أماكن الحجامة لمرض التهاب الأذن الوسطى

أماكن الحجامة لمرض التهاب الأذن الوسطى، يلجأ العديد من مرضى الأذن الوسطى إلى الحجامة كأحد أفضل طرق الطب البديل التي يمكن اللجوء إليها للتخفيف من الأعراض الخطيرة الناتجة عن هذا الالتهاب، والذي يستمر مع بعض الحالات لفترة طويلة من الزمن، ويؤدي إلى ذلك لحدوث مضاعفات خطيرة، وفي سياق مقالنا أماكن الحجامة لمرض التهاب الأذن الوسطى، سنتناول الحديث عن الحجامة، مع توضيح الأسباب الرئيسية وراء التهاب الأذن الوسطى.

ما هي الحجامة

تعتبر الحجامة من طرق العلاج التي يفضلها كثير من الناس، خاصة أنها تساعد في تجميع دم الجسم الفاسد في منطقة معينة ؛ ومن ثم سحبها باستخدام أكواب أو أكواب حجامة معروفة، وبتنقية الجسم من هذا الدم الفاسد يمكن الوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة وخاصة التهاب الأذن الوسطى الذي يصيب الكثير من المرضى بشكل سلبي، وبشكل عام يلجأ المتخصص إلى استخدام جهاز صغير. مشرط طبي لعمل جرح بسيط يساعد على تحفيز أكواب الحجامة على امتصاص هذا الدم الفاسد. وبعد ذلك تحافظ على جميع أعضاء وأعضاء الجسم.

شاهد أيضا: ما هي المحظورات بعد الحجامة بالتفصيلمواقع الحجامة لالتهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى من الأمراض التي يمكن علاجها بالحجامة بسهولة بالغة، ولكن تحتاج إلى وضع أكواب الحجامة في أماكن معينة، وتتضح هذه الأماكن على النحو التالي

  • 1/55 وضع الكوب يتم وضعه بعناية شديدة عند الكاهل.
  • 20/21 وضع الكوب يوضع في المنطقة الواقعة بين العنق والكتف وخاصة في منطقة اللوز.
  • وضع الكوب 37/38 يتم وضعها مباشرة فوق الأذن بمسافة صغيرة لا تزيد عن 2 أو 3 سم.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى خطر الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى والتي تتطلب أحيانًا التدخل الطبي. هذه الأسباب هي كما يلي

  • دخول فيروسات أو بكتيريا خطيرة داخل الأذن.
  • الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا شديدة.
  • حساسية الجيوب الأنفية.
  • التهاب الحلق واللوزتين.
  • والتدخين ثقيل بشكل خاص ويؤدي إلى تلف أعصاب الجسم. ثم التهاب الأذن الوسطى.

تأثير الحجامة على مرضى التهاب الأذن الوسطى

تلعب الحجامة دورًا حيويًا في جمع الدم الفاسد عن طريق جمع خلايا الدم البيضاء وجميع الأجسام الضارة التي تسبب التهابات الأذن الوسطى أو التهابات أخرى في الجسم ؛ ومن ثم سحبها للتخلص منها، وتجدر الإشارة إلى أن الحجامة من أفضل طرق الطب البديل التي يمكن اللجوء إليها للتخفيف من هذه الالتهابات الخطيرة والقضاء عليها نهائياً عن طريق قتل البكتيريا والفيروسات الضارة التي تؤدي إلى الإصابة بالعدوى. هذه الالتهابات المزعجة، وتعمل الحجامة على تنشيط الدورة الدموية. في الجسم بشكل عام والأذن بشكل خاص لتقليل احتقان الحلق والأنف وعلاج جميع المشاكل التي تصيب طبلة الأذن.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

غالبًا ما يشعر المريض المصاب بالتهاب الأذن الوسطى بالعديد من الأعراض التي تتطلب تدخلًا طبيًا، وتتضح كل هذه الأعراض في ما يلي

  • ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بضغط شديد داخل الأذن.
  • صداع مزمن.
  • ضعف ملحوظ في السمع.
  • الدوخة وعدم التوازن.
  • رنين مستمر في الأذنين.
  • الشعور المستمر بالامتلاء.
  • خروج القيح من الأذن.

شروط الحجامة للقضاء على التهاب الأذن الوسطى

يتطلب علاج التهاب الأذن الوسطى بالحجامة التقيد بمجموعة من الشروط، وكلها واضحة كالتالي

  • تنظيف مواقع الحجامة جيدًا من الالتهابات أو القرح.
  • تعقيم جميع الكؤوس والأدوات المستخدمة في الحجامة حتى لا تؤدي إلى دخول البكتيريا والفطريات الضارة إلى الأذن.
  • لا يعاني المريض من أمراض القلب أو الأوعية الدموية بشكل خاص حيث يؤدي ذلك إلى تمدد الأوعية الدموية مما قد يضر بصحة الكثير من المرضى.
  • يجب أن يكون المريض المصاب بالتهاب الأذن الوسطى كبيرًا في السن، وأن يكون عمره أكثر من عشر سنوات على وجه الخصوص، ولا يتم إجراؤه على الأطفال الصغار.

