوم عن هل يجوز اخراج زكاة الفطر للاخ او الاخت.

الحكم الشرعي في زكاة الفطر

زكاه الفطر في اساسها لها حكمه جليله وهي مساعده الفقراء وادخال الفرحه الى قلوبهم وخاصه لانه بعد انتهاء العشر الاواخر ليله القدر من رمضان يدخل الانسان على عيد الفطر، حكم الشرع في زكاة الفطر أنها واجبة على كل مسلم ذكرا كان أو أنثى، صغيرا وكبارا، وأن الزكاة واجبة على جميع المسلمين الذين صادفوا شهر رمضان، حتى في الحالات التي يموت فيها الله مسلما حتى مع أول ساعات شهر رمضان المبارك وقد شرعها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأداها في صيامه في شهر رمضان منذ السنة الثانية للهجرة، وقد جاء ذلك صريحًا في حديث ابن عمر رضي الله عنه رضي عنه ورضاه – أنه قال أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإخلاص الفطر – أو قال رمضان – على الذكر، والذكر، واللحم، والملوك من صا عابرا او شاة من شعير اعتاد ابن عمر أن يعطي عن الصغار والكبار، حتى لو أعطي عن أبنائي م أو يومين “.

شاهد ايضا: مساعدات بيت الزكاة استفسار عن النتيجة

هل يجوز اخراج زكاة الفطر للاخ او الاخت

حث الاسلام الكريم على الانتباه الى الاقارب وبالخاصه الى الاخت والاخ من الاقارب بحيث تفقد امورهم ويعطائهم حاجاتهم فحث الاسلام على الصدقه عليهم والانفاق عليهم، يجوز الحكم الشرعي في دفع زكاة الفطر للأخ أو الأخت للمسلم أن يدفع زكاة الفطر للأخ أو الأخت إذا توافرت فيهما معايير الفقر وعدم الاكتفاء، سواء أكانوا تحت الشرط نفقة الأب أو الأخت على نفقة زوجها ولا تكتفي بذلك لسد حاجتها على العكس من ذلك، فإن جواز ذلك فيه أجر مضاعف، فتكون حالة زكاة الفطر في هذه القصة من أجر صلة الرحم وأجر إخراج تلك الزكاة، وهذا بناء على قوله للرسول – صلى الله عليه وسلم – “الصدقة في الفقراء صدقة وفي القرابة الصدقة والقرابة، إلا للوالدين، ولو كانا أكبر، والأولاد، ذكرا كان أو أنثى، وإن كانوا أقل، فلا يخرج لهم الزكاة ولو كانوا فقراء، ولكن يلزمه ذلك ينفق عليهم من ماله إن استطاع، ولا ينفق عليهم إلا هو وقد لاحظ العلماء أن زكاة الفطر تجوز أيضا للخال والعم الفقير.

هل يجوز إخراج زكاة الفطر للأخ ابن باز

يتساءل الكثير من الناس في موسم رمضان وخاصه في اواخر رمضان عندما يريدون دفع زكاه المال هل يستطيعون دفع زكاه مالهم الى اخوانهم الفقراء ام لا وقد اجاب الامام ابن باز على هذا السؤال اجابه رائعه،  بجوز للمسلم أن يدفع زكاة الفطر لأخيه أو أخته في حالة استيفائهم لشروط الفقر، بحسب ما أجاب عليه الإمام ابن باز – رحمه الله – على سؤال المسلم، وذلك جاء وفق الآتي

لا حرج في أن يدفع الرجل أو المرأة الزكاة لأخ فقير، وأخت فقيرة، وعم فقير، وخالة فقيرة، وسائر الأقارب المساكين، فهل يجوز لهم ذلك لعموم الأدلة ولكن الزكاة فيها صدقة وصلابة قال صلى الله عليه وسلم الصدقة على المحتاج صدقة، وفي القرابة صدقة وربطة إلا للوالدين حتى لو كانا أكبر، والأولاد ذكرا كان أو أنثى وإن كانوا أقل، فلا يخرج لهم الزكاة ولو كانوا فقراء بل يلزمه أن ينفق عليهم من ماله إن استطاع، وليس من ينفق عليهم.

شاهد ايضا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر على الاقارب

ما حكم الشرع في دفع زكاة الفطر للأقارب

قام الاسلام بالحث على الانفاق على الاقارب ومساعدتهم ماليا ومعنويا حيث وضع الاجر الكبير لمن اعان اقاربه ووضع له اجرين اجر القرابه واجر النفقه، حكم الشرع في إخراج زكاة الفطر للأقارب أنه يجوز للمسلم إخراج زكاة الفطر للأقارب بشرط أن تنطبق عليهم معايير وشروط زكاة الفطر ليكونوا من الفقراء ومن لا يقع على نفقة المسلم مباشرة كالأولاد والزوجات ونحوهم، الذين يحفظ المسلم ماله إذا كان مبنياً على دفع زكاة الفطر لهم، وبالعكس إعطاء الأخ المسكين والأخت والخالة وزكاة الفطر في حالة فقرهم وعدم كفايتهم من مصاريفهم، فهناك حجر مزدوج ؛ لأن زكاة الفطر أكثر من زكاة الفطر وترتفع إلى زكاة الفطر والصلة في وقت واحد.

في الختام، تحدثنا اليوم عن هل يجوز اخراج زكاة الفطر للاخ او الاخت، وتكلمنا على ان الاسلام يحثنا على مساعده الاخ والاخت وذلك لاخذ الاجر الكبير في هذا الامر.