الأدوات المستخدمة في الحجامة لعلاج الأذن الوسطى

يتطلب العلاج بالحجامة استخدام مجموعة من الأدوات، وذلك من أجل علاج مشكلة التهاب الأذن الوسطى والتخلص منها نهائياً. هذه الأدوات هي كما يلي

  • ثلاثة أكواب مصنوعة من البلاستيك أو الخيزران أو السيليكون، ويوصي العديد من المتخصصين باستخدام أكواب زجاجية.
  • استخدام مادة قابلة للاشتعال، بما في ذلك الكحل، مع أهمية استخدام كرة قطنية أو قطعة قماش صغيرة.
  • عود خشبي طويل نسبيًا للتدفئة وإشعال الكوب.
  • مادة دهنية مناسبة توضع على الجلد بعد الانتهاء من الحجامة. ومن ثم ترطيب البشرة والقضاء على الالتهابات الناتجة عنها.
  • المراهم الطبية والضمادات بشفرة مضغوطة نسبيًا.

تجربتي مع العلاج بالحجامة لالتهاب الأذن الوسطى

وقد لجأ الكثير من مرضى التهاب الأذن الوسطى إلى الحجامة لعلاج هذه المشكلة والتخلص منها نهائيًا، وتتضح كل هذه التجارب على النحو التالي

  • وأكدت سيدة أنها تعاني من التهاب الأذن الوسطى منذ أكثر من سبعة أشهر، ونصحها أحد أقاربها باللجوء إلى الحجامة، والتي حققت بها نتيجة فعالة في التخلص من أعراضها الخطيرة.
  • ذكر شاب كان يعاني من نزول صديد من الأذن بصداع مزمن أنه لجأ للحجامة للتخلص من هذه المشكلة وبالفعل حقق نتيجة فعالة من الجلسة الأولى.
  • وأكد رجل آخر أن الحجامة ساعدته بسرعة في القضاء على مشكلة التهاب الأذن الوسطى، والتي سببت له العديد من المضاعفات الخطيرة، حيث حصل على نتيجة مميزة بعد الجلسة الثالثة.

موانع استخدام الحجامة لعلاج التهاب الأذن الوسطى

يُمنع استخدام الحجامة في بعض الحالات لعلاج مشكلة الأذن الوسطى، لأنها لا تعاني من أي مضاعفات خطيرة قد يصعب علاجها. هذه الحالات هي كما يلي

  • مرضى ترقق الجلد.
  • إصابة الكبد أو القلب بأمراض القلب الخطيرة.
  • الحجامة ممنوعة أثناء التعرض المستمر لأشعة الشمس الضارة.
  • تمنع الحجامة أثناء تناول بعض العلاجات الطبية وخاصة تلك التي تساعد على تخثر الدم.
  • عندما يكون لديك التهابات خطيرة أو تقرحات في الجلد.

نصائح يجب اتباعها قبل الحجامة لعلاج التهاب الأذن

هناك مجموعة من النصائح التي يجب الالتزام بها لعلاج التهاب الأذن الوسطى والتخلص منه نهائياً قبل استخدام الحجامة، وهذه النصائح هي كما يلي

  • الاستحمام قبل ساعتين أو ثلاث ساعات على الأقل من التعرض للحجامة لقتل العدوى أو البكتيريا الضارة.
  • تعقيم جميع الأدوات المستخدمة في الحجامة للتخلص من التهاب الأذن الوسطى.
  • تجنب التدخين قبل التعرض للحجامة لفترة من الوقت قد تصل إلى ساعتين.
  • الحفاظ على درجة حرارة الجسم وتجنب التعرض للبرد أو القشعريرة.
  • من الضروري إبلاغ الأخصائي بكافة الأمراض التي تعاني منها إلى جانب التهاب الرأس وإبلاغه بالعلاجات الطبية التي يتلقاها.

مضاعفات الحجامة

بالرغم من أهمية الحجامة إلا أنها قد تسبب العديد من المضاعفات الخطيرة أبرزها ما يلي

  • صداع مزمن.
  • الشعور بالتعب والتوعك لفترة طويلة.
  • يحترق بسبب ارتفاع درجة حرارة الكؤوس.
  • عدوى فيروسية أو بكتيرية خطيرة.
  • التهاب الجلد الشديد.
  • تشنج عضلي شديد.
  • استفراغ و غثيان.

وهكذا وفي نهاية هذا المقال شرحنا لكم أماكن الحجامة لمرض التهاب الأذن الوسطى، وتعرفنا على مجموعة من الأدوات اللازمة أثناء الحجامة للتخلص من التهاب الأذن الوسطى.